السبت  1  نوفمبر  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • ابوعركي البخيت خطوات في وجد شعبه

    October 15, 2012  

    الرفاعي عبدالعاطي حجر
    [email protected]

    الاستاذ الفنان ابوعركي البخيت الطيب على المستوى الفني خطى خطوات واسعة في ذاكرة معجبيه واضاف للمعجبين اجيال تتواصل الان وتنعقد دوائر مجموعات صداقاته وتنداح من كل فجٍ عميق والى كل واد ومنفى ومطار وميناء , في السعودية يزاورنا عركي وفق ظروف هجرة قلب البيت الحبيبة الغالية د. عفاف الصادق او (حبيبتي عفاف) كما يحلو لروح البيت عركي النداء ولنا يحلو كذلك بل نتخذه مثلاً في صافي الوداد , ابوعركي البخيت تغنى من مرحلة الحبيبة الانثى حتى صارت وطن بكل تفاصيل يومياته اتصل بالجماهير بمختلف مكوناتها انحاز تماماً لزملائه في المهنة وعاصر آلامهم واوجاعهم وتدبر المازق الذي يعيشه المبدع السوداني وسعى لينافخ ونافح من اجل الابداع فكان جزاؤه الحرمان والحرب الضروس التي جوبه بها بل منع من مخاطبة الذائقة واللونية الفنية المحببة للطلاب المتخرجين في الجامعات بل وتم منع ظهوره في كافة اجهزة الاعلام الحكومي ولم يسعى لها بل اتصل مباشرة بقلب شعبه النابض وحاربت اخباره الصحف وفي احسن الاحوال وبحكم مطلوبيته من قبل الناس كافة وشعبيته ظهر وفق اتفاق في احد السهرات وتم تحديد ما يغنيه وما لا يغنيه يومها, لكن الاستجابة كانت تحت إلحاح قطاع كبير من محبيه وبعد ان تداول الخيار بينه ومجموعة من اصدقاء ومعجبيين واحبه , وهكذا هي الشموليات تتمدد وتستطيل وتتكور بمحوها للآخر وقتلها لكل وسائل التعبير ثم بذات السلاح يتكون حتفها جراء التراكم وكحتمية لا محال واقعة , في ظل الكبت تنمو مشاعر الحقد والغبن وتتصارع اشكال كثيرة من العنف وحتى الجنون ومروراً بالسلبية , كان عركي في وسط الطلاب يغني لهم كان في وسط النقابات يغني لدعم ماليتها (كما حكى لي صديق) كان في وسط الافراح يغني دون مقابل او تحديد ارتباط ظل عركي يتمثل شعبه في خطواته حتى انصهر في كافة تفاصيله اليومية فتمثل اخلاق شعبه وغاص في قضايا الجماهير وعايش نبض الحياة في قاع المدينة فكان عركي الانسان رقه تبكيه دمعة طفل من على المسرح يغازل طفل يقرض خبزاً ويهتز لموسيقى عركي
    , ظل عركي ممسكاً بمواقفه وممعناً ومتأمل في معاناة شعبه واهله حتى قال ان علاقته بأرضه هي جدلية السمك والماء ومقدراً لنصفه (حبيبتي عفاف) الهجرة في سبيل اجيال يربيها بحب الوطن وعرق الجبين ومنهج الانحياز فكان ان بادله الشعب وجموع المثقفين حبً بحب ووفاءً بوفاء فتكونت مجموعات اصدقاء ابوعركي البخيت للإبداع في كافة الاصقاع ما تغنى إلا وذكر الوطن ما جادل وما سأل إلا في الوطن يتغنى ويمضي وحسبه ان يكون قد اسعد ارواح ابناء شعبه وبث رسالته العظيمة في حب الوطن ونبذ الخلاف والتشظي ومن اجل الوحدة من اجل البناء والرفاهية وان يتساوى دخل الفرد مع احتياجاته الفعلية في مشهد للعظماء واحدهم عركي قال ذاك يوم تكريمي يوم ان يتم تكريم الشعب السوداني بتحقيق سبل الحياة الكريمة , عركي الانسان احد العظماء في بلادي وافذاذ شعبي واركان بناء القيم النبيلة فيه .
    المتأمل في هذا الانسان النبيل الخصال لا شك يلامس وكأن ادريس جماع ذاك الرقيق قد عنى ابوعركي عندما قال :
    هينٌ تستخفه بسمة الطفل قوىٌ يصارع الأجيالا
    حاسر الرأس عند كل جمال مستشف من كل شىءٍ جمالا
    هو كالعود ينفح العطر للناس ويفنى تحرُقاً واشتعالا
    هكذا آخال هذا العركي الصوفي الهين اللين الجبار فيما يخص شعبه وجماهيرالشعب السوداني انحاز للناس البسيطة فكان حلوله ادباً ومبادلته وفاءً , عركي كما نعرف رجل وقور متدين انسان لابعد حد يجهش بكاءً في رقة واسدٌ هصور فيما يمس قناعاته تجاه شعبه صارم في وعده وموعده وتوقيته احساس عالي , التحية لمجموعات اصدقاء ابوعركي البخيت للإبداع وشكراً لرواد الفكرة جمعية الصحفيين بالسعودية الرياض وشكراً من بعد لكل من صاغ مواقف عركي الى منظمومة ابداعية ترعى وتطور وتبحث وتغوص في اعماق تجربة صعيبة جد واجتازها عركي بمواقف واضحة وانحاز تام لم يغني إلا للشعب ولم يحتاج الا للشعب ولم يهفو الا للشعب ولا يحب الظلم التحية لكل الذين كانوا حضوراً والذين لم تسنح لهم ظروفهم وفاتهم يوم وفاء لرجل يستحق والتحية للفرقة المصاحبة من شباب سوداني مليئ بحب التراب والناس وشكراً شكراً لاسهامات الحضور وعياً وخضرة وموسيقى وأمل في يوم بكرة ولسة الاغاني ممكنة .

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    تعليق واحد على “ابوعركي البخيت خطوات في وجد شعبه”

    1. awad في October 15th, 2012 3:37 pm

      الأصيل أصيل.الأخ أبوعركى منذبداية شبابه بمدنى كان معتد النفس وأبن كادح ولا يخاف فى الحق لومة لائم وعطوف وحنون ولكنه عندالشدائد رجل ولاكل الرجال.لكن لابد لليل أن ينجلى ويبزغ فجر سوداننا الحبيب ونتغنى ونصدح معك أخى عركى بالفجر الجديد.

    لا تتردد في ترك التعليق...