الأحد  25  يونيو  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • ليبيا: المؤتمر الوطني العام ينتخب علي زيدان رئيسا جديدا للوزراء

    October 15, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( بي بي سي )

    انتخب المؤتمر الوطني العام الليبي مساء الأحد علي زيدان المعارض السابق لنظام العقيد معمر القذافي رئيسا جديدا للوزراء.

    وأمهل البرلمان زيدان 15 يوما لتشكيل حكومة جديدة.

    وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن رئيس المؤتمر الوطني العام محمد يوسف المقريف أعلن فوز علي زيدان برئاسة الحكومة المؤقتة بعد عملية التصويت التي جرت مساء الأحد بين مرشحين هما محمد الهاشمي الحراري وعلي زيدان.

    وأوضح المقريف أن فوز زيدان برئاسة الحكومة جاء بعد حصوله على 93 صوتا بينما حصل الحراري على 85 صوتا.

    وطلب المقريف من رئيس الوزراء الجديد تقديم تشكيلته الوزارية خلال أسبوعين اعتبارا من اليوم الاحد 14 أكتوبر الجاري.

    ويعرف عن زيدان أنه من مواليد 1950 في مدينة ودان بالجفرة ويحمل ماجستيرا في العلاقات الدولية من جامعة جواهر.

    وعمل في السلك الدبلوماسي في وزارة الخارجية ما بين عامي 1975-.

    كما عمل رئيساً للوكالة الألمانية للتنمية البشرية منذ عام 1994 وحتى الآن.

    وجاء اختيار زيدان بعد أيام من إقالة مصطفى أبو شاقور رئيس الوزراء السابق من منصبه بعد رفض تشكيلة حكومته للمرة الثانية.

    وكان أبو شاقور وهو أول رئيس وزراء منتخب بعد إطاحة نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي قد فشل في نيل موافقة أعضاء المؤتمر الوطني على حكومته.

    وجاءت نتائج تصويت المؤتمر الوطني العام على تشكيلة حكومته بموافقة 44 صوتا واعتراض 125 وامتناع 17 آخرين عن التصويت.

    ( الأزمنة الحديثة ) تطرح اسئلة الحرية ورهاناتها

    October 15, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( منتصر حمادة – القدس )

    بُشرى سارة لعُشاق المجلات الفكرية والفلسفية، نقول هذا ونحن نأخذ بعين الاعتبار رحيل مجلة ‘فكر ونقد’ برحيل الفقيد محمد عابد الجابري (رحمه الله)، وتوقف مجلة ‘مدارات فلسفية’، وأيضا توقف مجلة ‘مقدمات’ الرصينة (بالرغم من الأخيرة محسوبة على مؤسسة آل سعود، التي لا تعوزها الإمكانيات المادية)، إضافة إلى توقف (نحسبه مؤقتا) لمجلة ‘المنعطف’ التي كانت تصدر من الهامش (وجدة)، وليس من المركز (أو ثنائي المركز: الرباط ـ الدار البيضاء).

    حديثنا اليوم عن صدور العدد الأخير لمجلة ‘الأزمنة الحديثة’، (العدد 5، صيف 2012)، والتي خصصت ملف عددها لأحد أحداث الساعة في الوطن العربي: الحرية، مع الحراك العربي وأسئلته المتشعبة والقلقة، ونقتبس منها لائحة من الأسئلة التي نظفر ببعض الإجابات عنها في هذا العدد: ماذا يعني الحديث عن الحرية هنا الآن؟ وكيف نلامس هذه التيمة؟ بل قبل هذا وبعده ما الحرية؟ كيف نفهم التطلع إلى الحرية والوعي بضرورتها والخوف من الحرية الذي يصل أحيانا درجة الهلع والرعب؟ هل الإنسان كائن خاضع لحتميات بيولوجية واقتصادية واجتماعية وسيكولوجية تقلص من فاعليته وتلغي حريته أم أنه كائن قادر على صنع مصيره وامتلاك زمام أمره؟ هل تعني الحرية تسيبا وانفلاتا من كل الضوابط أم أن الخضوع للقوانين التي شرعناها بمحض إرادتنا هو عين الحرية؟ وإذا كانت الحرية مُقوما للعمل وشرطا له، فكيف يتم الاستلزام بين الحرية والمسئولية؟ كيف يستقيم لنا الحديث عن الحرية بعيدا عن معاطب المشاريع الفكرانية/ الإيديولوجية والتصنيمات الثقافية؟ كيف نتحرر من ثقل الماضي دون السقوط في عبادة الحاضر وتقديسه؟ كيف نتسلح بوعي نقدي بالحرية يعصمنا من إنتاج المزيد من الاستبداد والاستبلاد باسمها؟

    ‘أسئلة الحرية ورهاناتها’ إذا، هو محور هذا العدد الضخم من المجلة (300 صفحة)، مع جزء من 50 باللغة الفرنسية، في إطار احتفال بالراحل والفقيد عبد الكبير الخطيبي، رحمه الله، وهو مجهود يخول لنا التنويه بعمل طاقم المجلة، المكون من إسماعيل العلوي مدير المجلة، عبد الله العلوي البلغيثي، رئيس التحرير، إضافة إلى ثنائي التحرير: الباحث والمترجم المغربي، حسن العمراني، والباحث الفرنسي جان لوتيبو.

    نقرأ في افتتاحية العمل أن الإصدار الجديد يتزامن مع ما يشهده العالم العربي من ثورات واحتجاجات عصفت بالكثير من نظم القهر والطغيان، وأعلنت انبلاج فجر جديد يجري فيه التمرد على كل أشكال الهيمنة والتسلط، وأضافت الافتتاحية أنه لما كانت الثورة كنسا للاستبداد الذي مورس تحت مسميات إيديولوجية عديدة، فإن التحولات الهائلة التي تشهدها الأوطان العربية تشكل مناسبة سانحة للخروج من حال الوصاية والجمود العقائدي بكل مستوياته، لتنفض عنها غبار التخلف بحيث تمارس فاعليتها وتستعيد قدرتها على الابتكار والخلق، وبناء مجتمعات قوية بمؤسساتها الديمقراطية غنية بإنتاجها في مختلف الميادين جاعلة من الحرية دَيْدَنَهَا وغايتها القصوى.

    ملف المجلة حول ‘سؤال الحرية’، محاولة لقراءة الواقع في توتره وغليانه، تحليلا وتفكيكا، بأدوات الفكر النقدي، كما أنه استئناف للتفكير الفلسفي في قضايا الحرية من زوايا متنوعة في علاقة بالمطلق والتاريخ والسياسة والاجتماع واللغة.

    نلاحظ في ثنايا العدد الجديد، حفاظ أسرة التحرير على عادة دأبت عليها منذ إطلاق العدد الأول من المجلة، وتقوم على نشر نصوص تنويرية تطرح قضايا العقل والحرية والتقدم والمقدس ضمن ملف الأنوار والحداثة.

    في ثنايا الملف الفرنسي من المجلة، وإضافة إلى تضمنه للعديد من الدراسات الفلسفية والأدبية العميقة (ونخص بالذكر، دراسات كل من الباحث الفرنسي أوليفيه آبل، الفيلسوف الفرنسي جان لو تيبو، الباحثة المغربية خناثة لحريشي، من جامعة ابن طفيل، القنيطرة، والباحث الجزائري محمد شوقي الزين، من إيكس أون بروفانس)، فقد خُصّصَ القسم الأكبر منه لتكريم الراحل عبد الكبير الخطيبي، هذا المفكر العصي على التصنيف، فهو لم يكن فيلسوفا أو عالما اجتماعيا أو روائيا أو ناقدا أدبيا كبيرا؛ بل كان كل ذلك وأكثر، إذ كان يتنقل بأريحية مذهلة بين مختلف هذه الحقول الفكرية متسلحا بثقافة واسعة وعُدَّة منهجية ونقدية عَزَّ نظيرها رافضا الاستسلام لطمأنينة اليقينيات المتداولة ودفء الاعتقادات الجاهزة.

    ونطلع في هذا التكريم البهي على آخر الحوارات التي أجريت مع صاحب ‘النقد المزدوج’، وأنجزه رئيس تحرير المجلة، عبد الله العلوي البلغيثي، إضافة إلى مقالات حول أعمال الخطيبي، بقلم الطيب بلغازي، وآسية بلحبيب، والكوشي سعيد.

    وأخيرا، لأننا لا نريد أن نظلم قلما مشاركا في العدد عندما نقتطف فقرة من مساهمة قلم دون آخر، ارتأينا ذكر عناوين الدراسات مع الموقعين عليها، وهكذا، نجد في ملف العدد:

    ‘أسئلة الحرية ورهاناتها’ العناوين التالية: في الحرية، جون ستيوارت ميل، ترجمة محمد بن محمد الخراط؛ اللغة والحرية، نعوم تشومسكي، ترجمة حسن العمراني؛ الحرية والضرورة من وجهة نظر تاريخية، كانط، ترجمة محمد منادي إدريسي؛ سؤال الحرية في التفكير الفلسفي والسياسي عند حنا آرندت، محمد شوقي الزين؛ الحرية بما هي أعلى تجليات العبودية عند ابن عربي، محمد المصباحي؛ الإجماع والحرية، حمادي ذويب؛ نقد مفهوم الحرية في الفكر الإسلامي: الطاهر بن عاشور نموذجا، محمد همام؛ القرضاوي والدولة المدنية: ديمقراطية أم تيوديمقراطية؟ أنس الطريقي؛ المسؤولية بين إكراهات القانون ومستلزمات الحرية، زهير خويلدي؛ نحو إعادة استشكال فلسفي لمفهوم الحرية في ضوء الثورات العربية، محمد الأندلسي؛ أي مستقبل للعالم العربي في ظل الثورات العربية؟ كريم مروة؛ الربيع العربي ورهان الكتلة التاريخية: في الحاجة إلى درس محمد عابد الجابري، إدريس جنداري؛ سؤال الحرية: نحو فهم مغاير، العياشي ادراوي؛ من نقد الحرية إلى فلسفة التحرر، يوسف بن عدي؛ الحرية في مسرح سارتر، كمال فهمي.

    وفي باب دراسات وقراءات، نطلع على الأعمال التالية: السيميوطيقا التأويلية عند بول ريكور، جميل حمداوي؛ بعض الملاحظات النقدية على كتاب فتغنشتاين، جمال محمود؛ سيكولوجية المعرفة عند ديفيد هيوم، بخضرة مونيس؛ التنظير للزمن السينمائي، طاركوفسكي نموذجا، محمد اشويكة؛ أسس توجهات القراء عند التوحيدي، أحمد الكبداني؛ الإسلام والفلسفة، محمد مزوز؛ الاغتراب مفهوما وواقعا، فريد أمعضشو؛ السجال في الأدب العربي، أشكاله ووظائفه، الجاحظ نموذجا، الباشا العيادي؛ سفارة الشاعر يحي غزال إلى شمال إفريقيا، سعد بن حسين بوفلاقة؛ لوي ألتوسير، العبقرية والهذيان: رسائل إلى إيلين، ترجمة سعيد بوخليط؛ التفكير في الخطيبي بواسطة الخطيبي، محمد اشويكة؛ قراءة في كتاب ‘الرواية العربية ورهان التجديد’، محمد برادة.

    أما آخر أبواب المجلة (‘الأنوار والحداثة’)، فتضمن ثلاث دراسات: الإنسان بين المقدس والدنيوي، روجي كايوا، ترجمة حسن العمراني؛ فلسفة الأنوار بين فشل المشروع السياسي وصمود القيم، أحمد طريبق؛ وأخيرا، وقفة مع كتاب أسئلة التنوير والعقلانية في الفكر العربي المعاصر ليوسف بن عدي، محمد سيف الإسلام بوفلاقة.

    الإنترنت يفقد ملفاته كل عامين

    October 15, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( العربية.نت )

    كشف خبراء في مجال الإنترنت أن الشبكة الدولية لا تحتفظ بالمعلومات والبيانات المسجلة عليها للأبد مثلما كان يعتقد من قبل.

    وأظهرت الدراسة التي أجراها باحثان بجامعة أولد دومينيون بولاية فيرجينيا الأمريكية أن 27% من ملفات الوسائط الاجتماعية والصور والفيديو والتدوينات تتلاشى بعد عامين من طرحها على شبكة الإنترنت. وأكد الباحثان مايكل نيلسون وهاني صلاح الدين في الدراسة التي أوردها الموقع الإليكتروني “تيك هايف” أن 11% من المواد التي يتم تبادلها على الإنترنت تختفي بعد عام واحد.

    واكتشفت الدراسة التي أجريت على مدار عامين أن تدوينات الإنترنت والصفحات الإلكترونية الفرعية تبقى لفترات أطول في حين أن مصادر المعلومات الأصلية مثل ملفات الفيديو والصور الرقمية تختفي بمعدل أسرع، حسب ما نشرته صحيفة “الوطن” السعودية.

    ممارسة الرياضة تساعد في مكافحة الأمراض السرطانية

    October 15, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( منال علي – العربية )

    أثبت باحثون أن الناجين من مرض السرطان الذين يمارسون التمارين البدنية لعدة أسابيع بعد إكمال العلاج الكيمائي، يتمتعون بنظام مناعي أكثر قوة وتأثيراً في منع معاودة الإصابة بالمرض في المستقبل.

    وربما تساعد هذه الدراسة المبدئية التي قام بها باحثون بجامعة Nebraska، العلماء في فهم السبب وراء تأثير التمارين البدنية في تقليل مخاطر معاودة الإصابة بالسرطان بين الناجين من المرض.

    وقد ركز فريق البحث على مجموعة من 16 ناج من المرض ممن شاركوا في برنامج تمارين لمدة 12 أسبوعا. وقد تم اختبار خلايا T cells في دم أفراد العينة قبل وبعد انتهاء دورة التمارين البدنية.

    وقد أظهرت التحاليل أن جزءاً كبيراً من الخلايا المناعية قد تغيرت من حالة شيخوخة إلى حالة الشباب مما يعني الانتقال من حالة تكون فيها الخلايا غير مؤثرة في مقاومة المرض إلى شكل مستعد لحماية الجسم من الأمراض والعدوى.

    وقد توصلت دراسات سابقة لعلاقة بين التمارين الرياضية ومرض السرطان. من ذلك أن ممارسة التمارين تقلل من فرص الإصابة بالعديد من الأمراض السرطانية الخطيرة.

    كما ثبت أن التمارين يمكن أن تحسن من حالة المريض بعد الإصابة بالمرض وتقلل من فرص معاودة ظهور المرض أو تطور الأورام الثانوية إلى أورام سرطانية خطيرة.

    حيث إن السبب وراء العلاقة ظل غير مفهوم, فقد عمد الباحثون في هذه الدراسة على محاولة فهم كيف تؤثر التمارين على الجهاز المناعي لمرضى السرطان مع التركيز على نوع من الخلايا المناعية تعرف ب T cells التي تحمي من عوامل الإصابة بالمرض وكذلك الخلايا السرطانية مع التركيز على الناجين من المرض الذين أنهوا العلاج الكيمائي.

    وقد أظهرت تجارب بحثية سابقة أن هذه الخلايا المناعية تصبح شائخة بعد العلاج الكيمائي مما يجعل المريض أقل قدرة على مكافحة المرض أو العدوى بأي مرض آخر.

    لهذا رأت الدراسة أن معاودة هذه الخلايا لنشاطها من شأنه أن يقوي وظائف الجهاز المناعي بشكل يجعلها أكثر قدرة على مكافحة مرض السرطان.

    للوصول لطريقة لتحديد عدد الخلايا الشائخة والشابة عند كل شخص, أخذ الباحثون عينات دم من الأشخاص المشاركين في الدراسة وتحليلها. ثم أخضعوا أفراد العينة لبرنامج تمارين خاص بمعهد Rocky Mountain لإعادة تأهيل مرضى السرطان. والذي استمر لـ 12 أسبوعا.

    بعد ذلك تم أخذ عينة دم أخرى من المشاركين وتحليلها لاختبار T cells. وقد تبين أن الكثير من هذه الخلايا استعادت شبابها.

    تقترح نتائج هذه الدراسة أنه بممارسة التمارين ربما تخلص الجسم من الخلايا الوقائية غير المفيدة وإحلالها بخلايا جديدة قادرة على مواجهة المرض.

    صور تشير الي تورط شركات البترول في جرائم نظام الانقاذ بدافور

    October 14, 2012 · 3 تعليقات  

    ( حريات )

    تنشر ( حريات ) صور مرفقة تشير الي تورط شركات البترول – خصوصا بتروناس – في الانشطة الحربية لنظام الانقاذ بدارفور .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    1تورط شركات البترول في جرائم الانقاذ بدارفور

    مرة اخري السودان ثالث افشل دولة في العالم

    October 14, 2012 · 12 تعليقات  

    ( حريات )

    احتل السودان مقعد ثالث افشل دولة في العالم حسب قائمة الدول الفاشلة السنوية التي يعدها صندوق السلام وتنشرها مجلة ( فورين بوليسي )

    ويعتمد التقرير علي معلومات 130 الف مصدر متاح للجمهور , لتحليل اوضاع 177 دولة , بناء علي 12 مؤشر , مثل كفالة حقوق الانسان وسيادة حكم القانون , وشرعية السلطات , والتنمية , والخدمات العامة , ومظالم المجموعات والفقر وتدفقات اللاجئيين ودور الاجهزة الامنية , لتحديد مدي استقرار او عدم استقرار الدولة المعنية .

    ويعتمد مؤشر الدول الفاشلة على استخدام برنامج تقييم الصراعات CAST الذي طوره صندوق السلام كمنصة رئيسة للتحليل الذي يعتمد على الطرق العلمية والاجتماعية . والترتيب على سلم هذا المؤشر من ناحية الأفضلية هو عكسي، بمعنى أن أسوأ الدول وأكثرها فشلاً تقع في قمة هذا المؤشر، وأنجحها وأفضلها في أسفل سلم هذا المؤشر.

    وبحسب تقرير 2012 تصدرت الصومال والكونقو والسودان وتشاد وزمبابوي وافغانستان وهاييتي قائمة الدول الاكثر فشلا  . واظهرت بعض الدول تحسنا , فيما بقيت اخري علي حالها ( الصومال (1) السودان (3)، العراق (9)، المغرب (87)، والكويت (128) ) , وسقطت دول اكثر وراء الاخرين . وانتقلت تشاد الي المرتبة الرابعة بدلا عن الثانية لتحتل مكانها الكونقو .

    واوضح التقرير عدم استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدان دول الربيع العربي ، حيث اورد ( إن تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن شهدت تدهوراً متفاوتاً في أوضاعها السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية ) .

    وجاءت فنلندا كأفضل الدول عالمياً تليها السويد ثم الدنمارك وسويسرا فالنرويج .

    بوادر انشقاق واتهامات خطيرة علي خلفية مؤتمر الحركة الاسلامية

    October 14, 2012 · 6 تعليقات  

    ( حريات )

    فيما تنبأت صحيفة ( الانتباهة ) صراحة بانشقاق وشيك في الحركة الاسلامية , علي خلفية مؤتمرها المزمع في نوفمبر , تبادلت تيارات الحركة الاتهامات بالتطرف من جانب , وبالماسونية وبالعمالة لامريكا من الجانب الاخر .

    واوردت صحيفة ( الانتباهة ) امس 13 اكتوبر ( علمت (الإنتباهة) أن انشقاقاً وشيكاً سيضرب الحركة الإسلامية خلال أو قبل المؤتمر العام للحركة الإسلامية. وأبلغ مصدر مطلع الصحيفة أمس أن اجتماعاً عقد بمنزل والي الخرطوم د. عبد الرحمن الخضر الذي لم يكن حاضراً أمس، ضم عدداً من قيادات الحركة باسم مجلس تنسيق الحركة الإسلامية بولاية الخرطوم من بينهم عثمان الهادي . وقرر الاجتماع اختيار صديق عويشة رئيساً لمجلس الشورى، وعبد القادر محمد زين أميناً للحركة بولاية الخرطوم. وأشار المصدر إلى أن عدداً من أعضاء شورى الحركة بالولاية أبلغوا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر العام البروفيسور إبراهيم أحمد عمر بالخطوة ) .

    واوردت الصحيفة ان ابراهيم احمد عمر رد عليهم (اتصل بي بعض أعضاء شورى الولاية المنتخبين وقالوا إن مجلس تنسيق الولاية دعا لانتخاب أخ معين لأمانة الحركة وأخ آخر لشورى الحركة، فإن كان ذلك حقاً، فإني أعلنه باطلاً ومخالفاً للشورى التي نسعى لترسيخها، ويعمل ضد وحدة الصف التي نعمل لها) .

    وفي ذات السياق نشرت ( الانتباهة ) تقريرا دعائيا مشحونا بالغمز واللمز عن رجال امريكا في السودان ! .

    وفي المقابل صرح القيادي في المؤتمر الوطني ربيع عبد العاطي لاخر لحظة بان ( جماعات متطرفة ) تقود مخططا لإلصاق تهم اعتناق الماسونية ببعض قياداته دون أدلة ، محذراً إياها من حباكة المؤامرات .

    وسبق واشارت ( حريات ) الي ان خطبة علي عثمان في مؤتمر القطاع النسوي يوم الخميس تؤكد ازمة القيادة في الحركة الاسلامية . حيث اعلن علي عثمان عدم تجديد ترشيحه لمنصب الامين العام , وفي ذات الوقت ابدي مخاوفه بصورة غير مباشرة من سيطرة عمر البشير علي ( الدولة والحركة والحزب ) –  المخاوف التي يشاركه فيها غالبية اعضاء الحركة الاسلامية كما تشير مذكراتهم المختلفة – مما يؤكد ازمة القيادة التي تواجهها الحركة الاسلامية , خصوصا في ظل ارتباطها بجهاز الدولة وامتيازاته , وهو جهاز تحتل مكان القلب فيه المنظومة العسكرية الامنية التي يسيطر عليها عمر البشير والذي تحول الي عبء علي الدولة والحركة والحزب , دون ان تكتشف حركته سبيلا لازاحته , فهي اذ صادرت التداول السلمي للسلطة في البلاد صادرت كذلك قدرتها نفسها علي تجديد قياداتها سلميا .

    وتؤكد الاتهامات الخطيرة المتبادلة بين الطرفين بان الصراع مرشح للتفاقم والي الحسم بغير الوسائل السلمية .

    وزير المالية يصرح بتخلي الحكومة عن مسئوليتها الاجتماعية ويتسبب في مفاقمة ارتفاع اسعار الدواء

    October 14, 2012 · 1 تعليق  

     (الصحافة )

    على طريقته المعهودة فى تفجير الأوضاع وبذر حالة الضبابية حول قدرات الاقتصاد الوطنى فى العودة الى حالته الطبيعية عاد وزير المالية على محمود الى رسم صورة قاتمة للحالة الاقتصادية مشيرا الى عدم عودة الدولة لدعم الدواء وبعض المستلزمات الحيوية الاخرى .. وقبل ان يجف مداد الصحف التي نقلت تصريح الوزير شهدت اسعار الادوية ارتفاعا ملحوظا .

    تباينت الآراء حول تصريحات الوزير بين قلة ترى في احاديث الوزير الشفافية المطلوبة التى تبين علة الاقتصاد بعيدا عن اعمال المداراة وتجميل الصوره وهو توجه ينتهجه بعض الوزراء والساسة وهنالك غالبية بأن العلة ليست فى قدرة الاقتصاد على تلبية متطلبات الدولة الخادمة وانما فى راسمى السياسات وتنفيذها وعلى رأسهم وزير المالية الذي يصفه البعض بانه دائم التخبط في التصريحات الصحفية

    (الصحافة) التي سبق لها التعرض لامر الدواء في اكثر من حلقة تواصل في المساحة التالية الوقوف على امر الدواء في اعقاب تصريحات الوزير التي اعلن من خلالها عدم عودة الحكومة لدعم الدواء ما ادى الى تصاعد شكاوي المواطنين من ارتفاع الاسعار خلال اليومين الماضيين بصورة باتت تفوق قدراتهم المادية وكشفت متابعات الصحيفة ان الاسعار باتت في حالة تصاعد مستمر، مصادر صيدلانية اكدت ارتفاع اسعاره بالصيدليات بنسبة 200% اضافة الى انعدام بعض اصناف الادوية جراء احجام الشركات عن البيع وتخزين الدواء وابانت مجموعة من مرضى ضغط الدم التقتهم الصحافة ان الحبوب التى يتناولونها من العينة (ادلات) قفز شريطها من ثلاثة جنيهات الى ثمانية جنيهات ما يصعب من شرائها لذوي الدخل المحدود فيما اكد احد مرضى الربو ان بخاخ الفينتولين قد قفز من (18) جنيها الى (36) جنيها، (الاميرل) وهو من العقاقير الضرورية لمرضى السكرى ارتفع من (13)الى (21 ) ودواء الذبحة الصدرية قفز من (60) جنيها الى (300) جنيها مع تباين واضح بين الصيدليات ، ذلك ليس على سبيل الحصر بل مجرد نماذج من الادوية التى ازدادت فاتورتها دون مبرر مع ملاحظة تباين الاسعار للصنف الواحد لذات الشركة من صيدلية لاخرى.

    وفى حديث (للصحافة ) ابدى الخبير الاقتصادى البروفيسور عصام بوب حيرته من التصريحات المتضاربة لوزير المالية التى يخرج بها من وقت لآخر وبينما يشير الرجل الى انخفاض الدولار تجده تارة اخرى يصدر قراراً برفع الرسوم والجبايات لمعالجة حالة العلل التي يعاني منها الاقتصاد لتجده في اليوم الثالث يتحدث عن تصاعد موارد الذهب ،يمضي دكتور عصام بوب الى ان آخر التصريحات الكارثية للوزير تلك التي اشار فيها الى ايقاف الدعم عن الدواء واحدثت تلك التصريحات ما يشبه حالة الصدمة للمرضى عندما وجدوا في اليوم الاسعار وقد طالتها زيادة جديدة كما حفزت شركات الدواء لتخزين ما لديها من عقاقير وابان بوب ان وزير المالية يجرب سياسات مختلفة على الشعب السودانى بمعنى (يتعلم الحلاقة فى رؤوس اليتامى ) وبطريقة (شختك بختك ) واقل ما يوصف به هذا التوجه انه اكثر الوصفات تدميرا للاقتصاد ويعكس تخبط السياسات الاقتصادية الكلية ويمضي بوب للقول ان تصريحات الوزير التي اعلن فيها عن عدم دعم الدواء ادت الى اختفائه من الصيدليات وربما طالت الزيادة سلعا وخدمات اخرى ،لان انعكاس السياسات الاقتصادية الخاطئة يؤدى الى اختلال كل الميزان الاقتصادى ، وهنالك الانطباع الذي ترسخه هذه التصريحات لدى المواطن من ان وزارة المالية مفلسة تماما وهذا مؤشر خطير ودعا بوب الى اعادة قراءة كل التصريحات وزير المالية ليجدها سالبة الى حد الاضرار الشامل بالاقتصاد السودانى خاصة انه غير مستعد لتحمل هذه الحملات القاسية .

    نائب رئيس شعبة الصيادلة باتحاد الصيادلة الدكتور حمدى ابوحراز وصف تحرير الدواء الذي يتبناه الوزير بالكارثي اذ بات الدواء مرتبطا بسعر الدولار في السوق الموازي المتأرجح صعودا وهبوطا ما ينعكس مباشرة على المواطن، ، مبينا ان ذلك التوجه يؤدى الى تجريم الصيدليات والشركات الموردة. والزيادة الاخيرة التى طرأت عقب التصريحات الاخيرة كبيرة لم يتحملها المواطن البسيط ويتضح ذلك من خلال حركة السحب من الصيدليات، واعاب حمدي على الحكومة رفع يدها عن دعم الدواء موضحا ان الشركات المستوردة لا تستصحب الابعاد الانسانية اذ تركز على العائد المادي وبالتالي فقد ادت السياسات الى توقف العمل بعدد من الشركات والصيدليات .

    من شعبة مستوردى الادوية والسموم حدثني عبد الناصر الرشيد قائلا ان السياسات الاقتصادية وعدم الوضوح اللذين اتبعهما البنك المركزى اديا الى عدم تغطية الارصدة الخارجية للمصارف التجارية السودانية وتبعا لذلك اهتزت ثقة المصارف العالمية فى السودان ما ادى الى تفاقم ندرة الدواء اضافة الى الاجراءات العقيمة لدى تسجيل الدواء والتي ينتهجها المجلس القومى للادوية والسموم وانتقد عبد الناصر تعامل وزارة المالية والبنك المركزى مع الشركات وفق نهج يفتقد للشفافية كما لا ينتهجان خططا واضحة.

    الى ذلك كشف عبدالناصر عن مشكلة مديونية الشركات لجهات اجنبية اذ بلغت مديونية شركات الادوية «90» مليون يورو وقد نجمت هذه المديونيات بسبب تغير سعر الصرف.

    وفى اتصال هاتفى (للصحافة ) وصف الامين العام لجمعية حماية المستهلك الدكتور ياسر ميرغنى تصريحات وتوجهات وزير المالية بالمحبطة لان مسألة الدواء ليست اختيارية للمستهلك ،فالدواء ليس (طحنية) يمكن ان يستغنى عنها وهوسلعة ضرورية ، مبينا ان حديث وزير المالية مرفوض من قبل جمعية حماية المستهلك وفيه تخلى واضح من قبل الدولة لمسئوليتها الاجتماعية ، مؤكدا ان الدواء الآن محتكر لشركات معينة وليس فيه حرية تجارة وليس فيه تسجيل الا (لاصحاب الحظوة ) فى ظل احتكار الدواء مطالبا الدولة بدعم استيراد الادوية وتوفر الدولار وبسعر رسمى رحمة بالمستهلكين لذلك قرار وزير الماليه مرفوض ومردود وعليه ناشد رئاسة الجمهورية بالتدخل لحسم هذا الملف الحساس .

    للمرة ثانية جهاز الامن يضبط كميات من الاسلحة ويعترف بالا علاقة لها باي انشطة سياسية

    October 14, 2012 · 1 تعليق  

    ( حريات )

    اعلن جهاز الأمن ضبطه كميات كبيرة من الذخائر مهربة في عربة دفار(جامبو) بنقطة تفتيش (أم ضواً بان) بمحلية شرق النيل كانت في طريقها إلى ولاية كسلا.

    وقال مصدر أمني في تصريح لـوكالة الانباء الامنية إن جهاز الأمن تمكن من إحباط عملية تهريب (40) علبة ذخيرة غرنوف كانت مخبأة في العربة الدفار تحت كميات من الثلاجات والمكيفات والمراوح متجههة إلى كسلا، مشيراً إلى ضبط سائق العربة ومساعده وبعد عمليات التحري معهما كشفا أن الذخيرة سلمها لهم المدعو (ح) والذي يقطن الدروشاب لتسليمها للمدعو (ع) بكسلا.

    وأبان أن التيم الذي أشرف على عمليات الضبط قام بمداهمة المنزل الذي يسكنه المتهم الرئيسي بالدروشاب حيث تم ضبط عدد (1) بندقية كلاشنكوف وطبنجة صغيرة وكميات من ذخيرة الكلاش بلغت (521) طلقة بجانب (15) خزنة كلاش فارغة وكمية من ذخيرة الطبنجة، كاشفاً عن فتح بلاغ بنطقة شرطة حلة كوكو.

    جدير بالذكر ان هذه المرة الثانية التي يعترف فيها جهاز الامن بان تهريب السلاح لا علاقة له بالجبهة الثورية وانما بتجارة ينشط فيها منسوبو الاجهزة الحكومية نفسها .

    الترابي يمعن في تبرير الانقلاب : انقلبنا على الديمقراطية لادراكنا انه لا توجد طريقة ليصل ( الاسلام ! ) الى السلطان

    October 14, 2012 · 8 تعليقات  

    ( الشرق القطرية )

    اختار المفكر الدكتور حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض، “الشرق” ليدشن من خلالها كتابه الجديد “السياسة والحكم.. النظم السلطانية بين الأصول وسنن الواقع”.

    جرى تدشين الكتاب بمقر الشرق في احتفالية حضرها الدكتور محمد المسفر والدكتور حسن رشيد وابراهيم السنوسي مساعد الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي السوداني، وجمع من الحضور ومن أسرة تحرير الشرق، حيث جرى نقاش بين الترابي والحضور حول كتابه والأفكار التي جاء بها والظروف التي يمر بها السودان الآن.

    في بداية اللقاء رحب الأستاذ جابر الحرمي رئيس التحرير بالمفكر الدكتور حسن الترابي شاكرا اختياره لـ الشرق لتدشين كتابه الجديد “السياسة والحكم”.. وأثنى على الدكتور الترابي مؤكدا الاعتزاز به باعتباره من أعلام الفكر الإسلامي العربي، وقدم له الشكر والتقدير على حضوره إلى مقر الجريدة، قائلا: إننا نشكر له إن منحنا هذا الشرف للجريدة ولكل منتسبيها، بحضوره شخصيا وتشريفه لهذه المؤسسة الصحفية التي درجت على أن تستضيف المفكرين والسياسيين، ولكن هذه الندوة مختلفة بتميز الدكتور الترابي.. قائلا: إننا نسعد بتواجد هذه القامة الكبيرة بيننا لكي نتفاكر في عدد من القضايا ولنستمع ونتعلم من هذه القامة التي نتشرف بالجلوس بجوارها.. كما رحب بالحضور الذين قدمو الى الشرق لحضور هذه الأمسية الفكرية.

    وأثنى الحرمي على اختيار الترابي الشرق لتدشين كتابه الجديد “السياسة والحكم” قائلا ان هذا الكتاب يعد ثمرة من ثمرات حياة الكاتب الدكتور حسن الترابي والذي من خلاله يخاطب جمهور المسلمين.

    وقال ان الشرق تحمست للمبادرة بأن تكون النافذة التي يطل من خلالها الشيخ الترابي على القراء في دولة قطر وفي العالم العربي والاسلامي، ليتبينوا ويتفهموا بأنفسهم أصول هذا الدين الحنيف في السياسة والحكم ويقرأوا خلاصة تجارب وأفكار رتبها الشيخ بلغة سلسة وقدمها من خلال الكتاب الذي يقع في اربعة عشر فصلا دارت حول الدين والسلطان والمجتمع والأحزاب والقوى السياسية والحريات والتشريع والعدالة والقضاء والمحاسبة والدولة والأمة.

    كما تحدث الدكتور حسن رشيد قائلا: إنني أرى نفسي في هذه الأمسية عاجزا عن تقديم قامة في قامة هذا المفكر الكبير الشيخ حسن الترابي، هذا العَلَم والانسان الذي قدم السودان لنا بطيبة أهله والسودان الذي عرفناه اصحاب الوجوه السمر وقلوب الياسمين، مضيفا انني عندما اتحدث عن الترابي فهل نتحدث عن فكره ام عن صموده ام عن دفاعه ام عن دوره الاساسي الفكري الانساني وليس عبر خريطة السودان ولا عن خريطة الوطن العربي، وقال اننا نسجل حضور قامة من القامات ليمنح هذا المكان هذا الزخم الكبير في امسية استثنائية تشهدها الشرق.

    وجرى بين الترابي والحضور حوار شارك فيه الدكتور محمد المسفر والدكتور حسن رشيد، والفاضلة شيخة الجفيري عضو المجلس البلدي وعدد من المفكرين السودانيين الذين حرصوا على حضور الأمسية الفكرية التي أقيمت بمقر الشرق بحضور رئيس التحرير وأسرة التحرير.

    تجارب وأسباب الكتاب

    تحدث المفكر الدكتور حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض في ندوة “الشرق”، حول كتابه الجديد “السياسة والحكم.. النظم السلطانية بين الأصول وسنن الواقع”، وأفرد تفصيلاً لمعظم أبواب الكتاب خلال استعراض محتواه في الندوة التي عقدتها “الشرق” ليدشن كتابه من خلالها.

    تحدث الترابي عن الظروف التي ساقته ليؤلف هذا الكتاب، مشيراً إلى أنها نتاج تجارب عديدة جعلته قريباً من دوائر السلطة سواء كمعارض كان يعاقب كثيراً بالاعتقال والسجن أو كوزير عدل في حكومة الإنقاذ، أو كسياسي وحزبي له تجارب عديدة في ميدان السياسة والحزبية والعمل العام، أو حتى كمواطن يلتقي العوام من الناس، وتدور بينه وبينهم نقاشات عدة في كثير من أمور الحياة.

    وبدأ الترابي بالحديث عن الظروف التي قادته لفكرة الكتاب، قائلا: اختلط عندي العلم بالعمل والتجربة بالنظر وعلم السلطان والمجتمع أحكامه وأخلاقه وابتلاءاته وفتنه، ونحن نعيش في بلد يتقلب كثيرا ويحاول أن يضع أسس البناء. سأقتني ظروف التعليم إلى بريطانيا التي تعول دائماً على الأعراف، وان كانت لديها بعض القوانين التي تحكمها، ملكية وحكومية، لكن البلاد الأخرى كأمريكا كانت لابد لها بعد ثورتها من تأسيس بناء جديد، لاتوجد لهم روح في تاريخهم بانتماء إلى أرض واحدة أو أصول وجذور واحدة، لذا أصبح الدستور هو مقدسهم الأول، لكن بريطانيا لها تاريخها ولها عرفها، حتى أحكامهم العادية كلها قضايا قديمة ومتقادمة وأحياناً تكون هي الحجة، وتحدث الترابي تفصيليا عن كتابه، وأبرز الموضوعات والأفكار التي تناولها به.

    تفاعل كبير

    وشهدت أمسية الشرق الفكرية مداخلات بين الحضور والدكتور حسن الترابي شارك فيها الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر والزملاء الكتاب وأسرة التحرير.

    وفي مداخلة للدكتور محمد المسفر، طرح فيها على الدكتور حسن الترابي ثلاثة أسئلة مصحوبة بشيء من التعليق والتمهيد.

    فقال في السؤال الأول: الأمر الذي يشغلنا جميعاً هو ما الذي يجري في عالمنا العربي والإسلامي في كل مكان، ماذا يجري في السودان؟ وما تفسيره لسفر الرئيس المصري إلى دولة أوغندا دون المرور على السودان من قبل وهل هناك خلل في العلاقات الدينية الإسلامية التنظيمية بين الإخوان المسلمين في مصر وبين الإسلاميين في السودان حتى تجعل مصر تشيح بوجهها عن السودان؟

    وهنا قال الترابي: حتى رئيس الوزراء المصري حين أتى للسودان ذهب إلى الجنوب، والطائرات المصرية هي الأخرى وأيضاً الجامعات المصرية الأزهر وغيرها ذهبوا إلى الجنوب، لكنني أريد أن أرجع الأمر إلى “النيل” فهو بالنسبة لمصر والمصريين شريان حياة، وهم بلد ليس محظوظاً بغيث السماء أو بماء جوف الأرض.

    كما أن النيل موارده في وسط إفريقيا لكن ليس هذا فقط هو السبب الذي منع تعريج مرسي على السودان وهو مسافر إلى أوغندا، علينا أن نعرف أن الرجل ثمرة ثورة وكان المصريون مبتلين ومعذبين وصابرين وأول مرة ينفتح عليهم بثورة ومن العسير عليه أن يتعامل هكذا مباشرة مع عسكري يحكم الناس بصورة يرفضونها.

    الرئيس مرسي لا يريد أن تنقطع العلاقات بين مصر والسودان لأن علاقتهما قديمة فالنيل يصلهما ببعضهما البعض والحضارة الفرعونية تصلهما أيضاً والإسلام والمذاهب والصوفية وكل شيء بينهما موصول.

    كما أن البشير زاره في مصر لكنه لم يستقبله كما يستقبل الزوار بل التقاه وسط جمع عادي ثم ترك له الوزراء وكان على العادة أن يقيم الرؤساء مؤتمرات للحديث عن العلاقات الثنائية لكن ذلك لم يحدث.

    لكن لعله قال كيف أتحدث عن ثورة وأنا ثمرتها وفي الوقت ذاته التقي حاكم يريد شعبه أن يثور عليه.

    فقاطعه الدكتور محمد المسفر سائلاً: إذن نفهم من هذا أن سلوك الثورة المصرية تحاول بذلك أن تتجاوز حكومة الإنقاذ لسبب أو لآخر؟

    فقال الترابي: رفض حكومة الإنقاذ معناه أنك قطعت علاقة حكومة السودان وشعبها بمصر أصلاً، وهذا لا يريدونه للشعبين، ونحن حكامنا يحتكرون الأمرين، الصلح والمخاصمة، فستجدهم إذا تشاققا بينهما ستجد صحف كل منهما تسب الآخر.

    لذا هو مضطر أن يترك العلاقات مفتوحة معنا من خلال رئيس وزرائه الذي كان وزير ري في السابق والأعمال مع الأعمال والتجارة مع التجارة والحقوق المكفولة للسكن والإقامة والملكية.

    الصراع على السودان

    وسئل الترابي حول الصراع على السودان وهل هو صراع على الكرسي وليس صراعا من اجل قوة السودان، ولا سيما ان هناك اتهامات للشيخ الترابي بأنه وراء كل ما يجري في دارفور وكثير من تلاميذه يقودون حركة التمرد في دارفور فما المخرج من هذه الازمة ومتى يمكن ان يستمع الترابي لصوت الوساطة، سواء من قطر او من الاتحاد الافريقي من اجل الخروج من المأزق السوداني والتهمة تقول ان أتباع حسن الترابي هم الذين يحرضون على ما يجري في دارفور فأجاب الترابي قائلا: ان كل القوى السياسية بعد ان افترقنا تتحدث عن الخلاف الاخير ولكن الامر كما يحدث خلاف بين الزوجين العاقلين فهما لا يفضحان نفسيهما ويكتمان، ولكن عندما تتأزم الامور وتتراكم وتحدث حادثة عرضية للغاية وان هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير فالبعير لم تقسمه القشة ولكن تحمل أثقالاً وبلغت به الدرجة ذلك الحد وهذا ما حدث.

    وقال الترابي إننا لم نختلف على الكراسي وكان بالامكان ان نقوم بانقلاب كما يفعل البعثيون مع الذين ساعدوهم وبعد شهر قتلوا بعضهم بعضا ونصبوا انفسهم قادة ولكن نحن لم تكن لدينا في ثورة الانقاذ اية خطة بأن يحكم العسكر ونحن نعرف ماذا فعل العسكر وفي تاريخ الاسلام هناك صفحات سوداء كثيرة بل وفي جميع العالم.

    واضاف ان المشكلة ان الغرب رغم انه يؤمن بالديمقراطية لكن لديه قيمة اعلى من الديمقراطية وهي انها اذا كانت ستلد ارادة وطنية ضد مصالحه يقضي عليه فورا، لاسيما اذا كانت اسلامية فهم لديهم مع الاسلام ملفات من الحروب الصليبية والاستعمارية وقد فعلوها في الجزائر في الانتخابات الاولى والثانية وفعلوها في تركيا حتى سكتوا الآن تماما ونحن نرى الحزب الحاكم – حزب العدالة والتنمية – وكلنا يعلم انه اسلامي لكنه يقول انا علماني وفقط مسلم ويفعل الافاعيل بنية الاسلام لكنه لا يقول انها اسلامية، ويقول هذا لمصالحنا ولحقوق الانسان وفي تونس قالوا تغاضوا عن الشريعة في الدستور قالوا لابأس ولأنهم اذا كانت لديهم اغلبية من النواب سيفعلون ما يريدون من التشريع كتبت في الدستور ام لم تكتب والدستور لا يحكم مباشرة وانما يحكم بالتشريعات ونحن كانت لدينا خطة ان تكون الثورة مجهولة الهوية حتى تمكنت ولما ظهرت قام علينا الغرب قومة واحدة واول تجربة هي عرضة للهجوم ولم تكن لدينا تجارب. ولم نعرف فقه الاسلام السياسي من قبل فالصوفية تركوا الحكم بعيداً وليس عندنا تراث من الاسلام السياسي، واول تجربة اسلامية في السياسة وفي السودان وهو بلد خطر حيث يوجد 9 جيران تفاجأوا وتفاجأ الغرب معهم بهذا المشروع الاسلامي والذين رأوا ان النيل الجاري في افريقيا اذا جرى بالاسلام سوف تتضرر مصالحهم في الدول التسع التي تمتد معها حدود السودان ولذلك قام الغرب وقام معهم اخواننا العرب وبعضهم رأى ان هذا المثال اذا قام في بلد كالسودان وهو بلد ضعيف فسوف يقول المواطنون انه حتى في السودان يمنعون الخمر ويحرمون الربا ونحن لا نفعل وكانت لدينا الخلافة والعلماء فكان رد فعل الحكام العرب ان هذه العدوى يجب ان يتم القضاء عليها ولابد من محاصرتها فحوربت التجربة .

    الأمر شورى

    وقال الترابي إن الشورى هي اصول بنية الدولة الاسلامية، حيث وقع الرسول صلى الله عليه وسلم وثيقة المدينة وكان الامور شورى ولكن لا يعرفها العسكر فتمت معاملة الجنوب ودارفور معاملة سيئة للغاية وآثرنا يومها الا يظن ان دولة الاسلام اذا جاءت تمزق البلد وتصبح ضد الجنوب وضد الشرق وضد الغرب ففضلنا الابتعاد بالدين عن السياسة، خصوصا بعد ان جرت اعتقالات لا حد لها فقلنا لا يمكن ان نصبح مثل الكنيسة فكان من الخير لنا ان نخرج خاصة بعد ان اصبح اسمي واسم بن لادن من اشهر الاسماء وصنعوا لنا صورا ودعايات فقلنا من الافضل ان نكون في السجن على ان لا نسيء إلى الاسلام فخرجنا لهذا وتركنا الوزارات والولايات وفضلنا السجن. والنظام لا يقبل شورى ولا انتخابات ولا نصحا ولا صحفا والانتخابات مصطنعة، والنميري اجرى انتخابات وكسب 99،9 % فقلت له ان سيدنا داود اتى الله له بملائكة وظنهم خصوما فقال احدهم ان اخي له 99 نعجة ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب والرئيس الآن يأخذ 99 و9 من عشرة ويضن على المعارضة حتى ولو بواحد في المائة فأراد ان يسجنني وتركني وحاولت ان اعدل بين الناس وانا وزير للعدل وقلنا كلمة حق وتم طردنا وابعدنا من حزب المؤتمر الوطني وحل المجلس الوطني رغم ان حل البرلمان يقضي على شرعية الرئيس نفسه ولا يمكن ان يكون عمر البرلمان 4 سنوات فتصبح 4 اشهر ولكن خرج القضاء ليبرر له فعلته وفق المصلحة العليا التي اعتبروها فوق القانون وفوق كل شيء. وقد جاءتنا وساطات من قطر ومن الحركات الاسلامية وتكلموا معنا في السجن ليستفرد بالحكم وفي آخر انتخابات نجد ان كل الاحزاب لم تبلغ نسبة 2 % لكنه حقق 100 % في كل المناطق الا دارفور لم يستطع اعلانها لان فيها اضطرابات وقيل للجنوب خذوا الجنوب كله ونحن نأخذ الشمال كله فيتفق المؤتمر الوطني مع الحركة الشعبية وهذه هي الاسباب والمآلات ونحن نريد ان نرجع بناء الدولة الاسلامية فلو قامت دولة اسلامية تدعي انها اسلامية ولا تعرف عهدا ولا حرية للبشر ولا تعرف أمانة في المال العام ولا تعرف شورى بين الناس.

    وسئل الشيخ الترابي عن اسباب تحالفه مع العسكر لطرح مشروعه الحضاري ممثلا في ثورة الانقاذ وكيف يقبل كمثقف ان يتحالف مع العسكر لتنفيذ مشروعه، واسباب عدم قيامه بعد ذلك وقد كان يملك زمام الامور بتصحيح مسار ثورة الانقاذ وعدم تركها للعسكر عندما قرروا اقصاءه عن طريقهم، وعما اذا كانت واتته الفرصة للانقلاب على العسكر ولماذا لم يفعل فأجاب بأنه كان جزءا من حركة فقال ان ما قمنا به هو نتيجة ادراكنا انه لا توجد طريقة ليصل الاسلام الى السلطان والغرب موجود في العالم وشعرنا انه لا توجد الا طريقة الانقلابات والديمقراطية في الغرب لم تأت كلها بالتطور الاصلاح حتى بريطانيا نفسها شهدت عملا عسكريا والثورة المشهورة هي الثورة الفرنسية والملوك لهم تاريخ واذا جاذبتهم الشعوب يرجعون خطوة ولكن الطغاة لا يعلمون الرجوع وإما مات قتيلا او هرب بطائرته او يلقى عليه القبض، وقال اننا كانت لدينا خطة وأقسموا عليها قبل ان يتولوا بألا تكون حكومة عسكرية ولا حكومة حزب الجبهة الاسلامية وان تكون حكومة لامركزية تنبسط ولا تتمكن قوة اجنبية من فرض اي حكم عليها فخشينا ان يجهض المشروع فاستترنا سنة وسجنا مع المسجونين وكلهم ظنوه انقلابا عسكريا فرحبوا به ومدوه بالمال وشمالا (مصر) قالوا له لابأس بذلك والبعثيون أمدوه بالسلاح لأنه كانت هناك دعوات الى الاسلام في البرلمان فطلبوا اسكات هذا الصوت ولم يكونوا يعلمون ما تحته حتى الغرب نفسه لم يكن يدري والناس تظن ان الغرب بكل شيء محيط ولكن الله فقط هو الذي بكل شيء محيط وبصير وهو الذي يصرف الكون.

    وسئل الترابي عن استشرافه المستقبل وإمكانية قيام اتحاد إسلامي يضم المغرب العربي وأفريقيا العربية، فقال ان العالم الإسلامي يصعب تحقيق التكامل بينه أو إقامة خلافة إسلامية وقال إن الاتحاد المغربي بين دول المغرب العربي أمر صعب لأنهم أهل جبال والبلاء شديد ولكن لو أن كل واحد في ما يليه أقام خيرا لحدث التقارب بين المسلمين.

    في تأكيد لغياب حسه الاجتماعي والانساني مجمع الفقه الحكومي يشجع الفقراء لاقتراض ثمن الاضاحي

    October 14, 2012 · 2 تعليقات  

    ( حريات )

    دعي مجمع الفقه الإسلامي الحكومي لاقتراض ثمن الأضحية لمن يظن أنه قادر على سداد القرض دفعة واحدة أو على أقساط .

    وأورد بيان صادر عن المجمع يوم السبت، بحسب (سونا) ( … يجوز لمن لم يملك ثمن الأضحية أن يقترض إن ظن وفاء القرض، سواء سدد قيمتها دفعة واحدة أو على أقساط … ) .

    ولم يستطع البيان التهرب من الحقيقة المعروفة بالا ضحية واجبة علي الفقراء ( إن الذين لا يملكون ثمن الأضحية ولا يقدرون على الوفاء إن هم اقترضوا لا حرج عليهم إن لم يضحوا، فقد ضحى عنهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- حين ذبح كبشين أقرنين، الأول عن أهل بيته، والثاني عن من لم يضح من أمته، والأصل الشرعي في التكليف أنه على قدر الوسع والطاقة ) ! ولكن البيان لم يربط ما بين هذه الحقيقة المعروفة ودعوته الي الاقتراض .

    جدل بشأن سحب كتب الروائي عبد العزيز بركة ساكن

    October 14, 2012 · 2 تعليقات  

    ( محمد نجيب محمد علي – الجزيرة )

    أثارت قضية سحب الأعمال الروائية والقصصية للكاتب السوداني عبد العزيز بركة ساكن من معرض الخرطوم الدولي للكتاب الذي يواصل أعماله جدلاً داخل المعرض وخارجه.

    ففي مقابلة خاصة مع الجزيرة نت قال بركة إنها ليست المرة الأولى التي تسحب فيها كتبه من المعارض أو تصادر، ففي عام 2005 صودرت مجموعته القصصية (على هامش الأرصفة) وفي عام 2010 تمت مصادرة رواية (الجنقو مسامير الأرض) تلا ذلك سحب مجموعة (امراة من كمبو كديس) من معرض الكتاب عام 2011.

    ويعتبر بركة أن منع كتبه أمر سياسي بحت “فهم لا يردون أن أكتب شيئاً ذا قيمة” وهو يرى أنه “مستهدف من قبل جهات كثيرة سياسية وعنصرية وأدبية” لم يشأ الإفصاح عنها.

    تهديد بالإضراب

    ويضيف ساكن أن كتبه تأخرت ثلاثة أيام بعد افتتاح المعرض، وعندما سأل عن السبب كان الرد أنها تأخرت في المطار على الرغم من أن كل الكتب الأخرى وحتى تلك التى تخص دار أوراق للنشر التي طبعت كتبه تم عرضها.

    وذكر أنه وبعد أن هدد بالإضراب عن الطعام إذا لم تصل النسخ المعرض قاموا بالإفراج عنها، وعرضت على الجمهور و”لكن بعد نحو ثلاث ساعات فقط أتى رجل من الأمن وطلب منا إيقاف البيع فوراً”.

    وأشار إلى أن رجل الأمن طلب أخذ نسخ لقراءتها ثم بعدها ستقرر السلطات إن كانت ستنشر أم لا، وأوضح أنه وافق على إعطائه النسخ غير أنه رفض إعطاءه الكتب كلها بعد طلب الرجل التحفظ عليها لحين صدور القرار.

    وأشار إلى أنه بعد ذلك اقتيد إلى مكتب خاص ملحق بالعرض, وقابل هناك رجل أمن برتبة كبيرة وناقشه في الأمر, وانتهى الأمر إلى الطلب منه بعدم عرض كتبه في المعرض إلا بعد فحصها و”من حينها أخذ رجال الأمن وموظفو المصنفات يردون داخل المعرض بكميات كبيرة مما أخاف القراء وأربك حركة البيع”.

    ويذهب عبد العزيز إلى أن من قاموا بذلك يريدون تحطيمه أدبياً ومادياً ومعنوياً, وذكر أنه لا يعترف بالمصنفات ولا قانونها ويضيف “لا أظنهم مؤهلون بما يكفي لتقييم كتبي, فهم موظفون سياسيون لا أكثر أو مغلوبون على أمرهم، وسأنتظر إلى حين قرارهم الذي لا أعول عليه كثيرأ, ثم بعد ذلك ألوذ بالصمت والإحباط لأنني لا أستطيع أن أقاوم سلطة وحدي, وحتى الآن لم يفرج عن الكتب, ولا أدري متى سيفعلون فقد مضى على المعرض نصف عمره الاقتراضي”.

    نفي المصادرة

    وفي المقابل نفت الأمينة العامة للمجلس الاتحادي للمصنفات الأدبية والفنية هالة قاسم مصادرة إدارتها أي كتاب لبركة ساكن في المعرض سوى كتاب (الجنقو مسامير الأرض) لأنه رفض من قبل اللجنة التى كلفت من قبل بإجازته، و”بركة استأنف القرار حتى المحكمة العليا في موضوع هذا الكتاب وجاء القرار من المحكمة لصالح الحظر, أما كتبه الأخرى التي جاءت للمعرض عن طريق دار أوراق فهي تخضع الآن للفحص”.

    ومن جهتها تؤكد أيضا رئيسة لجنة المصنفات الأدبية والفنية بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب هدية صلاح الدين محمد أن كتب بركة ساكن الأخرى لم تقدم من قبل هذه الدار ضمن المطبوعات التى قدمت للاعتماد من قبل, وأدخلت للمعرض بعد أيام من بدايته.

    وتابعت أنه “التزاما بالمادة (15) من قانون المصنفات لا بد من أن يخضع أي كتاب للفحص قبل العرض وهذه الكتب الآن قيد الفحص وهي غير محظورة أو مصادرة, وقريبا ستأتي نتيجة الفحص”.

    وتابعت أن إدارتها لا تقوم عادة بمصادرة أي كتاب حتى ولو جاءت نتيجة الفحص سالبة “إنما نقوم بالتحفظ على ما لا يسمح بعرضه حتى تتم إعادته إلى دولة المنشأ وهذا وفق القانون الذي يحكم النشر بضوابط تتعلق بعدم الإساءة للمعتقدات أو خدش الحياء أو إثارة النعرات القبلية أو الجنس أو المساس بالأديان أو الإضرار بمصالح البلد وما إلى ذلك”.

    اعتماد الحوار

    وبدوره رفض نور الهدى محمد نور الهدى الناشر وعضو لجنة المعرض أن تكون هناك أسباب سياسية وراء النظر في كتب بركة ساكن، فهذه الكتب كما قال أدخلت إلى المعرض قبل إجازتها ولذلك فهي محجوزة للفحص وربما يصدر الأمر غداً بشأنها “وأنا ضد الحظر مطلقاً, ليس من حق أحد تحديد ما يقرأه الشعب والحرية لا تتجزأ, فنحن في القرن الحادي والعشرين”.

    ورأى أنه ليست هناك ضرورة لأن يخضع الكتاب لمحاكم التفتيش, والمادة (15) التي تجيز ذلك هي مادة فضفاضة و(عايمة) “ونحن دولة متعددة الحضارات”.

     فكتب الطيب صالح مثلا -كما قال- كانت تعتبر (بذيئة) والآن نحن نكرم الطيب صالح، فالشعب السوداني له تجربة ثرة وكبيرة “وفي اعتقادي أن المادة (15) من قانون المصنفات يجب أن تلغى لأنها تعطي الحق لمصادرة أي كتاب وهي مادة فضفاضة، والذين يحظرون الكتب في أي مكان هم من تنابلة السلطان, فالحوار أفضل من غيره”.

    واقعة موحية عن اتفاق الدوحة : السيسي يستجدي تأشيرات وفوده لمؤتمر النازحين من مدير جهاز الأمن

    October 14, 2012 · 2 تعليقات  

    ( صحف )

    التقى رئيس السلطة الإقليمية لدارفور؛ التجاني السيسي، بمدير جهاز الأمن ؛ محمد عطا المولى بالخرطوم، وبحثا تنفيذ اتفاق الدوحة للسلام، والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر المانحين نهاية العام الحالي بقطر، بجانب تطورات الأوضاع الأمنية بدارفور.

    وبحث الطرفان الترتيبات التي تقوم بها الحكومة السودانية لتبسيط إجراءات سفر الخبراء ومنسوبي المنظمات العاملة في برنامج إعادة الإعمار والتنمية في دارفور.

    بيان من القوي السودانية للتغيير حول مطالب طلاب جامعة الفاشر

    October 14, 2012 · 1 تعليق  

    ( حريات )

    بيان من القوى السودانية للتغيير

    …………………..

    القوي السودانية للتغير (ق س ت)

    …………………..

    مركزية طلاب جامعة الفاشر

    …………………..

    السلام عليكم ورحمة الله

    …………………..

    جماهير الحركة الطلابية الشرفاء الاوفياء المحبين للحرية والعدالة والديمقراطية بجامعة الفاشر .

    تحية صمود ونضال لكم وانتم تناضلون من اجل تحقيق غد افضل ومستقبل مشرق لوطن مزقته الحروبات وتاكل اطرافه وفقد جزء من ترابه وتشرد اهله ما بين نازح ولاجئ بسبب سياسات الشلة الحاكمة في البلاد ولقد ظلننا نتابع تطورات الاحداث بجامعة الفاشر وما صاحبها من تداعيات من اعتقال ابرياء من الطلاب والطالبات واستخدام القوة المفرطة لقمع التجمعات السلمية التي اعلنها الطلاب للمطالبة بحقوقهم والامر والادهي من ذالك مشاركة منسوبي المؤتمر الوطني من الطلاب واستخدامهم كادوات رخيصة للوقوف ضد هذة التجمعات وعدم تفريقهم ما بين المصالح الحزبية الضيقة والمصالح العامة .

    اننا في القوة السودانية للتغيير بجامعة الفاشر نؤكد الاتي:

    1/ وقوفنا التام مع كافة قضايا الطلاب المشروعة .

    2/ نحمل الصندوق القومي لرعاية الطلاب المسؤولية الكاملة تجاه الاعتداءات علي المجمعات السكنية للطالبات من قبل المسلحين .

    3/ ضرورة توفير الحماية الامنية اللازمة بالمجمعات السكنية للطالبات .

    4/ الشروع الفوري في تشكيل لجنة محايدة لمحاسبة ومعاقبة المقصرين والمعتدين علي المجمعات السكنية ومنع تكرار مثل هذة الاشياء.

    5/ان يلتزم الصندوق القومي لرعاية الطلاب و ادارة الجامعة بمعالجة مشاكل الطالبات اللاتي تضررن من هذه الاحداث ماديا و نفسيا .

    6/ تحسين الخدمات المزرية و القذرة من حيث النظافة وخدمات المياه والسكن و وسائل الترفيه المختلفة .

    7/ ضرورة تواجد عربة الاسعاف بالمجمعات السكنية علي مدار الساعة.

    8/ دعم الوجبات الغذائية بالداخليات عبر توفير الكافتريات شريطة ان تكون باسعار زهيدة .

    9/ توفير وسائل لنقل الطلاب من والي المجمعات السكنبة .

    10/ تحسن خدمات الصرف الصحي .

    11/ ضرورة وجود رقابة دورية علي الاطعمة بالداخليات .

    12/ اطلاق سراح جميع الطلاب المعتقلين .

    13/ ان تلتزم ادارة الجامعة بعدم استخدام القوة المفرطة لقمع اي احتجاجات سلمية .

    14/ تكوين اتحاد طلاب جامعة الفاشر مطلب شرعي لا بد منه .

    15/ حل مشكلة كلية الطب من تراكم الدفعات وفك الاختناق بالكلية .

    16/ توفير الاستاذ الكفؤ وفتح فرص لاستيعاب اساتذة جدد اكفاء .

    17/ الحد من تواجد منسوبي الاجهزة الامنية بداخل الجامعة ووضع الضوابط الازمة لذلك .

    18 / بما ان عمادة شؤون الطلاب هي الجهة الاشرافية المناط بها رعاية شؤون الطلاب عليها انا تتعامل باستقلالية وموضوعية تامة .

    19/ ان نعمل سويا مع الطلاب و روابطهم وجمعياتهم وتنظيماتهم السياسية الشريفة بالجامعة لانتزاع حقوقنا الطلابية المشروعه والمهضومة لدي الادارة بالوسائل السلمية .

    20/ ندعو كافة القوة السياسية المعارضة بالجامعة بضرورة تكوين تحالف استراتيجي طلابي ننضوي تحتها بغرض توحيد رؤوانا و افكارن والخروج بها لمواجهة الادارة برؤي موحدة .

    21/ استخدام المرونة مع الطلاب عند تحصيل الرسوم الدراسية وان تراعي الادارة ظروف الطلاب الاقتصادية والاجتماعية .

    22/ فك القيود علي الانشطة الطلابية وازالة البيروقراطية المتبعة من قبل عمادة شؤون الطلاب .

    23/ ندعو لتشكيل لجنة محايدة لدراسة مطالب الطلاب و الرد عليها بموضوعية وعقلانية .

    24/ منع دخول او مرور المسلحين الي الحرم الجامعي او داخل المجمعات السكنية .

    25/ ضرورة ابعاد المناطق العسكرية من اماكن الدراسة او السكن .

    26/ نحمل المؤتمر الوطني مسؤولية افراغ مؤسسات التعليم العالي من الاساتذة وخاصة المؤهلين واتباعها سياسة تشريد الاساتذة وتهجيرهم الي خارج البلاد واتباعها اسلوب سياسة التمكين ( احلال كفاءات باخري موالية غير مؤهلة ) .

    27/ ضرورة توفير البيئة الملائمة للاستاذ الجامعي حتي يؤدي دوره بوجه افضل ودعمه ماديا و معنويا .

    28/ نرفض اسلوب التخدير الذي يتبع من قبل ادارة الجامعة بغرض امتصاص غضب الطلاب واطلاقها الوعود الكاذبة التي تتملص عند ساعة التنفيذ .

    دمتم ودامت نضالتكم

    دمتم و دامت نضالات القوة السودانية للتغيير

    دمتم ودامت نضالات الشرفاء من ابناء بلدي

    القوة السودانية للتغيير مركزية طلاب جامعة الفاشر

     10/10/2012

    النزعة الاستهلاكية ومخاطرها الانسانية : الأغنياء يهدرون الغذاء والفقراء يموتون جوعا

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

    (وكالة الصحافة العربية)

    منذ عدة سنوات أشار المؤلف الأميركي روجر روزنبلات، في كتابه “ثقافة الاستهلاك والحضارة والسعي وراء السعادة” إلى أزمة النزعة الاستهلاكية وتأثيرها على المجتمع الأميركي والعالم، محذرا من نفاد موارد العالم إذا استمرت معدلات الاستهلاك بهذه الزيادة المفرطة.

    ويبدو أن نبوءته يمكن أن تتحقق، ففي الوقت الذي تطالعنا فيه المنظمات الدولية بأرقام مفزعة عن عدد الفقراء والجوعى في العالم، تطالعنا نفس المنظمات بأرقام مفزعة عن الهدر الغذائي الذي يحدث في الدول التي تدعي التقدم، كما تطالعنا نفس المؤسسات ببيانات مفزعة عن نقص موارد العالم المائية والغذائية، الأمر الذي دفع الباحثين المعنيين في شؤون التغذية إلى التساؤل: هل سيجد هذا العدد الكبير من البشر ما يكفي لقوتهم خلال العقود المقبلة، في ظل معدلات الاستهلاك المرتفعة والتغيرات المناخية السائرة نحو الأسوأ؟

    وأشارت دوائر اقتصادية عالمية مؤخرا، إلى أن العالم بحاجة إلى إيجاد مياه تعادل 20 نهرا على غرار نهر النيل بحلول عام 2025 لإيجاد الغذاء الذي يكفي لإطعام عدد السكان المتزايد والمساعدة في تجنب الصراعات بسبب نقص المياه، وفقا لما جاء في دراسة أصدرتها مجموعة تتألف من 40 زعيما سابقا يشارك منهم الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون ورئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا.

    وقال رئيس الوزراء الكندي السابق جان كريتيان في تصريحات له مؤخرا : إن الآثار السياسية المستقبلية لنقص المياه ربما ستكون مدمرة مطالبا زعماء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بأن يكون لهم دور، مشيرا إلى أن هناك عوامل أخرى مثل التغير المناخي من شأنها أن تضغط على إمدادات المياه العذبة ومن المرجح أن تواجه دولة مثل الصين والهند نقصا في المياه في غضون عقدين.

    وقالت الدراسة الصادرة عن مجلس التفاعل الذي يضم الزعماء السابقين أنه ينبغي لمجلس الأمن الدولي أن يضع المياه في مقدمة اهتماماته، موضحة أن حوالي 3800 كيلومتر مكعب من المياه العذبة تأخذ من النهار والبحيرات سنويا، وأنه مع زيادة عدد السكان بحوالي مليار نسمة بحلول عام 2025 فإن الزراعة العالمية وحدها ستحتاج إلى 1000 كيلومتر مكعب إضافي من المياه سنويا.

    وقالت الدراسة التي شارك في إعدادها معهد المياه والبيئة والصحة التابع للأمم المتحدة ومؤسسة “غوردون” الكندية أن الزيادة تساوي تدفق عشرين نهرا نفس حجم تدفق نهر النيل سنويا أو مائة نهر بحجم نهر “كولورادو”.. كما أن النمو الأكبر في الطلب على المياه سيكون في : الصين ،والولايات المتحدة ،والهند ؛بسبب النمو السكاني وزيادة الري والنمو الاقتصادي.

    وقالت الدراسة أن هناك أمثلة على الصراعات المتعلقة بالمياه، فعلى سبيل المثال يوجد صراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين بشأن طبقات المياه الجوفية وبين مصر ودول أخرى تشاركها في نهر النيل أو بين إيران وأفغانستان بشأن نهر هيرمند.

    وأضافت أن الإنفاق السنوي على تحسين موارد المياه والصرف الصحي في الدول النامية يجب أن يرتفع بحوالي 11 مليار دولار سنويا، موضحة أن كل دولار ينفق سيؤدي إلى عائد اقتصادي يتراوح بين ثلاثة وأربعة دولارات. ويوجد نحو مليار شخص محرومين من المياه العذبة ومليار شخص يفتقرون إلى خدمات الصرف الصحي الأساسية، كما يوجد 4500 طفل يموتون يوميا بسبب أمراض مرتبطة بالمياه وهو ما يعادل سقوط عشر طائرات ضخمة ووفاة جميع ركابها.

    ويتفاقم حجم المشكلة في ظل تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري ومخاوف من ارتفاع درجة حرارة الأرض يعززها الجفاف الذي يضرب الولايات المتحدة منذ شهور وهو الأسوء منذ عام 1936.

    وقال المركز الوطني الأمريكي لبيانات المناخ إن الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري كانت الأكثر حرارة في تاريخ الولايات المتحدة – مع استثناء هاواي وألاسكا – وكان صيف هذا العام الأكثر ارتفاعا في درجات الحرارة منذ بدء الاحتفاظ بسجلات في 1895.

    وقال جاك كراوتش أحد علماء المناخ بالمركز : إن كل شهر من الأشهر الخمسة عشر الماضية شهد تسجيل درجات حرارة أعلى من المتوسط وهو شيء لم يحدث أبدا على مدى 117 عاما منذ بدأ تسجيل هذه البيانات في أمريكا، مضيفا أن فصول الشتاء والربيع والصيف للعام الحالي كانت من بين الأكثر ارتفاعا في درجات الحرارة مقارنة مع الفصول المناظرة لها وأن هذا أيضا شيء فريد في السجل الأمريكي.

    لكن الغريب أن كراوتش لم يذكر صراحة أن التغير المناخي الناتج عن الإنسان هو السبب وراء هذه الدرجات القياسية للحرارة، على الرغم من تأكيدات علماء آخرين في المناخ – بمن فيهم أؤلئك العاملين في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي التابعة للأمم المتحدة – على أن الأنشطة البشرية هي أحد الأسباب الرئيسة لارتفاع درجات الحرارة.

    كما يتضح حجم مشكلة إهدار الموارد المائية في ظل تفاقم ظواهر أخرى باتت تهدد مستقبل مليارات البشر على هذا الكوكب، ومنها ظاهرة الهدر الغذائي التي يقابلها تزايد قياسي في معدلات الفقر والجوع على مستوى العالم.

    وتقدر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) الهدر الغذائي العالمي سنويا بنحو 1.3 مليار طن من المواد الغذائية، بما يعادل ثلث الإنتاج العالمي من الغذاء الصالح للاستهلاك البشري، بما يناهز تريليون دولار، بينما تقدر عدد الجوعى في العالم بنحو مليار جائع لعام 2012 قابلة للزيادة خلال السنوات المقبلة.

    وفي الوقت التي حذرت فيه منظمة (الفاو) العالمية من حدوث أزمة غذاء عالمية تماثل أزمة عام 2008، كشفت دراسة حديثة نشرتها شبكة “سي إن إن” بداية االشهر الحالي، عن أن الأمريكيين يتخلصون من نحو نصف طعامهم هباء كل عام، وتبلغ قيمة تلك الفضلات نحو 165 مليار دولار سنوية وهو ما يعادل ميزانيات دول نامية عدة مجتمعة.

    وذكرت الباحثة دانا جوندرز من برنامج الغذاء والزراعة بمجلس الدفاع الأمريكي عن الموارد الطبيعية أنه عندما نرمي بشكل أساسي كل قطعة طعام تأتي في طريقنا تذهب هذه الأموال والموارد الثمينة هباء.

    وأشار تقرير للمجلس أن الأميركيين يتخلصون من 40% من الإمدادات الغذائية كل عام، وتتخلص الأسرة الأميركية المتوسطة المكونة من أربعة أفراد من أطعمة تعادل 2275 دولارا سنويا، وفي ذلك إهدار لربع كميات المياه الصالحة للشرب التي استخدمت في إنتاج هذه الأغذية، وإهدار أيضا لـ300 مليون برميل من النفط تستخدم لإنتاجها سنويا.

    وأضاف تقرير للمجلس – وهو منظمة بيئية لا تهدف للربح – أن الحد من خسائر الإمدادات الغذائية الأميركية بنسبة 15% فقط ويوفر ما يكفي لإطعام 25 مليون أمريكي سنويا ، وأوضحت المنظمة أن ما يثير القلق بشكل خاص هو وجود دليل على أنه حدثت قفزة بنسبة 50% في فضلات طعام الأميركيين منذ السبعينيات، حيث تمثل الفاكهة والخضراوات غير المباعة في المتاجر جزءا كبيرا من فاقد الموارد الغذائية.

    ويعد المستهلك البريطاني الأعلى إتلافا للمواد الغذائية في العالم، فمعدل الكميات التي يتسبب الفرد البريطاني في هدرها كل عام يساوي 110 كيلو جرامات مقابل 109 بالنسبة للفرد الأميركي الواحد، ويليها حسب عدد تنازلي في هذا السلوك الإيطاليون والفرنسيون والألمان والسويديون.

    وتستحوذ البلدان الصناعية على الجزء الأكبر من ظاهرة الهدر الغذائي بحوالي ما قيمته 690 مليارات دولار تقريبا لدى البلدان النامية، وهو ما يعادل تقريبا الكميات التي يحتاج إليها سكان منطقة جنوب الصحراء في القارة الأفريقية لتحقيق الأمن الغذائي ، وفقا لدراسة أعدتها المجلة العلمية “بلوس” خلال العام الماضي.

    وتتوقع الفاو أن العالم سيحتاج لرفع إنتاج الغذاء بواقع 60% بحلول عام 2050 مقارنة بما كان عليه في الفترة من 2005 إلى 2007 إذا استمرت أشكال الاستهلاك الحالية لسكان العالم الذي يتوقع أن يرتفع عددهم إلى تسعة مليارات من سبعة مليارات الآن .

    الاسلام السياسي يستهين بمفهوم الوطن : طز في مصر

    October 14, 2012 · 1 تعليق  

     (ميدل ايست أونلاين )

    إن مفهوم الوطن عند الإخوان المسلمين يختلف تماما عن مفهوم الوطن في كل لغات العالم وأدبيات السياسة؛ فإلاسلام وطن لأن الوطن ليس مساحة جغرافية وحدود معترف بها من الدول الأخرى، كما أنه لا يقوم علي رابطة الدم، وإنما هو يتأسس على العقيدة فقد كان الشيخ حسن البنا مؤسس الجماعة، ومن قبله الشيخ عبدالعزيز جاويش ينادون بهذه الفكرة، وهي التي تدفعهم دفعا إلى الانفصال عن المجتمع ككل والنسيج الوطني الواحد، فالمسلم لا يوجد في مصر لأنها وطن ولا يدافع عنها كوطن وإنما لأنها أرض الإسلام، والعدو الذي يهاجم مصر هو كافر بالضرورة، وإذا جاء جيش إسلامي من خارج مصر ليحمي المسلمين في الداخل يصبح فتحا من الله ونصرا قريبا.

    وأكبر دليل على استمرار هذه الفكرة حتي الآن – وغداً – هو الحديث الصحفي الذي أدلي به المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين مهدي عاكف، نشر في جريدة “روز اليوسف” العام 2006، حين قال: “طز في مصر واللي في مصر واللي جابو مصر”! حينما سأله المحاور الأستاذ سعيد شعيب: هل ترضي لمصر بحاكم مسلم غير مصري أم مسيحي مصري؟ قال: إنه يقبل بحاكم مسلم لمصر ولو كان ماليزيا، وهو في الواقع كان يعبر بصدق عن حقيقة فكر الإخوان المسلمين لأنها جماعة عابرة للأوطان تؤمن بالإخوة في الدين وليس الإخوة في الوطن، وتعتبر نفسها دعوة عابرة للقارات موجهة للمسلمين في جميع بقاع الأرض؛ لأن الإسلام وطن والإسلام قومية أيضا، بل إن فكرة القومية والوطنية تعتبر نوعا من الوثنية، ومن ثم هم هاجموا حزب البعث في سوريا والعراق والقومية العربية عند جمال عبدالناصر؛ ناهيك عن أن الكثير من مفكري ومؤرخي مصر من الإخوان المسلمين اعتبروا الزعيم أحمد عرابي وسعد زغلول وجمال عبدالناصر عملاء للصليبية العالمية؛ وأن دعوتهم للوطنية والقومية سواء كانت مصرية أو عربية، تستهدف أساسا تفتيت الخلافة الإسلامية التي كانت قائمة في تركيا في ذلك الحين وكانت كل الدول العربية تتبع لها وبالتالي فهم مخربون وكانوا يسمونهم (صبيان الصليبية العالمية) الذين تربوا في دهاليز السفارات الأجنبية.

    وحسب عقيدة: البراء والولاء والصفاء، فإن المسلم الماليزي أفضل من المسيحي المصري في (حكم مصر)، وأن المسلم الباكستاني أقرب للمسلم المصري من المسيحي المصري، وهو ما قاله الشيخ صلاح أبو اسماعيل أيضا في السبعينيات من القرن العشرين: المسلم الأفغاني أقرب إلي من القبطي المصري.

    الإخوان المسلمون في كل البلاد العربية يفضلون الانتماء إلى الأمة الإسلامية؛ أكثر من الانتماء إلى الأوطان، كما أن الأهداف الاستراتيجية التي يطرحونها (محطمة) للأوطان في أغلب الأحيان، حتى يتحقق حلم الخلافة الإسلامية أو النظام الاسلامي في العالم. ولخص سعيد حوى، أحد أبرز قادة الإخوان المسلمين في سوريا، في كتابه “جند الله” هذه الأهداف الاستراتيجية التوسعية، حين قال: “إن على المسلمين في كل قطر أن يكونوا يدا واحدة، وهذه فريضة، وأن تكون لهم قيادة واحدة، وهذه فريضة، وأن يعدوا العدة كاملة لقيام حكم إسلامي، ولإستئصال كل ما عداه، وهذه فريضة، وأن يمدوا أيديهم لإخوانهم في الأقطار الأخرى، وهذه فريضة، وأن يقيموا وحدتهم، وهذه فريضة، وأن يوجدوا خليفتهم، وهذه فريضة، وأن يعبئوا طاقتهم، وهذه فريضة، وأن ينشروا الإسلام في العالم كله، وهذه فريضة.

    المفارقة هنا أنه في الوقت الذي سقطت فيه الخلافة الإسلامية العام 1924 على أيدي مصطفى كمال أتاتورك، وبدأت تتوزع ممتلكاتها من الدول بموجب معاهدة سايكس بيكو 1916 على المعسكرات الغربية (انجلترا وفرنسا)، كانت مصر تنسج أروع علاقة للمواطنة الحديثة بين المسلمين والأقباط على أنغام مقاومة الاحتلال الإنجليزي، في نفس الوقت الذي كان يفكر فيه الشيخ حسن البنا في انشاء جماعة الإخوان المسلمين العام 1928، علي أساس إقامة دولة إسلامية هي دولة الخلافة التي وضعت كميراث للنبوة، وإنه إذا سقطت الخلافة سقط الإسلام، وبالتالي لا وطنية في الإسلام.

    في الذكري المئوية الثانية لتأسيس الدولة المدنية الحديثة، نجح (88) عضواً من جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات مجلس الشعب العام 2005، ومن ثم طرحت من جديد قضية طبيعة الدولة المدنية ومقوماتها، أو بالأحري قضية العلاقة بين الدولة والدين، أو بين السياسة والدين، ذلك لأن هناك تناقض جوهري وأساسي بين الدولة المدنية والدولة الدينية، إذ لا يمكن بناء الدولة المدنية في ظل الدولة الدينية، لأن العقيدة، أية عقيدة كانت، لا تؤمن بحق جميع المواطنين على قدم المساواة، طالما أن القانون الديني يميز بين العقائد، وهنا بالتحديد مكمن مشكلات التمييز ضد الأقباط في مصر سواء في تقلدهم للوظائف العليا والسيادية أو في بناء دور العبادة وترميمها أو عدم المساواة أمام القانون، وفي العرف العام. في حين أن الدولة المدنية تسمح لجميع المواطنين بممارسة عقائدهم بحرية ودون تمييز وبالشروط نفسها، علي أساس حق الجميع في المواطنة بالتساوي.

    المفاجأة كانت في إعلان الدكتور فتحي سرور رئيس المجلس العام 2005: أن المادة الثانية من الدستور والخاصة بالشريعة الإسلامية هي فوق الدستور، وكأنه يتحدث بلسان الأخوان المسلمين وكل فصائل الإسلام السياسي، هل كان النظام السياسي (العسكري) والأخوان المسلمون في مصر وجهان لعملة واحدة في (تديين السياسة) وفي تعاملهما مع الأقباط؟

    منذ ثورة يوليو 1952 وحتي ثورة 25 يناير 2011 والمصريون يعيشون حالة فريدة، لا هي دولة مدنية خالصة ولا هي دولة دينية كاملة. وبين استغلال الدين في العمل السياسي، للوصول إلي الحكم، مثلما هو الحال مع جماعة الإخوان المسلمين، وبين استغلال النظام السياسي (العسكري)، للدين لترسيخ السلطة حتى ولو كانت منفردة، تحقيقا لأهداف سياسية وحزبية لم تستطع تحقيقها بالوسائل المدنية، يمكننا أن نستكشف أهم مصادر اضطهاد الأقباط.

    فقد بايع البكباشي جمال عبد الناصر المرشد العام للإخوان المسلمين مأمون الهضيبي قبل ثورة 23 يوليو 1952 وأقسم على المصحف والمسدس على أن يدين بالسمع والطاعة، وكانت هناك اتفاقات مع قادة الإخوان، وعلي هذا الأساس كان الصدام بينهما بعد الثورة سياسيا وليس دينيا. لذلك لا تختلف نظرة كل منهما للأقباط – حتى كتابة هذه السطور – والفروق هي في الدرجة فقط وليست في النوع. فالأقباط تحت نظام العسكر يشعرون بأنهم غرباء في وطنهم يوجدون بشكل رمزي سواء في الحياة السياسية أو العامة. وكما يقول أدوارد واكين، وغني عن البيان، أن عبد الناصر قد أختار تبني الفكرة القائلة بأن القومية العربية قوامها جماعة المؤمنين بالإسلام، والتي تعترف فقط بأن المسلمين هم الأعضاء الكاملون للأمة، أما الأقباط ففي منزلة الضيوف.

    أما جماعة الإخوان المسلمين فإن هدفها الذي لا تحيد عنه هو: تحطيم المسيحيين اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، وألا يكون لهم في مصرهم شريك، وعلى غير المسلمين أن يقبلوا مصر على أنها بلد انشأها مسلمون ويسكنها مسلمون ويمتلكها مسلمون.

    عقد السادات والمرشد العام للإخوان المسلمين عمر التلمساني (لقاء تاريخيا)، لا تقل أهميته عن تأسيس الشيخ حسن البنا للإخوان المسلمين، فإذا كان البنا هو المؤسس الأول فإن التلمساني هو الذي أعاد بناء التنظيم في السبعينيات بعد خروجهم من المعتقلات في عهد عبدالناصر والصدام العنيف معه.

    فقد سمح السادات للإخوان بالعمل في الشارع والمساجد والجامعات المصرية، وتحالف مع الجماعات الإسلامية لضرب قوى اليسار ولعب بالنار حتى التهمته في يوم عرسه، بعد أن انتهى زواج المصلحة بينهما، بعد أن اتجه لعقد اتفاق السلام مع إسرائيل، فقامت الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد باغتياله في احتفالات أكتوبر 1981، ولم يشفع للرئيس المؤمن محمد أنور السادات أنه رئيس مسلم في دولة مسلمة، كما كان يردد.

    لقد بدأت معاناة الأقباط (الممنهجة) في نهاية عصر السادات مع تعديل الدستور المصري العام 1980 الذي اعتبر أن الشريعة الإسلامية المصدر الأساسي للتشريع القانوني، ومعروف أن الرئيس السادات قد وضع المادة الثانية في الدستور لتمرير استمراره في الحكم كسادس الخلفاء الراشدين، ومن يومها ازدادت أعمال العنف بين المسلمين والأقباط وتنامت أعمال الحرق والسلب والنهب والخطف والقتل وكراهية الأخر المختلف في الرأي والملة والدين والتحريض على قتلهم وحرق منازلهم وكنائسهم ودور عباداتهم، ثم قيام الدولة (للأسف الشديد) بتهجيرهم من بيوتهم وأراضيهم منعا للاحتقان ودرءاً للفتنة!

    14 حركة وحزبًا مصريا ينددون باعتداءات الاخوان علي المتظاهرين

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( وكالات )

    نددت 14 حركة وحزبًا مصريا بأحداث العنف في ميدان التحرير، وحملت جماعة الإخوان المسلمين المسئولية الكاملة عن المظاهرة الدموية التي وقعت الجمعة.

    وطالبت مرسي بفتح تحقيق عاجل ومحاسبة المسئولين عن تلك الأحداث بشكل حازم.

    وافادت القوى الثورية خلال مؤتمر صحفي السبت، بأنها لن تفرط في حق الشهداء، وقالت “إذا كان الحزب الحاكم حاول الجمعة تشويه صورة المظاهرات السلمية، فإن الأحزاب تعلن تمسكها بسلمية الثورة وإصرارها على دستور جديد لكل المصريين، وإجراءات جادة وسياسات واضحة لتحقيق العدالة الاجتماعية والقصاص العادل لشهداء الثورة”.

    واعتبرت الأحزاب، أن ما حدث الجمعة في الميدان هو إعادة إنتاج بشكل واضح لمحاولات إرهاب المعارضة وقمعها بالعنف من جانب النظام الحاكم وهو سلوك وأسلوب أسقطته الثورة، ولا يمكن بأحد أن يسمح بتكراره مرة أخرى.

    وأكدت الأحزاب أن نزول جماعة الإخوان المسلمين بالآلاف أمس بميدان التحرير محاولة لقمع كل الأصوات المعارضة للرئيس عقب إخفاقه في تنفيذ خطة الـ100 يوم.

    وقالت وزارة الصحة المصرية إن 110 أشخاص أصيبوا الجمعة في اشتباكات بالحجارة والقنابل الحارقة بين متظاهرين يؤيدون جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري محمد مرسي ومناوئين لهم من الليبراليين واليساريين في ميدان التحرير، بؤرة الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك مطلع 2011.

    ووقعت اشتباكات في شوارع جانبية خلال كر وفر بين الجانبين اللذين تبادلا السيطرة على أجزاء من الميدان مرة بعد أخرى.

    وتمثل أحداث الجمعة أول اشتباكات شوارع منذ تنصيب مرسي رئيسا نهاية يونيو/حزيران وتعكس الخلاف الشديد بين الأحزاب والجماعات السياسية في وقت يعاد فيه تشكيل نظام الحكم في مصر.

    وكان عشرات الشبان الذين يعتقد أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين أو مؤيدين لها، رشقوا نشطاء فوق منصة بالحجارة والزجاجات الفارغة بعد صلاة الجمعة، ردا على هتاف أحدهم “يسقط يسقط حكم المرشد” في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

    وصعد الشبان بعد ذلك إلى المنصة وحطموا أجهزة الصوت وطردوا نحو عشرة نشطاء كانوا فوقها ثم قاموا بتفكيك المنصة وتمزيق قماش كان يحميها من أشعة الشمس.

    وأمسك مؤيدو الإخوان بعدد من النشطاء وأوسعوهم ضربا.

    وقال ناشط ردد الهتاف المناوئ للمرشد العام لجماعة الإخوان إن المنصة أقيمت لمحاسبة مرسي على المئة يوم الأولى من فترة رئاسته.

    وهتف مؤيدو الإخوان وهم يلاحقون الناشطين في شارع محمد محمود، “حرية وعدالة… مرسي وراه رجالة”، ليردّ عليهم النشطاء بهتاف مناوئ يصف أنصار الرئيس المصري بالقمامة”.

    وبحلول الظلام أظهرت لقطات تلفزيونية حية هجوم نشطاء على أعضاء في جماعة الإخوان ومؤيدين للجماعة استخدمت فيها القنابل الحارقة والحجارة مما جعلهم يفرون إلى أطراف الميدان.

    أسبوع ( الثقافة والتنوع ) يحتفي بالشاعر محمد الفيتوري

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

     ( وكالات )

    ينظم فرع اتحاد كتاب المغرب بشراكة مع عمالة الصخيرات تمارة والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة (الرباط – سلا- زمور- زعير) أسبوعا ثقافيا من 1 إلى 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 تحت شعار “الثقافة والتنوع” تكريما للشاعر الكبير محمد الفيتوري.

    وسيعرف اليوم الافتتاحي الخميس 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 تنظيم ثلاث جلسات: تنطلق الأولى على العاشرة صباحا، ومن تسيير محمد عزيز الحضيني تخصص للاحتفاء بتجربة الكتاب الإبداعي الأول لعدد من المبدعين: “بعمر السنابل” لسعاد عالمي تقديم محمد الداهي، و”ندف الروح” لإسماعيل البويحياوي تقديم نجيب العوفي، و”تاء المؤنث” لنادية جلولي تقديم حسن المودن، وقراءة كلمة المشمول برحمته الحسين عرنوس عن كتاب محمد الإدريسي “بسمة طفلة”. و”مثقلا بالندى” لعبد الله صديق تقديم حسن الوزاني. تليها شهادات وتوقيع لديوان “بعمر السنابل” لسعاد عالمي.

    أما الثانية المخصصة لمحور” المرأة والكتابة” التي تؤطرها مليكة نجيب، ستنطلق على الساعة الثالثة بعد الزوال بمشاركة كل من: رشيدة بنمسعود، ستيفاني مشينو، توفيق بنعامر، محمد معتصم.

    في حين تنطلق الجلسة الأخيرة على الساعة السادسة مساء يشرف على تسييرها محمد ضريف، وتهم تقديم كتاب “نشيد الصحراء الداميةّ” لماء العينين ماء العينين. بمشاركة: سعيد يقطين، محمد الداهي، أنور المرتجي، إدريس الخضراوي، عبدالغني أبو العزم، إدريس النقوري.

    أما اليوم الثاني فسيعرف تنظيم جلستين تخصص الأولى لتكريم الشاعر محمد الفيتوري، وتنطلق على الثالثة بعد الزوال بإدارة أنور المرتجي، ومشاركة كل من: طلحة جبريل، بنعيسى بوحمالة، كمال عبداللطيف، صلاح بوسريف، سعيد بنكراد، محمد البكري، نجيب العوفي. أما الثانية التي ستنطلق على السادسة بقراءات شعرية يسيرها أحمد العاقد، ويشارك فيها كل من الشعراء والشواعر: محمد بنطلحة، روضة الحاج، محمد عنيبة الحمري، محمد عزيز الحصيني، إكرام عبدي، أحمد العمراوي، محمد بشكار، رجاء الطالبي، عبدالحق ميفراني، إدريس الملياني، محمد العناز، عبدالسلام دخان.

    قرية في تونس تهدد بـ( الانتحار الجماعي )

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

    (فرانس برس )

    هدد مئات من سكان قرية العمران، التابعة لولاية سيدي بوزيد، التي انطلقت منها شرارة الثورة التونسية بـ”الانتحار الجماعي” ما لم تطلق السلطات سراح متظاهرين من القرية، قال محاموهم إنهم تعرضوا للتعذيب في مخافر الشرطة.

    فقد جلس حوالي 300 من الأهالي أمس الجمعة على أرضية طريق رئيسي يشق قريتهم ويربط بين ولايتي صفاقس، احتجاجاً على عدم إطلاق سراح الموقوفين وعلى تعرضهم للتعذيب.

    وهدد الأهالي بـ”الدخول في حركة احتجاجية كبيرة ومتعددة الأشكال قد تصل إلى الانتحار الجماعي” إن لم يطلق سراح المعتقلين وحملوا الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية “مسؤولية ما قد يحدث من تصعيد في قرية العمران”.

    كما اتهموا السلطات بـ”الضرب بمعاناة ومآسي الأهالي عرض الحائط” رغم أن “شيوخاً طاعنين في السن يخوضون في القرية إضراباً عن الطعام متواصلا للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

    وتجاوز سن أحد المضربين عن الطعام التسعين عاما، وقد نقل إلى قسم للعناية المركزة بمستشفى سيدي بوزيد بسبب إصراره على مواصلة إضراب الجوع.

    يذكر أنه في 28 سبتمبر/أيلول الفائت اعتقلت الشرطة نحو 30 شخصاً، من سكان العمران إثر قطعهم الطريق الرئيسي الرابط بين ولايتي صفاقس وقفصة واحتجازهم سيارات خلال احتجاجات على تردي ظروف المعيشة في منطقتهم.

    ثم أفرجت السلطات عن 20 معتقلا، واحتفظت بعشرة استنطقهم قاضي التحقيق في محكمة سيدي بوزيد الابتدائية على دفعتين يومي 8 و9 سبتمبر/أيلول الجاري.

    ويواجه المعتقلون اتهامات “اعتداء جمع مسلح أو غير مسلح على الناس أو على الأملاك” و”تعطيل حرية المرور بالطريق العمومية” التي تصل عقوبتها في القانون التونسي إلى السجن 10 سنوات نافذة.

    ديلي تلغراف : أوروبا لا تستحق نوبل للسلام

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( الجزيرة )

    قالت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إن الاتحاد الأوروبي لا يستحق جائزة نوبل للسلام التي أعلن حصوله عليها أمس للعام 2012، مشيرة إلى أن الخطر القاتل للسلام في أوروبا يتمثل في مشروع الاتحاد نفسه.

    وألمحت الصحيفة في افتتاحيتها إلى الانتقادات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي بشكل عام، وقالت إنه برغم ذلك فإنه يجب ألا ينظر إلى الاتحاد وكأنه مؤسسة ظلامية بالكامل، موضحة أن أوروبا وبالتناغم مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) وبفضل مجموعة القيم والإنجازات الغربية أسهمت في توحيد القارة بعد الحرب العالمية الثانية.

    وقالت ذي ديلي تلغراف إن أوروبا قدمت نموذجا لحياة أفضل لما وصفتها بالشعوب الأسيرة في أوروبا الشرقية، مضيفة أن جزرة الاتحاد ساعدت على جلب الديمقراطية إلى إسبانيا واليونان والبرتغال، بل ولاحقا إلى دول كتلة الاتحاد السوفياتي السابق.

    وأشارت إلى أن الجهود والمساعي التي تقوم بها تركيا هذه الأيام تأتي في إطار محاولات تركيا لمواكبة المعايير الأوروبية، وذلك بالرغم من الشكوك الأوروبية بشأن ما تقوم به تركيا.

    زرع الفتن

    ولكن الصحيفة قالت في المقابل إن إعطاء الاتحاد الأوروبي حصة الأسد من الفضل بشأن الإنجازات الغربية يعتبر أمرا مثيرا للقلق، بل ويدل على قصر في النظر، موضحة أن الجهود والمحاولات الأوروبية الأخيرة والمتسارعة من أجل لم شمل الدول الأوروبية في إطار الاتحاد على شكل قوة عظمى أدت إلى زرع الفتن فيما بين دول القارة أكثر مما بذرت السلام بينها.

    وقالت ذي ديلي تلغراف إن اللجنة المشرفة على جائزة نوبل نوهت بالدور الأوروبي في جلب السلام إلى يوغسلافيا السابقة، ولكن أوروبا ليست هي التي أسهمت في جهود السلام هناك، بل كانت الولايات المتحدة التي أوقفت حمام الدم في يوغسلافيا، تماما كما فعلت لاحقا في كوسوفو، مضيفة أن الفضل أيضا يعود للدعم الأميركي في تحرير ليبيا.

    واختتمت بالقول إن منح جائزة السلام للاتحاد الأوروبي يأتي على وقع الاضطرابات في إسبانيا والاحتجاجات في إيطاليا وصعود حركات اليمين المتطرف في اليونان، مما يشير إلى أن الخطر الأكبر على السلام في أوروبا يكمن في مشروع الاتحاد بحد ذاته، وذلك لأن المشروع أرهق خزائن القارة في ظل محاولة دعم عملة الاتحاد المتداعية.

    المفكر الأمريكي فوكوياما يتنبأ بانهيار النظام الصيني

    October 14, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( بي بي سي )

    قال الأكاديمي الأمريكي فرانسيس فوكوياما ان النظام الصيني سينهار بسبب فقدان قنوات الاتصال بين قمة الهرم السياسي والقاعدة الجماهيرية.

    وأضاف في حديث لوكالة فرانس برس أنه بسبب غياب حرية الإعلام وعدم إجراء انتخابات محلية فإن من هم في قمة الهرم السياسي لا يعرفون شيئا عما يدور في أوساط الشعب.

    ويضيف مؤلف كتاب “نهاية التاريخ والرجل الأخير” أن القيادة الصينية تستقي معلوماتها من الاستطلاعات ووسائط التواصل الاجتماعي والمدونات.

    ويستطرد قائلا أن هذه الوسائط نفسها تغذي الوعي الوطني الذي لم يكن موجودا في زمن السيطرة على وسائل الإعلام وهذا أحد الأسباب التي يعتقد فوكوياما أنها ستؤدي الى انهيار النظام يوما ما.

    واشار الأكاديمي الأمريكي الذي يعمل في جامعة ستانفورد إلى صدام لقطارات بالغة السرعة، تعتبر مؤشرا للتطور الاقتصادي الصيني، أدى الى مقتل 40 شخصا وسبب صدمة في البلاد، واعتبر الحادث مؤشرا يدعم تنبؤاته.

    وقد حاول بعض المسؤولين إخفاء حطام القطار الذي تحطم من أجل عرقلة التحقيق إلا أن كما هائلا من الصور والمعلومات على موقع “سينا ويبو” وهو المقابل الصيني لتويتر، حال دون ذلك.

    وقال ان دولة مركزية قوية تاريخيا استطاعت أن تقود نموا اقتصاديا مستمرا ، ويعود لها الفضل باداء رائع في السنوات الثلاثين الماضية، لكن غياب آليات المحاسبة تجعل البلاد معرضة لما أسماه “مشكلة الامبراطور السيء”.

    وأضاف “حتى الآن رأينا في القيادة أشخاصا عاصروا الثورة الثقافية ولا يريدون تكرارها، لكن ليس هناك ضمان لعدم ظهور ماو آخر بعد رحيلهم”.

    وقال إن إبعاد زعيم الحزب الشيوعي بو شي لاي عن السلطة مؤخرا بتهم فساد يرجع الى خوف زعماء آخرين من تنامي شعبيته.

    أكثر من ( 37 % ) من نساء السودان يتزوجن قبل ان يكملن 18 عاما

    October 13, 2012 · 5 تعليقات  

     ( حريات )

    اعادت منظمة اليونسيف التأكيد علي نتائج المسح الاسري بالسودان , والتي توضح بأن أكثر من ثلث النساء الشابات 37.6% تزوجن قبل أن يكملن (18) عاماً بنسبة تتراوح بين 20.5% في الولاية الشمالية و62.2% في ولاية النيل الأزرق .

    وأعلنت المنظمة عن تنظيم سلسلة من الأنشطة للفت الانتباه الي هذه القضية تحت شعار (هذه حياتي، وهذا حق من حقوقي، فلتضعوا حداً لزواج الأطفال) .

    وأظهر تقرير جديد لصندوق الأمم المتحدة للسكان أن أكثر من 14 مليون فتاة تحت سن الثامنة عشرة سيتزوجن سنويا خلال العقد المقبل وأن هذا العدد قد يزداد إلى أكثر من 15 مليونا في الفترة من عام 2021 حتى 2030.

    وأضاف التقرير أنه مع زيادة هذه الزيجات فسوف يزداد عدد القاصرات الحوامل وستصحب ذلك زيادة في الوفيات بين الفتيات.

    وزواج القاصرات انتهاك للحقوق الاساسية للانسان وفقا للمواثيق والمعاهدات الدولية. ويؤدي الزواج المبكر غالبا إلى التسرب المبكر من المدارس والتبعية الاقتصادية وصعوبة الحصول على فرصة عمل.

    ويمكن أن يؤدي زواج القاصرات أيضا إلى إطالة أمد الفقر وإمكانية انتشار الأمراض المنقولة جنسيا مثل فيروس اتش.آي.في المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز).

    وكان محمد عثمان صالح الأمين العام لما يسمي بهيئة علماء السودان التابعة للمؤتمر الوطني دافع عن اباحة زواج الطفلات في الورشة التي نظمتها وزارة الاوقاف بالتنسيق مع صندوق الامم المتحدة للسكان , وقال ان زواج الصغيرات (  يحقق منافع كثيرة … وإن الإسلام لا يمنع زواج الصغيرة وأنه مباح ) .

    وفي نفس الورشة استعرضت الدكتورة رؤى الخالدي من جامعة الاحفاد ورقة حول الصحة الإنجابية وزواج الطفلة أكدت فيها خطورة زواج الطفلة صحيا وتعرضها لأمراض الناسور والوفاة وأن 38% من النساء في السودان تزوجن فى سن مبكرة حسب مسح 2010 م وفى وقت لم يكتمل فيه نمو الفتاة الجسدي والنفسي والاجتماعي لمواجهة الحياة الزوجية .

    واعترفت عطيات مصطفى رئيسة الادارة الحكومية لمكافحة العنف ضد المرأة بوجود مادة في قانون الأحوال الشخصية تتحدث عن زواج الطفلة , داعية الي مراجعة القانون وتوعية المجتمع بخطورة زواج الطفلات .

    وسبق وقال عبد الجليل النذير الكاروري – ابرز فقهاء المؤتمر الوطني – في ورشة مراجعة قانون الأحوال الشخصية سبتمبر 2011 (الصغيرة مثل الثمرة إذا بدا صلاحها تكون مثل الحيازة بعقد ريثما تطيب، وزواج الصغير أصل في الدين من الكتاب والسنة للتناسل والإنجاب ) !

     وتؤكد فتاوى سلفيي المؤتمر الوطني عن زواج الطفلات على مفارقة فكرهم للحياة المعاصرة .

    ورغم ان زواج الطفلات ، ربما تسنده بعض النصوص الدينية والممارسات السابقة , ولكن لابد من وضعها في سياقها التاريخي في الازمنة السابقة , وهو الامر الذي يرفضه السلفيون في تقيدهم بحرفية النصوص مما يوقعهم في تناقض مع مطلوبات الازمنة الحديثة ويجعل فتاواهم ( منتهية الصلاحية ) وسببا لتنفير الاجيال الجديدة عن الدين .

    خطاب علي عثمان امام مؤتمر القطاع النسوي يكشف ازمة القيادة في الحركة الاسلامية

    October 13, 2012 · 7 تعليقات  

    ( حريات )

    اكد علي عثمان محمد طه ، أمين الحركة الإسلامية بالسودان , عدم ترشحه لدورة ثالثة في منصبه كامين عام , وذلك لدي مخاطبته مؤتمر القطاع النسوي بالحركة الاسلامية الخميس بقاعة الصداقة .

    وفيما اعاد التأكيد علي منظوراتهم الاسلاموية بانهم حركة ( شاملة ) لكل اوجه الحياة , لتحقيق ( امر الله في الارض ) , اعترف بإن تجربتهم ( صاحبتها بعض الإخفاقات باعتبارها تجربة بشرية، ولابد من الجلوس لتصحيحها ) , دون ان يوضح كيف يمكن ان تكون تحقيقا لامر الله وتشوبها الاخفاقات !

    وقال علي عثمان (نحن عازمون على التجديد ليتولى قيادة الحركة والحزب والدولة قيادات جديدة، وآن الأوان لنجلس على مقعد مجلس الشيوخ لتقديم النصح ) .

    وربما في رسالة تطمينية لعمر البشير الذي رفض ما يعرف بمذكرة الالف اخ الناقدة باعتبارها وصاية , اضاف علي عثمان ( إن انعقاد مؤتمر الحركة الإسلامية الآن لا يهدف إلى وصاية أو إلغاء دور أحد ) .

    ولكنه في المقابل اكد ( لا مجال لجمع الصلاحيات في الدولة والحزب والحركة في شخص واحد ) و (إن توسيع دائرة المشاركة وتجديد دورة القيادات دون تكريس السلطات، من القضايا التي لا بدّ من احترامها ) .

    ودعا إلى طرح الموضوعات والقضايا في المؤتمر العام المقبل بكل وضوح وصراحة وشجاعة وموضوعية لاقامة شوري حقيقية .

    وأضاف إن انعقاد المؤتمر الشهر المقبل يجيء بغرض مراجعة أسباب الضعف الذي اعتري الحركة الإسلامية، وأن المؤتمر فرصة لمراجعة الذات والكسب الذي تحقق خلال الــ(20) عاماً الماضية من حكم الحركة الإسلامية، وأين بلغنا من تحقيق غايات الإسلام.

    وقال ان المؤتمر أعد حزمة من الأوراق في مجالات الاقتصاد والسياسة الخارجية والأمن ، داعيا : إنه لابد أن نأخذ الأوراق التي أعدت للمؤتمر مأخذ الجد .

    وعلق المحلل السياسي لـ ( حريات ) بان تأكيد علي عثمان عدم تجديد ترشيحه لمنصب الامين العام , وفي ذات الوقت ابداء مخاوفه بصورة غير مباشرة من سيطرة عمر البشير علي ( الدولة والحركة والحزب ) –  المخاوف التي يشاركه فيها غالبية اعضاء الحركة الاسلامية كما تشير مذكراتهم المختلفة – تشير الي ازمة القيادة التي تواجهها الحركة الاسلامية , خصوصا في ظل ارتباطها بجهاز الدولة وامتيازاته , وهو جهاز تحتل مكان القلب فيه المنظومة العسكرية الامنية التي يسيطر عليها عمر البشير والذي تحول الي عبء علي الدولة والحركة والحزب , دون ان تكتشف حركته سبيلا لازاحته , فهي اذ صادرت التداول السلمي للسلطة في البلاد صادرت كذلك قدرتها نفسها علي تجديد قياداتها سلميا .

    هربا من قمع الشرطة يصعدون الي اعلي مئذنة ويهددون بالانتحار

    October 13, 2012 · 6 تعليقات  

    ( حريات )

    بعد مطاردات مع الشرطة في شوارع مدينة امدرمان تسلق عدد من الشباب  مئذنة مسجد الخليفة بوسط المدينة واعتصموا بها رافضين النزول ومهددين بالانتحار في حال اقدام الشرطة علي انزالهم بالقوة.

    ورفض أكثر من ثلاثين شابا وشابة وهم من المشردين والباعة المتجولين محاولات الشرطة للقبض عليهم ومنعهم من النوم في الطرقات أو بيع بضائعهم في حملة (( كشة )) نظمتها أجهزة الشرطة بامدرمان وتعتزم توسيعها لتشمل كافة أنحاء العاصمة واستمر اعتصامهم بالقبة لمدة زادت عن الست ساعات.

    وتجاوبت أعداد كبيرة من المارة مع صيحات المعتصمين وحصبهم لرجال الشرطة بالحجارة ، وأدي الموقف لخلاف وسط قوات الشرطة التي تمركزت داخل وحول فناء المسجد بسبب بؤس الوضع والفضيحة التي ظهرت أمام المواطنين من سوء المعاملة ، وكادت الامور أن تنفلت من يد الشرطة عندما ظهر تبرم وسخط من بعض الجنود الذين أمرهم الضباط بالتعامل بالقوة لانزال المعتصمين دون وضع اعتبار لحياتهم.

    وبعد اقتناع المعتصمين بالنزول انهالت عليهم قوات الشرطة بالضرب المبرح بالعصي ما أدي لوقوع اصابات كثيرة في اوساطهم.

    وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية أكدت وجود أكثر من 12 الف متشرد بالخرطوم ، فيما تقول منظمات أن عددهم يتجاوز الثلاثين الف شخص.

    ويتوقع العديد من المراقبين أن تؤدي حملات الشرطة في حال استمرارها الي اشتعال الموقف في مناطق حساسة بوسط الخرطوم ، لا سيما وسط انباء تتناقل عن تنظيم المشردين لانفسهم وتوزعهم علي مناطق مختلفة وبحماية وتكتيكات جديدة لمواجهة الهجمة الشرسة التي تقوم بها الشرطة. كما يمكن أن تزداد المواجهات في ظل الحملة التي أعلنت عنها ولاية الخرطوم لمنع بائعات الشاي من العمل واللاتي يقدرعددهن أيضا بالالاف .

    وتناولت العديد من الصحف السودانية الصادرة صباح اليوم السبت وعلي رأسها صحيفة الانتباهة ( العنصرية ) الحادثة بطريقة مخزية ، ولم تتحدث عن الظروف الاجتماعية التي ادت الي تشريدهم ولا عن القمع الذي قاد الي اعتصامهم  بالمئذنة ، بل ركزت علي وصفهم بالشماسة وهي وصمة العار الاجتماعية التي تجردهم من مواطنتهم بل وحتي انسانيتهم.

    ( الانتباهة ) وليس ( حريات ) : تدهور مريع في التعليم الجامعي والخرطوم تتراجع الي المرتبة ( 1394 ) عالميا

    October 13, 2012 · 3 تعليقات  

    (المثنى عبدالقادر الفحل – الانتباهة )

    «إن العلماء مصابيح الأرض»، ويقال إن«الجامعات مصانع هذه المصابيح» تحصلت «الإنتباهة» خلال الأسبوع الماضي على «7» تقارير لتصنيفات الجامعات العالمية وهي «تصنيف شنغهاي الصيني» و تصنيف «ويبومتركس الإسباني» وتصنيف «كيو إس العالمي» البريطاني وتصنيف «الكفاءة للأبحاث والمقالات العلمية العالمية للجامعات» تايوان و«التصنيف العالمي المهني لأساتذة الجامعات» الفرنسي و«التصنيف الدولي للموقع الإلكتروني للجامعات والكليات على الشبكة العالمية» الأمريكي، والكارثة الكبرى أن جامعات السودان وكلياتها بمختلف أشكالها وفق التصنيفات السبعة العالمية تحتل مراكز وراء ألف جامعة في العالم، وبحسب التقارير التي صدرت من المؤسسات الدولية التي تعدُّ الأفضل حول العالم، خلال هذا التحقيق تبحث «الإنتباهة» هذا المشكلة والحلول الناجزة والعملية التي جعلت من جامعة الخرطوم  تتراجع من المرتبة الثالثة في العالم إلى المرتبة «1394» عالمياً.

    ما هي التصنيفات العالمية؟

    أولها «تصنيف شنغهاي الصيني» هو الأهم على الإطلاق والأكثر شمولاً، وقد صدر أول تصنيف عام2003م، وكان الهدف من إصداره معرفة موقع الجامعات الصينية بين الجامعات العالمية من حيث الأداء الأكاديمي والبحث العلمي، ويستند هذا التصنيف إلى معايير موضوعية جعلته مرجعاً تتنافس الجامعات العالمية على أن تحتل موقعاً بارزاً فيه وتشير إليه كأحد أهم التصنيفات العالمية للجامعات ومؤسسات التعليم العالي، ويقوم هذا التصنيف على فحص «2000» جامعة على مستوى العالم من أصل قرابة«10» آلاف جامعة مسجلة في اليونسكو امتلكت المؤهلات الأولية للمنافسة، وفي هذا التصنيف جامعات السودان خارجه تماماً لأنه يعترف فقط بـ«500» جامعة باعتبار أن أي جامعة خلف هذا الرقم تعتبر غير منافسة.

    ثانيها هو تصنيف «ويبومتركس الإسباني» لتقييم الجامعات والمعاهد، ويقوم على إعداد هذا التصنيف معمل (Cyber metrics Lab, CCHS) وهو وحدة في المركز الوطني للبحوث (National Research Council, CSIC) في مدريد في إسبانيا ويعرف بتصنيف الويبومتركس (Web metrics Ranking of World Universities )، بدأ هذا التصنيف سنة 2004 بتصنيف «16000» جامعة، يهدف هذا التصنيف بالدرجة الأولى إلى حث الجهات الأكاديمية في العالم لتقديم ما لديها من أنشطة علمية تعكس مستواها العلمي المتميز على الإنترنت وليس ترتيباً أو تصنيفاً للجامعات، ويعتمد على قياس أداء الجامعات من خلال مواقعها الإلكترونية ضمن المعايير التالية «الحجم ــ الأبحاث ــ الأثر العام»، وهو الذي وضع جامعة الخرطوم في المرتبة «1394» وجامعة مأمون حميدة «15716» وجامعة زالنجي في المرتبة «20600».

    ثالثها تصنيف «كيو إس البريطاني THE-QS طومسون رويترز»، وهو تصنيف تصدره المؤسسة البريطانية (Times Higher Education – Quacquarelli Symonds)  التي تأسست عام1990م، وهي شركة تعليمية مهنية، ويهدف تصنيف «التايمز كيو إس» العالمي للجامعات إلى تحديد الجامعات ذات المستويات التي ترقى من خلال أدائها الوطني ورسالتها المحلية في مجتمعاتها إلى بلوغ مستوى عالمي، ومقارنتها وتحديد مرتبتها ضمن أرقى الجامعات العالمية، وقد حقق تصنيف «التايمز كيو إس» العالمي للجامعات شهرة دولية بين مؤسسات التعليم والبحث العلمي، وذلك من خلال اعتماده على معايير تقييميه تتناول الهيكلية البنيوية لكلٍ من هذه الجامعات، ويعتمد هذا التصنيف على المعايير التالية في تصنيف الجامعات «جودة البحث، توظيف الخريجين، النظرة العالمية للجامعة، جودة التعليم»، وفي هذا التصنيف لم تذكر أي جامعة سودانية كلياً.

    رابعها تصنيف «الكفاءة للأبحاث والمقالات العلمية العالمية للجامعات» في تايوان وهذا أيضاً لم يذكر أي بحث أو ورقة علمية سودانية أو إشارة للجامعات السودانية.

    خامسها تصنيف «التصنيف العالمي المهني لأساتذة الجامعات» الفرنسي وهذا كذلك لم يذكر أي بحث أو ورقة علمية سودانية أو إشارة للجامعات السودانية.

    >سادسها تصنيف «التصنيف الدولي للموقع الإلكتروني للجامعات والكليات على الشبكة العالمية» الأسترالي الأخير يطلب من كل جامعة وضع أبحاثها العلمية ليصنفها، ورغم ذلك وضع جامعة الخرطوم في المرتبة «1837» على مستوى العالم وجامعة مأمون حميدة في «9288» على مستوى العالم.

    الجامعات العربية والإفريقية

    أما عربياً وإفريقياً، فلقد خرجت أيضاً مصر من التقييمات، بينما تصدرت جامعات بإسرائيل وتركيا والسعودية مراتب متباينة بالتقييمات بين «100» و«300»، وقد أظهرت التقييمات التي تمت وفقاً لمعايير دولية معترف بها ضمن قمة الألفية التي عقدت بالجمعية العامة للأمم المتحدة لترتيب الجامعات وفقاً لقارات العالم، ثلاث جامعات فقط من جنوب إفريقيا هي المتصدرة ضمن التقييم في المراتب «113، 226،351»، كما أظهر التقرير تصدر أكثر من جامعة إسرائيلية وتركية ضمن الترتيب العالمي، حيث حصلت أربع جامعات تركية على مكان بالقائمة، أكثرها صدارة هي جامعة «ميدل إيست تيكنيكال» في المرتبة «201» مع العلم أن رئيس تركيا رجب طيب أردوغان قام هذا العام بإعلان مجانية التعليم الجامعي، وفي المرتبة رقم «137» من ناحية أخرى كانت جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية هي الجامعة العربية الوحيدة بالتقييم الدولي في المرتبة «301».

      المشكلة

     وفق هذا التصنيفات عندما نضع في مخيلتنا ما كشفه وزير التعليم العالي البروفسير خميس كجو كندة الشهر الماضي بأن عدد أساتذة الجامعات الذين هاجروا إلى خارج البلاد وصل إلى «800» أستاذ، فنجد أن ذلك لم يهز أي من الحريصين بالدولة أو حتى قادة الرأي العام حول هذه الطامة الكبرى، وتبع ذلك حديث البروفيسور أبوبكر علي أبو الجوخ رئيس لجنة البحث العلمي بالوزارة الذي أكد اهتمام الوزارة بالبحث العلمي وتوفيرالتمويل من قبل الدولة لتطوير البحوث الذي خصصت له مبلغ «1%» ، في وقت نجد أن دعم الحكومة الحقيقي لا يتجاوز «0.01%» ، وعند عقد مقارنة على مستوى الجامعات الإفريقية مثلاً نجد أن جامعة «كيب تاون» بجنوب إفريقيا التي جاءت وفق ذات التصنيفات السبعة في المرتبة «103» عالمياً نجد أن ميزانية تلك الجامعة فقط بخلاف الجامعات الجنوب الإفريقية الأخرى في عام 2006 م هي «200» مليون دولار في حين أن ميزانية وزارة التعليم العالي السودانية كاملة هي «569» مليون جنيه حتى أغسطس 2012م أي ما تعادل «100» مليون دولار بحسب السعر الجديد لبنك السودان، هذا بخلاف أن التصنيفات العالمية تعتمد الأوراق العلمية، لكن في السودان حصل تردٍ مريع فيها فأصبحت للبحوث سوق للبيع والأفكار البالية غير المدهشة التي لا تنفع الجامعات أو البلاد بل تزيد من تراجعهما، إذًا فإن المشكلة أن الدول الغربية تعنى كل العناية بمثل هذه المراكز العلمية، وتخصص لها ثروة مالية لا بأس بضخامتها وخطورتها، وما ذلك عن سرف او تبذير، وإنما هو تعزيز لقوة الأمة العقلية وإمدادها بالروح الفكرية الرقية، أما البلدان العربية وفي مقدمتها السودان التي يفترض بها أن تكون دعامة للتعليم باعتباره من أشد الضرورات لها وألصقها لزوماً، لا نزال نتراجع والقادم أسوأ عندما نرى السودان وفق تصنيفات العام 2013 والعام 2014م ونحن في ذات الغفلة.

     > رأى الخبراء

     عندما وضعنا القضية أمام الخبراء اتفقوا جميعاً على تراجع الجامعات ومستوى الطلاب الأكاديمي والبئية الجامعية، هذا بخلاف أن ما يدرس بالجامعات ليس له علاقة بمجريات العالم، فغالب المراجع أصبحت بالية من القرن الماضي وأن الحكمة في العلم ليس دراسة الماضي ولكن قراءة المستقبل لوضع حلول وإستراتيجيات له، خاصة مع دخول العلم الحديث، في السياق يوضح الخبير الإستراتيجي البروفسير محمد حسين أبوصالح بأن التعليم بشقيه العام والعالي في السودان لم يحصل حتى الآن على إرادة سياسية حقيقية تتناول أولياته، ويدار بشكل غير صحيح رغم قلة الإمكانات، هذا غير عدم وجود أولية للموارد البشرية على المستويات كافة، وفيما يتعلق بهجرة أساتذة الجامعات الأخيرة قال أبوصالح إن وضع الأستاذ الجامعي الحالي لن يكون بإمكانه إلا الهجرة لأنه يحصل هناك على مرتب شهر بالخارج يعادل مرتب سنة ونصف بالسودان.

     وفي ذات السياق استمعت «الإنتباهة» لحديث ذي شجون في القضية من أحد الخبراء وهو البروفيسور شمس الدين زين العابدين المدير الأسبق لجامعة الزعيم الأزهري ومدير اكاديمية الامن العليا السابق الذي أكد ان معايير التصنيفيات الدولية تتم بناء الابحاث والاساتذة بخلاف معايير اخرى نجد ان الجامعات السودانية متأخرة في البحث العلمي وتعتمد على ميزانيات القبول الخاص الذي يجري فيه تساهل بأن تخصم درجات علمية لأجل مقابل مالي، ويضيف البروف شمس الدين أن جيل أساتذة الجامعات انتهى منذ ستينيات القرن الماضي حيث للذين يبتعثون الى الجامعات العالمية في لندن وامريكا وبالتالي اصبح الاستاذ الجامعي (محلى) الاخراج لاخبرة دولية له ، وينبه بروف شمس بان الشركات العالمية بالسودان لا توظف الا العشرات من الالاف لذات الاعتبارات حيث انها بعد قبولهم تخضعهم لعمليات تدريب بمستويات عديدة ليصبحوا مواكبين مع معايير سوق العمل العالمي، وفيما يتعلق بقضية الأساتذة قال شمس الدين إن تمديد سن المعاش لأساتذة الجامعات لا معني له إذ لم يقابله تحسن وضعهم الوظيفي حيث لديهم حقوق لم تصرف لهم منذ أكثر من عشر سنوات.

     أما البروفيسور مختار الأصم، فقال: إنه في السابق كان خريجي جامعة الخرطوم يتخطفهم البريطانيون رغم انها شهادة جامعية عادية لكن الاستثمار فيها جعل لها وضع سابقاً، ويشير الأصم الى انهم درسوا في الثانوي شكسبير باللغة الإنجليزية القديمة وفي الجامعة يدرسون ألفية ابن مالك، مما يجعلهم يمتلكون زمام اللغتين، وينبه الأصم إلى أن العالم رغم ما فيه من غزو ثقافي وخلافه لكن آليات البحث العلمي لا تزال باللغة الإنجليزية، وكشف الأصم عن اجتماع عقد لـ«9» مديرين سابقين لجامعة الخرطوم أكدوا خلاله بأنه حان الوقت لإعادة اللغة الإنجليزية، وفيما يتعلق بوضع الجامعات حالياً أكد الأصم وجود فجوة كبيرة بين الأساتذة السابقين والحديثين خاصة وأن الحديثين درسوا وقاموا بدراستهم العليا وعملوا بجامعة واحدة وهنا انعدم التنوع الذي ينبغي أن يكون للأستاذ الجامعي، هذا بخلاف ضعف ميزانية التعليم، ويختم الأصم حديثه لـ«الإنتباهة» بضرورة الاستثمار بالتعليم وإعطاء الأولية للتدريب وبناء القدرات إذ أن الإنسان لن ينجح دون تدريب.

    أخيراً..وجدت «الإنتباهة» أثناء جولتها في الجامعات أن تغيير النظام  واللوائح وصل لدى الطلاب بأنهم يعرفون كلمة بـ(System) أو «سيستم» اصبحت تعرف لدي طلاب الجامعات بطريقة معينة للبس «البنطلون»!.

    في رسالة للشعب السوداني , الناشطة البارزة حواء عبد الله تدعو الي دعم الثورة علي النظام الذي لايحترم تعهداته

    October 13, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( المنبر الديمقراطي )

    رسالتي للشعب السوداني

    ……………………

    الاستاذة: حواء عبد الله جنقو

    …………………………

     في السودان يمكن الاستماع لنص الرسالة علي النحو التالي

    أضغط علي الرابط أدناه لفتح الصفحة

    http://www.filedropper.com/haj

    في أسفل الصفحة أضغط علي

    Download This File

    أدخل الرمز المكون من أربعة أحرف ثم أضغط علي الانزال

    أفتح أو أحفظ الملف علي جهازك الشخصي لتشغيله

    الترابي : السلفييون لا يهاجمون السلطات الحاكمة وانما يهاجمون الصوفية والنساء وكيف يلبسن

    October 13, 2012 · 1 تعليق  

    ( الشرق الاوسط )

    قال الدكتور الترابي للصحافيين بعد عودته من العاصمه القطريه الدوحه مساء اول من امس عقب مشاركته في ندوه «الاسلاميون ونظام الحكم الديمقراطي.. تجارب واتجاهات» انه لن يصنع قضيه من السلفيه، لان وراءها «هدفا».. هناك من يدفع «المال» من اجله.

    واعتبر الترابي السلفيه «نفحات» لا تجد مكانا الاّ في المجتمعات المتخلفه، التي سرعان ما تتجاوزها، وانها لا تشكل تحديا جديا للمجتمعات.

    وارجع الترابي بروز السلفيين بعد ثورات الربيع العربي، الي ان «الاسلاميين» فتحوا لهم الطريق، وقال: «ما يحدث الان ان الاسلاميين كسروا لهم الطغاه في بلدان الربيع العربي»، وانهم لا يعارضون الحكومات اصلا. وتساءل: «هل رايت انصار سنه يهاجمون السلطه، هم يهاجمون الصوفيه والنساء والبنات وكيف يلبسن». واضاف: «لم يتصد أنصار السنة لا للانجليز ولا للاستعمار، ولم يكن لهم دور في الكفاح من اجل الاستقلال ولا دخل لهم به».

    وجدد الترابي وصف السلفيه بانها «مد تطرف من الاسلاميه»، وشبهه بالتطرف في الاشتراكيه والوطنيات التي ترفض الاجنبي والاسود، كما هو حادث في المانيا واسكندنافيا.

    وقال الترابي ان مصر لن تتاثر كثيرا بالسلفيه لانها «ثقيله» وبها ثقافه واعتدال، وان اخوان مصر معتدلون يستطيعون تقديم التنازلات. واضاف: «هؤلاء اولاد قليلو العدد في تونس وفي ليبيا، زادهم هوس الاعلام الغربي وخوفه من الاسلام بروزا».

    ورفض الترابي وجود «مرجعيه واحده» للاسلاميين. وقال: «نحن لا نريد بابا اسلاميا»، ونفي وجود حاجه لمرجعيه واحده للحركه الاسلاميه، وان المرجعيه لله وحده، وان الصحابه كانوا يراجعون النبي صلي الله عليه وسلم، سائلين: «هل هذا وحي، وهذا حدث اكثر من مره، فيغير رايه ويلتزم رايهم».

    ورفض الترابي بشده الحديث الدائر حول مرجعيه الأزهر قائلا: «تكلم البعض عن مرجعيه الازهر في تطبيق الشريعه، فرفضها الناس، علي الازهر ان يقول رايه، فاذا كان رايا ذا اثر، سيؤثر علي الناس».

    وحول عدم مشاركته في مؤتمر الحزب الاسلامي التركي، وربطها بانتقادات وجهها لتركيا في الندوه الاولي، نفي الترابي عقد مؤتمر لحركه إسلاميه هناك، ووجود حزب اسلامي في تركيا اصلا، قائلا: «في تركيا جيش ومحاكم، وتحتل صوره اتاتورك كل مكان، بما في ذلك رئاسه الحزب الحاكم نفسه».

    وهاجم بشده من انتقدوا ورقته الي المنتدي بانها حاولت التبرير لمشاركته في الانقلاب العسكري، ووصفهم بانهم اكتفوا بنقد العشريه الاولي من الانقاذ، وان احدهم لم يجرؤ علي انتقاد الفتره الحاليه، واجابه سؤال: «هل يحكم السودان الان اسلاميون؟».

    واوضح الترابي انه قدم النصح لاسلاميي الربيع العربي في ورقته ودعاهم لبناء تجربه جديده: «قلت لهم اتقوا العساكر والتسلط، وفتن السلطه والمال».

    واضاف: «تكلمت عن الانقلاب العسكري، ولماذا اتينا به ثم اكتشفنا عيبه في الاخر لكونه عسكريا، واقررنا خطا الانقلاب، وانه كان من الاصح قيام ثوره، وان العسكر حنثوا بوعودهم حين تمكنوا من السلطه، في الشوري، وقضيه الجنوب، وقضية دارفور».

    وسخر من انتقادات كتاب اسلاميين بارزين بقوله: «هم لا يستطيعون انتقاد سنين الحكم الحاليه، ويكتفون بنقد الفتره التي كان الترابي مشاركا فيها».

    واضاف ان الدكتور عبد الوهاب الافندي كان مستشارا اعلاميا في السفاره السودانيه بلندن، وكان الدكتور الطيب زين العابدين رئيسا لمجلس الشوري، في تلك الفتره التي يهاجمونه فيها وكانوا «اخوانا»، لكنهم لم يقدروا علي تناول قضايا حاضره، مثل انفصال الجنوب، وما يحدث في دارفور، والتي تحولت الي حرب وفضائح دوليه، وانهم لم يتحدثوا عن الفساد الشديد الموجود في البلاد، رغم الشعارات الاسلاميه التي يطرحها اهل الحكم.

    تواصل اضراب الاطباء بمستشفي المناقل

    October 13, 2012 · لا يوجد تعليق  

    ( حريات )

    تواصل اضراب أطباء الامتياز بمستشفى المناقل لليوم الثالث , بعد رفض ادارة المستشفي الاستجابة لمطالبهم

    وكان الاطباء تقدموا بمذكرة الاسبوع الماضي تطالب بتحسين بيئة الميز والعمل وزيادة الحافز الشهري من 89 الي 250 جنيه, وصرف متأخرات حوافز العمل الاضافي التي لم يصرفوها لعدة اشهر .

    كمال عمر : المؤتمر الوطني يوزع المناصب علي كل من يشتم الترابي

    October 13, 2012 · 4 تعليقات  

    ( الصحافة )

    رفض حزب المؤتمر الشعبي دمغ زعيمه الدكتور حسن الترابي بالدكتاتورية ابان مشاركته في حكم البلاد ماقبل المفاصلة في العام 1999 ،واقر في الوقت ذاته بتحمل الترابي والحزب لمسؤولية الانقلاب العسكري الذي جاء بحكم الانقاذ.

    وقال امين الدائرة العدلية بحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر لـ»الصحافة « ان الترابي هو عراب الحركة الاسلامية ويتحمل مسؤولية مجئ «الانقاذ» الا انه كان يستهدف الديمقراطية كما ان الانقلاب وقتها تم لظروف معروفة .

    واعتبر اتهامات القيادي بحزب المؤتمر الوطني امين حسن عمر للترابي بالدكتاتورية ، اتهام غير صحيح ومردود لان «شهادته مجروحة» وقال ان مذكرة العشرة التي يأخذها امين كدليل على دكتاتورية الترابي ماهي الا مؤامرة ، مبيناً ان الترابي اختير امينا عاما من قبل عشرة آلاف من اعضاء الحزب في المؤتمر العام الذي اقيم قبل المفاصلة وعقب تقديم المذكرة، واضاف «كما ان كل افكار الترابي ومؤلفاته ومواقفه ضد الانقاذ بسبب الدكتاتورية « ووجه عمر انتقادات لاذعة لامين حسن عمر ووصفه بأنه «مفكر للاستبداد والشمولية» ،وقال ان هجومه على الترابي يرمى من ورائه الى منصب أعلى بالدولة، مشيراً الى ان المؤتمر الوطني يوزع المناصب والوظائف على كل من يشتم الترابي «وليس على الكفاءة «. وأكد عمر ان الترابي سيظل يطرح الديمقراطية والحريات بصورة متقدمة لايعرفها امين ولا حزبه .

    اعتقال اربعة من الكوادر الطلابية لحركة تغيير السودان

    October 13, 2012 · 1 تعليق  

    ( حريات )

    اعتقالات وهجمة اعلامية مسعورة علي قيادة وكوادر( حركة تغيير السودان )

    *اننا قبل يومين اعلنا للراي العام ان  حكومة الموتمر الوطني

    تقود حملة اعلامية وامنية مسعورة  لايقاف كل انشطتنا واعتقال  قيادتنا،

    وكوادرنا وذلك كله بسبب  مواقفنا من فضح طبخة الدستور وسلبيات الاتفاقية ، وبالامس بتاريخ 11 /10/2012م تم اعتقال اربعة  قيادات من طلابنا هم :

    1/حسين الصادق 2/رهام حبيب 3/اسماعيل محمد 4/عمر محمد ، من

    منازلهم.ولازال النظام يطارد كوادرنا ، ولازالت هناك دورية من الامن

    تراقب منزل رئيس الحركة {د.ابنعوف}، ولم يتوقف الامر علي الاعتقالات والمضايقات ،فقد تزامن مع ذلك حملة مسعورة لتكميم صوتنا بالاعلام ،فقد تم تهكير موقعنا الرسمي WWW.HATTA SUDAN.CO    وقد تم الاعتداء علي صفحة الحركة الرسمية بالفيس بوك SUDANCHANGE  ،كما تم الاعتداء علي صفحة {محور

    قوي التغيير} التي انشات منذ ثلاثة ايام ،كما تم الاعتداء علي صفحة رئيس الحركة الشخصية،لذلك نوضح لكل وسائل الاعلام واصدقاء الحركة ان الموقع والصفحات السابقة تم الغائها وان كل مايصدر عنها من اليوم لايمثلنا ولاصلة لنا به.

    *اننا في الحركة ندين بشده هذه الهجمة المسعورة امنيا واعلاميا

    ،ونوكد ان مثل هذا السلوك السئ لن يغير مواقفنا ، بل يزيدنا اصرار علي

    قول كلمة الحق و محاربة الفاسدين، ولن تتوقف ثورة  التغيير القادمة باذن

    الله.

    ابوالطيب/الناطق الرسمي للحركة-الخرطوم/الجمعه 12/10/2012م

    [email protected] الالكتروني

    WWW.FACEBOOK/SUDAN CHANGE MOVEMENT

    « Previous PageNext Page »