الجمعة  25  إبريل  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • لماذا يتخلى البعض عن دينهم .. نهلة محمود انموذجا … !!

    February 27, 2013  

    بسم الله الرحمن الرحيم..

    قريمانيات … !!  بقلم / الطيب رحمه قريمان  /كندا..

    [email protected]

     حينما أطلت الشابة السودانية نهلة محمود على الملأ من خلال فقرة قصيرة فى القناة البريطانية الرابعة تسمى “للتفكير”  و مما قالته انها  I am ex-Muslim و هذه العبارة تعنى انى كنت مسلمة فى الماضى …!! لم يثير اعلانها  او كلامها استغرابى شخصيا .. لانى كنت شاهد على كثير من مثل هذه الاعلانات .. و من المؤكد ان ما ذهبت اليه الشابة السودانية نهلة محمود صراحة لم يكن غريبا و لا مستغربا من كثير من اهل السودان و غيرهم فى المهجر خاصة دول الغرب … !!

    و كان ذلك فى السابع عشرة من يناير من 2013 … !!

    تخلى المرء عن دينه الذى نشأ و تربى عليه ليس بالأمر السهل و البسيط  ايا كان ذلك الدين أو المعتقد  .. الاسلام  كان  او المسيحية او اليهودية او غيرهم من الاديان … !! من خلال ما ادلت  الشابة السودانية و طريقة ظهورها فى القناة الرابعة  فواضح تماما ان نهلة محمود ليس بالساذجة او المغفلة حتى يضحك عليها ليملئ عليها ما قالت  و بلا شك تعى و تعنى ما قالت  و تدرك بوعى جيدا  تأثير كلامها على المشاهدين من افراد اسرتها و اهلها فى  السودان او خارجه .. و عموما فان نهلة محمود قد خرجت من دينها “الاسلام” بالباب العديل … !!

    الجدير بالذكر ان نهلة لم تعلن انها اعتنقت دين آخر … !!

    اذن .. لماذا و كيف  استطاعت نهلة محمود الشابة السودانية الموجودة فى بريطانيا حاليا  التعبير بحرفية و الافصاح عن تخليها   عن دينها “الاسلام”  و بهذه الطريقة … !!

    الكثير من الاقلام تناولت  تخلى نهلة محمود عن الاسلام و لكنها لم تسبر غور الاسباب التى قادتها الى ترك دينها  و لم يكن تناولهم بموضوعية  و حكمة و علمية غير ان نهلة تريد الحصول على الاقامة الدائمة فى بريطانيا … !!

    هناك جملة من العوامل  التربوية البنائية و التى تشكل مدخلات اساسية لتكوين شخصية و بالتالى تكوين مواقف و مبادئ و عقيدة الفرد  منها ما هو اجتماعى اسرى مرتبط بالتربية و النشاء الاولى فى اطار محيط الاسرة الصغيرة و المجتمع الكبير و منها ما هو مرتبط بالمؤسسات التربوية الاخرى مثل المدرسة , النادى , و المؤسسات الدينية , و الاعلام بأشكاله المختلفة  الى غير ذلك … !!

    و لكن هناك عامل ضرورى و مهم  و هو  دور الحاكم السياسى “الحكومة “  و النظام السياسى لا شك  له من تأثير كبير و رئيسى فى بناء الاجيال لما يملكه و يتحكم فيه من قدرات مادية و سلطة  قانونية و آله اعلامية ضخمة   و بالتالى فانه يفرض افكار و رؤى و ممارسات  تجاه  المجتمع  كله … !!

    الذين خرجوا من الاسلام على شاكلة نهلة محمود كثر و هم فى الحقيقة كثر و ينتشرون فى كثير من بقاع دول الغرب و انا شخصيا  التقيت عددا مقدرا منهم و قد تناولت معهم تفصيلا  بصورة او اخرى اسباب تركهم دينهم  … !!

    فجميع من قابلت  خاصة  السودانيين منهم  اكدوا ان احد الاسباب الرئيسية التى دفعتهم لترك دينهم  هى تلك الممارسات  التى تنتهجها الانظمة السياسية فى بلادهم  و ان ما تعرضوا له من سجن  و زجر  و تعذيب و سحل و اضطهاد و اهانة  و قهر فى المعتقلات كان سببا رئيسيا فى تركهم معتقدهم .. . !!

    ان الذين مارسوا التعذيب و اداروا ما يعرف  بيوت الأشباح فى عهد الانقاذ  فى السودان انما هم رجال ملتحون و يحملون فى  يد القرآن الكريم  و فى يد البندقية وألسنتهم تلهج بالقرآن الكريم  او هكذا يبدون , و يتناولون قصص الانبياء فى احاديثهم مع المعتقلين  ويتدثرون كذبا و زورا بمواقف و سيرة المصطفى صلى الله عليه و سلم مع  آل بيته و صحابته رضوان الله عليهم  .. فلقد شوه الرئيس السودانى عمر البشير و مساعده نافع على نافع الذى و اتباعهم الاسلام و ابرزوا له صورة قبيحة لا تشبه اسلام سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم  فلقد جعلوا من الذين تجارة رخيصة لتحقيق مصالح شخصية و  حزبية بأفق ضيق و انانية مستغلين الدين الذى هو منهم برئ .. و بهذا فإنهم اداروا  تجارة بور و ما دروا .. ان البشير و زمرته سيرينا الله  فيهم فى الدنيا و فى الاخرة هم  خاسرون … !!

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    5 تعليق على “لماذا يتخلى البعض عن دينهم .. نهلة محمود انموذجا … !!”

    1. ابومنتهى في February 27th, 2013 3:45 pm

      من السذاجة ان نصدق ان احدهم بدل دينه– لان حكامه فى بلده عذبوه او حرموه–وماعلاقة اسلام هولاء بالعقيدة الاسلامية– وانهم ليسوا فى مقام الرسول–ص– وانهم حتى ليسوا فى مقام الخلفاء– ولكنهم مسرحيون انتهازيون امتطوا–الاسلام وسيلة للوصول للحكم–ولو ان الذى غير د\ينه- كان ايمانه حقيقى لما بدله– وتلك علاقة بينه وبين ربه– ولكن فى الاغلب الاعم–انه بدله لمغنم دنيوى–تاشيرة او وظيفة او منحه– وهو من الخاسرين– ولكن لايرد الامر لظلم الحكامن— حكام ظالمون لكن ظلمهم يمكن ان يخرجنى مكن الدنيا–لكن لن يخرجنى مكن اسلامى واعتقادى
      لك التحية الطيب

    2. معلق متابع في February 27th, 2013 7:38 pm

      يتضمن خطابك الإعتذاري هذا فكرة قاتلة وهي أن الذين تخلوا عن ديانة الإسلام لم يستطيعوا التفرقة بين نموذجه التاريخي (الذي يسميه أمثالك النموذج الحق) وتمظهرات هذا النموذج في تجارب تاريخية محددة، مثل تجربة الحركة الإسلامية في السودان. هذا الإفتراض يهين هؤلاء من حيث لا يدري. من الواضح أن الهم المركزي الذي يحرك إفتراضك هذا هو تبرئة الإسلام من تعيناته (قل ورطاته التاريخية) والسمو به فوق أي نقد من خلال إلقاء كل اللوم على تجربته المفردة المتعينة. ألم يخطر ببالك أن بعض الذين تخلوا عن الإسلام إنما فعلوا ذلك لأنهم توصلوا من خلال النقد لكون هذه الديانة، مثل غيرها من الديانات الإبراهيمية، إنما هي محض خطاب أسطوري تعود أصوله لعقائد وطقوس وشعائر ومبادئ سبقتها بآلاف السنين؟ ألم يخطر ببالك أن من بين هؤلاء المتخلين عن الإسلام من لا يجد فرقاً فكرياً بينك والترابي والصادق المهدي و”المرحوم” نقد؟ حسن النية وحده لا ينتج فكراً يا صاحبي.

    3. محمد في March 5th, 2013 5:26 pm

      استغفر الله العظيم واتوب اليه

    4. Emily في December 30th, 2013 11:46 am

      شجاعه وبمائة رجل

    5. rihana في December 30th, 2013 11:59 am

      كذاب من يقول نهله البطله تركت الاسلام من اجل الاقامه.لان كانت بامكانها تكذب مثل الاخريب بحيث انها من دارفور وتاخذ اقامتها في غضون ايام فقط وليس شهور.ولاكن الحقيقه نهله جائت لنصرة الاخرين والضعفاء والمظلومين في اوطانهم باسم الشريعه.اي شريعه يتحدثون عنها هؤلاء المنافقوق وشعوبهم يرون الويل في ايدي هؤلاء المنافقون.وبالمناسبه.لاتنسي من ارتدت عن الاسلام بسبب هؤلاء ليست نهله فقط بل هناك الالاف وربما اكثر داخل السودان والدول العربيه وبالاخص مصر والسعوديه.وايضا باكستان وووو وهي الدول الاشد فسادا.

    لا تتردد في ترك التعليق...