الإثنين  28  يوليو  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • كان في قديم الزمان …. بلد اسمه السودان

    September 30, 2012  

     نونة الفكي
    في الماضي القريب كانت السلطة والقيادة والمناصب الحكومية والأهلية والمدنية مواقع ريادية رفيعة تتبوأها قامات شوامخ من افذاذ الرجال والنساء الذين طبقت سيرتهم الآفاق وسارت بحكاياتهم الركبان تروي النوادر والأساطير عن قممية النبل والسمو وعلو الهمة إدراكا وسلوكا ونهجا واستشعارا لمقام الريادة وتحسبا لقدر وعظم المسئولية القيادية.
    كان في دائرة الضوء لمناصب القيادة عبد الله خليل بك والمحجوب وأحمد خير ومولانا أبو رنات وجلال على لطفي وكان السلطان بحر الدين ومادبو وناظر الشكرية ود اب سن وابو جديري عمدة كلي والعمدة مختار ود رحمة والزبير حمد الملك وبابو نمر و كانت فاطمة أحمد ابراهيم و خالدة زاهر و بابكر بدري وغيرهم و غيرهم من مشاعل الطريق    والنماذج الرفيعة لقمم التسامي واحترام الذات فكانوا القدوة الحادية والأسوة الحسنة للأجيال التالية في كرم الأخلاق وعلو الهمم فكان الجيل الذي حق أن يقول عنه شاعر هذه الأمة بكل الفخر والاعتداد (ديل أهلي البقيف في الدارة واتنبر وأقول للدنيا ديل أهلي…إذا ما جيت من زي ديل كان أسفاي وا مأساتي وا ذلي)
    وتحل بنا يوما كارثة الزمان ويتصدع الصرح الشامخ لمعنى القيادة فتنهار الأصالة والنضج وأخلاق النبلاء في زمن قياسي فيطفح لنا على السطح في عهد الرئيس الراقص قياديين أمثال نافع وطه وعبد الرحيم حسين والجاز ومصطفى اسماعيل ومني أركو وموسى محمد أحمد وسناء وعزة عمر في موسم ضحالة الفكر وضآلة الأحلام وظلمة الجهالة حتى ليصبح البقاء في سودان الدهشة نارا والإنتماء للسودان عارا .
    هل آن لنا أن نبكي على الأطلال ؟؟
    لا … فليست هناك أطلال ننوح عليها .. فقد ضاع كل شئ من موروث زمان المجد ولم يتبق من زهو العزة إلا ضجيج فوضوي لجموع ضائعة من الشباب الغر الأخرق يتصايحون في بلاهة وعلى جباههم شريط أحمر هي كل ما تبقى من عزة السودان.
    الأحاديث التي تثيرها اجهزة الإعلام على استحياء عن قضية الدستور ومباحثات السلام وفساد مرافق الدولة ماليا وإداريا وانهيار التعليم والصحة والزراعة والصناعة والخدمة المدنية والشرطة أحاديث تثير القرف لما تتضمنه من استخفاف والاستهانة بعقل الناس.
    لم يعد الأمر متعلق بفضح ممارسات النظام أو معاداته أو مصالحته أو معاقبته.
    ما تم سرقته من مال الشعب لن يسترد .. ما ضاع من أرض الوطن أو تم بيعه لن يعود..ما انهار من بنية الدولة لن تقوم له قائمة مرة أخرى .. ما تصدع من اخلاق الأمة لن يجدي معه الترميم.
    الكارثة التي تسللت إلينا دون أن يفطن إليها أحد هي نزعة العنف التي غرسها بطش السلطة والقهر الجماعي والإذلال وعدم الاكتراث بهموم وأحزان الإنسان وقسوة الشعور بالمهانة والعجز والضعف بما نراه و نسمع عنه من جرائم غريبة لم نعهدها من قبل.
    في يوم قريب حين يفجر الخوف والحقد المكبوت ثورة الشارع لن يحكم الشارع إلا العنف الحاقد وسيحدث في السودان ما حدث في رواندا حين ينفجر الغضب و الحنق المتنامي في الصدور ليشفي غل سنوات الهوان وليل الذل الطويل برد فعل لا يمكن التنبؤ به.
    قد يرصد بعض المهتمين بالشان السياسي الفساد المالي لنفر محدود من رموز الحكم دون أن يدرك أنه من خلال المنعطف الحاد لهذه الموسم الأسود ولد ونشأ وتربى بيننا مليون لص جديد وآلاف المرتشين وآلاف الوصوليين والنفعيين والمتسلقين فما أعظم المحنة.
    لا زال شعراء البطانة ينظمون مسادير دوبيت الفروسية، ولا زالت لدينا مساحة صغيرة يمارس فيها الصبيان العرضة وشئ من مظاهر الرجولة وتمارس فيها النساء طقوس الأنوثة بالتثني وإبراز العجيزة على أنغام وأغنيات التراث بعد أن انفضت جموع جمعة شذاذ الآفاق وجموع جمعة الكنداكة وعلم الجميع يقينا أن لحس الكوع فعلا امر مستحيل.

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    تعليق واحد على “كان في قديم الزمان …. بلد اسمه السودان”

    1. ahmed aburas في November 20th, 2012 7:12 pm

      الوضع الآن في السودان محرج محتاج أن يكون بين ايدي امينة حتي تنذل علي الناس السكينة غلاة الأسعار دهشت التجار وحيرت الجزار وياريت لو الوضع اتغير

    لا تتردد في ترك التعليق...