الخميس  24  يوليو  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • الشوارع لا تكذب ولا تخون : الشعب يريد إسقاط النظام

    June 29, 2012  

    (حريات)
    انجز الشباب وعدهم . رغم الإعتقالات ، وقمع الأجهزة الأمنية في حملة عنفها غير المسبوقة ، وتهديد ووعيد (رباطة) المؤتمر الوطني ، ورغم تحويل العاصمة والمدن الولائية إلى ثكنات عشكرية ، إمتلأت الشوارع من جديد بالمتظاهرين في جمعة (لحس الكوع) اليوم 29 يونيو .
    خرجت التظاهرات في أحياء العاصمة والمدن الولائية .
    إمتلأت ساحة مسجد الهجرة بودنوباوي بالمواطنين ، ورغم حصار الأجهزة الأمنية والعربات المدرعة ، وخرجت التظاهرات الحاشدة في ود نوباوي ، وبدأت الجماهير تسيطر على الحي .
    كما لا تزال حشود ضخمة تعتصم داخل مسجد الهجرة بودنوباوي .
    وأطلقت الأجهزة الأمنية قنابل الغاز داخل المسجد وأطلقت الرصاص وأصابت أحد المواطنين برصاصة في فخده واعتقلته ومن معه في العربة التي حاولت اسعافه .
    وخرجت التظاهرات الحاشدة في العباسية ، مدينة النيل ، وفي بحري (من مسجد السيد علي وحوله) ، وفي شمبات ، الحاج يوسف والكلاكلات .
    وخرجت  التظاهرات الحاشدة في مدن كسلا وودمدني والأبيض والنهود وبارا وأربجي . ولا تزال الأخبار ترد .
    ويهتف المتظاهرون (الشعب يريد إسقاط النظام) ( جوعت الناس يا رقاص) ( ثوري ثوري لن يحكمنا لص كافوري) .
    وتواجه الأجهزة الأمنية المتظاهرين بقنابل الغاز والرصاص المطاطي والذخيرة الحية ،وقطعت الكهرباء والمياه عن المساجد الرئيسية في العاصمة .
    ويستمر (رباطة) المؤتمر الوطني في مهاجمة الجماهير بالأسلحة البيضاء .
    ووردت أخبار عن إنحياز عديد من ضباط وجنود الشرطة للمتظاهرين .
    وسنواصل إيراد الأخبار .

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    25 تعليق على “الشوارع لا تكذب ولا تخون : الشعب يريد إسقاط النظام”

    1. الأمير في June 29th, 2012 1:46 pm

      الله أكبر والعزة للسودان

      بعد صلاة الجمعه تدفقت جموع غفيره من الطلبه والعاملين بكوالالمبور نحو السفاره السودانيه مطالبة باسقاط النظام الغاشم واسترجاع اموال الشعب المغلوب على أمره حيث تصدت لهم الشرطه الماليزيه التى طوقت السفاره من كل أركانها متمثله في ثلاثه دفارات وأكثر من ثلاثمئة شرطي

    2. شباب التغير في June 29th, 2012 2:04 pm

      سقوط شهيدان في سوق الابيض الكبير برصاص الشرطه

    3. انا امدرمان في June 29th, 2012 2:07 pm

      اطلاق البمبان داخل مسجد الهجره بودنوباوي واستشهاد اثنان من المصلين خنقآ..واطلاق الرصاص الحي علي المصلين وسقوط آخر برصاصه في الصدر والآخر اخترقت الطلقه فخذه واخذه لحوادث امدرمان

    4. mohammed في June 29th, 2012 2:10 pm

      يلا يا سودانا أصحى.. (لحسة الكوع) تبقى فرحة .. شعر: معز عمر بخيت
      الخميس, 28 حزيران/يونيو 2012 18:53
      Share12

      يلا يا سودانا أصحى
      المواقف باينة واضحة
      يا مهندس في المصانع
      ويا طبيب عصيانو صحة
      ويا مُزارع في المزارع
      وكل موجوع في مصحة
      يبقى عافية وبلدو صافية
      ماخدة من إيمانو لمحة
      بانية ضد الجوع صوامع
      ورافعة راية الحق مدافع
      تهزم الطغيان وتمحىَ
      في الرواكيب والجوامع
      وفي ملفات الشوارع
      وكل حارة وكل سرحة
      ثلة الفاسدين تزيلا
      والقوانين الهزيلة
      شعب ثائر لينا أوحى
      إنو في العصيان مصيرو
      والكفاح يهدينا لوحة
      والنضال سكة مسيرو
      والصلاح منك تنحّى
      يا متاجر باسم دينو
      كل خطوة مشيتا جنحة
      الضلال جواك ندينو
      وتهري صدر الذل ذبحة
      ونحن ما نامت عيونا
      ولـّا صوتنا العالي بحّ
      لسة بي حبك نهاتي
      يا وطن مقدام وعاتي
      الصمود ما عمرو زحّ
      كنا صابرين فـ احتمالو
      بس صبُرنا الليلة شحّ
      وعد صادق بانهزامو
      بعدو نفتح ألف صفحة
      لي بلد مليان محافل
      بيها قلب الثورة فحّ
      نخنق الضيق والمهازل
      والروابي الطيبة تضحىَ
      امتداد حنية ماهل
      شايلة من أعماقنا نفحة
      مالية أرض الخير جداول
      رافعة للبنيان معاول
      وزارعة في احساسنا قمحة
      يلا أمشو وطيرو غورو
      تبقى كل الدنيا سمحة
      يرجع الحق لي ديارو
      والجنوب الراح وضحىّ
      يلتئم جرح انفصالو
      وجرحنا الأعمق ألحّ
      تشفى آلام انكسارو
      غنية غنية ومدحة مدحة
      وتبقى دارفور النبيلة
      في بلادنا أساس ودوحة
      والمناصير البواسل
      وكردفان الخيرا واصل
      والشرق مستني فرحة
      يلا يا سودانا فرهد
      ثورة في حبك تزغرد
      ألف مرحب وألف مرحى.

      Moiz Bakhiet [[email protected]]

    5. Kamal Elfaki في June 29th, 2012 2:19 pm

      يا خرطوم ثوري ثوري… أهم شيء إنو الناس ما تقيف و تستمر و تستمر كلها أيام بسيطة و نصل مرحلة الحشود بعشرات الألاف و دوامة اللاعودة!

    6. سوداني من شندي في June 29th, 2012 2:35 pm

      التحيه لجماهير الابيض وانه لشرف عظيم ان يسقط اول شهيدان من مدينةالتاريخ…وايضآ التحيه لناس ودنوباوي والهجره وابروف و ودرو و هنيئآ لكم بشيدي الصلاه الذان ماتا في المسجد …والخزي والعار لرباطه المؤتمر البطني الذائل … وقتكم ينفذ ياكيزان إذهبو او ستذهبو بالقوه

    7. issam في June 29th, 2012 3:06 pm

      ثورة ضد اعداء الله واعداء الشعب..ونحن مستعدون للنفس الطويل ولتكن كل مساجد السودان ارضا محررة كما هو الان فى ودنوباوى الجهاد والشهداء ولا نامت اعين الكيزان

    8. متفائل بسقوط النظام في June 29th, 2012 3:07 pm

      .. أفو أفو أفو … يا مولانا المرغني .. النظام يضرب ويقتل المواطنين السودانيين العزل في المساجد وأنت مشارك فيه…

      هذا لا يليق يبكم ولا بتاريخ الحزب الاتحادي ولا بكيان الختمية…

      … عليكم بالخروج الفوري من النظام والا سيلحق بكم العار الى الأبد !!!!!

    9. mohammed في June 29th, 2012 3:15 pm

      صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية د. عبدالوهاب الأفندي

      (1) يعلمنا القرآن الكريم أن هناك فرقاً جوهرياً بين الإيمان، باعتباره استنتاجاً مبصراً من الشواهد والأدلة، وبين المشاهدة العيان للأمور والوقائع، ويؤكد لنا أن الإيمان هو المقبول عند الله، ولكنه يفقد معناه عندما لا تصبح له حاجة بعد مشاهدة العيان، أو تضافر الشواهد بما يكاد يشبه العيان. فلم ينفع فرعون إيمانه بعد أن رأى عياناً عقوبة الكفر والطغيان، ولا ينفع أي نفس إيمانها بعد ظهور علامات الساعة ونزول آيات ربك.

      (2)
      ما ينطبق على الأمور الغيبية ينسحب أيضاً على أحداث عالم الشهود. وما انهيار الأنظمة الفاسدة والمستبدة في كل أرجاء العالم إلا آية من الآيات التي تؤكد هذه القاعدة. كثير من الفراعنة الذين أدركهم الغرق أعلنوا بعد فوات الأوان ‘إيمانهم’ بفساد منهجهم، وقال قائلهم لضحاياه أن قد ‘فهمتكم’. ولكن هذا لم ينقذهم من القدر المحتوم إلا كما نفع فرعون إيمانه أن وسط لجج البحر. البعض أعلن الإيمان نفاقاً، مثل حاكم سورية الذي أكثر الحديث عن ‘الإصلاح’، دون أن يذكر شيئاً عن المتسبب في الفساد الذي أحوج إليه، وبينما ظل يمارس من الإجرام تحت هذه اللافتة ما يتضاءل أمامه ما سبق من خراب وإفساد.

      (3)
      هناك فراعنة ظلوا يكابرون حتى بعد ظهور الآيات وتلاطم اللجج حولهم، ربما لأن الوقت لم يمهلهم، كما كان شأن طاغية رومانيا نيكولاي شاوسيسكو، الذي توهم أن المنادين بسقوطه يهتفون بحياته، فطفق يلوح لهم بيده من شرفة قصره حتى أدركه قدره. ويروى أن زوجته قالت للضابط الذي جاء لاعتقالها وزوجها وسوقهما إلى المحاكمة فمنصة الإعدام وقد عرفته من حاشيتها- ‘ألم نربك فينا وليداً، وكنت لك بمثابة أم’؟ في أحيان أخرى كان الغباء والمكابرة هما المشكلة، كما كان حال طاغية مصر وفرعونها الذي لم ‘يفهم’ حتى وهو يقف على أعتاب زنزانته في سجن طرة.
      (4)
      حكومتنا السودانية صنفت نفسها حتى الآن في صفوف من لم يؤمن بالآيات كما لم يؤمن بالمشاهدة. فالرئيس تحدث عن أن معارضيه ‘شذاذ آفاق’، بينما تحدث نائبه علي عثمان طه بأن الشعب السوداني هو الذي ‘يتفهم’ نظام الإنقاذ وينحاز إليه، وأنه يؤيد ‘الإصلاحات’ الاقتصادية التي رفعت الأسعار وأفقرت الناس! وأضاف نائب الرئيس يقول إن ‘المرجفين’ فشلوا في محاولتهم لاقتلاع شجرة الحكم التي تنمو كل يوم.

      (5)
      قد يكون أنصار النظام على حق بأن الاحتجاجات الشعبية لم تبلغ مرحلة الخطر بعد، ولعل السبب يتمثل في هوية وأسلوب من يقودونها، وخيبة الأمل في المعارضة. ولكن من المكابرة، إن لم يكن خداع الذات، أن تزعم الحكومة أن الشعب يؤيدها ويصطف وراء قراراتها الاقتصادية، وأنها ‘منتخبة’ من الجماهير. ذلك أن غالبية الشعب لا تعرف بالتحديد هوية من يحكم البلاد، ولا من يتخذ القرارات، ولا حقيقة سياسات الحكومة، حتى تؤيدها أو تعارضها. فرغم كثرة حديث المسؤولين عن ‘مصارحة’ الشعب بالحقيقة، إلا أن آليات الحكم لا تزال تفتقد الشفافية، ولا تزال صراعات الحكم، لا مصالح الشعب، هي التي تملي القرارات التي لا يؤيدها حتى بعض كبار المسؤولين وأنصار النظام.

      (6)
      حتى تتم معالجة المشكلة، لا بد أولاً من الاعتراف بها وبحجمها، بدءاً من اعتراف الحكومة بأنها تواجه أزمة ثقة من الشعب، وعجز سياسي وإداري، وأنها ضيعت الفرص وأهدرت الموارد ووسعت وعمقت الصراعات. لا بد من الاعتراف بأن معالجة هذه الأخطاء لا يمكن أن تتم بنفس المنهج الذي سببها. أما إذا كانت تزعم أن الشعب متيم بحبها، منصرف عن خصومها، فأبسط الحلول هي أن ترفع القيود عن حرية التعبير وتدعو لانتخابات نزيهة تعيدها إلى السلطة بتفويض شعبي، وتتيح بنفس القدر للمعارضة أن تعبر عن آرائها ومواقفها في الشارع والإعلام والبرلمان. فإن لم يفعلوا ولن يفعلوا- فليس أقل من فتح حوار بناء مع المعارضة لضمان التغيير السلمي.

      (7)
      الأزمة السودانية تعدت اليوم حدود الإشكالات والمعالجات الاقتصادية، لأنها ليست سوى عرض للمرض. فرغم أن المعالجات مثل تقليص الوظائف العليا في الجهاز الحكومي خطوات في الاتجاه الصحيح، إلا أنها تطرح سؤالاً حول أسباب تضخم الجهاز الحكومي في الأساس. فهو يعكس أسلوب عمل اعتمد سياسة مزدوجة من الرشوة والاستقطاب من جهة، والقمع والبطش من جهة أخرى، ولم تترك إلا مساحة ضيقة للإقناع والحوار. وهذا بدوره يؤكد أن حديثها عن دعم شعبي لا مكان له، لأنها لم تترك مجالاً لتأييدها إلا خوفاً أو طمعاً.

      (8)
      قبل هذا وبعده لا بد لمن يعتبرون أنفسهم من الإسلاميين وممن لا زالوا يدعمون النظام أن يتخذوا موقفاً حاسماً وحازماً منه، وهو موقف تمليه الحكمة وغريزة البقاء، قبل أن تمليه قيم الدين ومصلحة الوطن. صحيح أن الإسلاميين لم يعاقبوا شعبياً بما يكفي وبما يستحقونه، ربما لأن أخطاء وخطايا خصومهم كانت أكبر. ولكن ينبغي عليهم أن يتذكروا أن اليسار السوداني كان حتى نهاية الستينات ملء السمع والبصر في السودان، يتمتع بهيمنة شبه كاملة على الساحات الثقافية والفكرية وجزء مقدر من الساحة السياسية. ولكن كل ما بناه خلال عقود انهار وتداعى خلال أشهر معدودات في مطلع السبعينات حين اتخذ مواقف سياسية قصيرة النظر في تأييد نظام دكتاتوري قمعي، انقلب عليه بدوره.

      (9)

      إنني لا أقول أن حظوظ الحركات الإسلامية في خطر على المدى الطويل، ولكن ممارسات النظام الحالي أساءت إلى الإسلام كثيراً، وبالتالي أصابت القضية الإسلامية بضرر كبير، لأن كل من ينادي بنداء الإسلام اليوم يضع نفسه موضع الشبهة، ولن يجد حجة يحتج بها إذ يقول أن ممارساته في الحكم لن تختلف عن ممارسات من سبقوه. وهذا يوجب التبرؤ من هذه الممارسات علناً وبصورة قاطعة، والانضمام إلى صف من يعارضها. فإذا كانت الحكومة لم تفهم ولا تريد أن تفهم، فالأولى بعقلاء الإسلاميين أن يعلنوا إيمانهم بالحق والعدل، وبراءتهم من الفساد والإفساد، قبل فوات الأوان.

      القدس العربي

    10. mohammed في June 29th, 2012 3:20 pm

      صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية تبادل نشطاء سودانيون على شبكات التواصل الاجتماعى دعوات لمنع” قناة الشروق” السودانية من تغطية تظاهرات ” جمعة لحس الكوع ” وبحسب قولهم ان من كان يقود عربة القناة المذكورة اليوم بمنطقة المواجهات بمسجد ودنوباوى احد ضباط الامن المعروفون ويقولو ان اسمه ( الصادق سعيد ) مما يعنى ان سلطات الامن تستخدم واجهات مدنية لتغطية اعمال قمعها للمتظاهرين

    11. mohammed في June 29th, 2012 3:22 pm

      تحذيرات للمتظاهرين من عربة ” قناة الشروق ”

      29-06-2012 04:18
      صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية يتبادل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى تحذير للمتظاهرين فى ” جمعة لحس الكوع ” من سيارة التغطية التلفزيونية التابعة ” لقناة الشروق ” وذلك بعد قال شهود عيان كانو فى تظاهرة مسجد الهجرة بودنوباوى ان من يقود هذه السيارة ضابط بجهاز امن البشير واسمه ( الصادق سعيد ) ويسكن الصحافة مربع ( 28 )

      0 | 0 |

    12. mohammed في June 29th, 2012 3:24 pm

      صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية الربيع في ظل البشير

      عبدالله اسكندر

      يعتبر الرئيس السوداني عمر البشير أن وجوده في السلطة التعبير الأفضل عن الربيع العربي. هذا قاله أخيراً مع اتساع حركة الاحتجاج المطلبية والسياسية في كل أنحاء البلاد، ردا على إجراءاته التقشفية. لقد بدأ هذا الربيع، في رأيه، يوم نفذ انقلابه العسكري ضد الحكم الديموقراطي المنتخب ورئيس وزرائه السيد صادق المهدي في 30 حزيران (يونيو) 1989، واستكمله في كانون الثاني (ديسمبر) 1999 بإصداره مرسوماً أعلن فيه حالة الطوارئ في البلاد لفترة ثلاثة أشهر وأمر بحل البرلمان ليمنع تعديلاً دستورياً يحد من سلطته. ومن ثم انقلب على شريكه في «جبهة الإنقاذ الإسلامية» حسن الترابي وزجه في السجن.

      وسيرة البشير، خلال كل هذه المدة وحتى اليوم، هي سيرة الاعتقال والمطاردة والحروب. ولم يسلم أي من زعامات البلاد من منع أو اعتقال أو تحديد إقامة، في وقت كان يستقبل فيه اثنين من أكثر المطلوبين بتهم إرهابية في العالم هما كارلوس وأسامة بن لادن ويحميهما، قبل أن يبيعهما لاحقاً، عندما اقتضت مصلحة بقائه في الحكم.

      وكل هذه المدة اندلعت مواجهات عسكرية في كل البلاد تقريباً، في الشرق والغرب والجنوب الذي توجت حربه بالانفصال الذي ما كاد البشير يرحب به حتى بات يعتبره العدو الأول. وفي الغضون حارب البشير ضد جيرانه في التشاد وإثيوبيا.

      وإذا كان أمكن تهدئة الجبهة السودانية – التشادية، بفعل المصلحة المتبادلة حالياً والمصاهرة مع الرئيس التشادي إدريس دبي، فان الجبهات الداخلية الأخرى لا تزال ملتهبة وقد تندلع في أي لحظة. ناهيك عن خطر الحرب المستمر بين دولتي الشمال والجنوب.

      لقد برر البشير إجراءاته التقشفية بانفصال الجنوب وبالظروف الاقتصادية العالمية التي أثرت في الوضع الداخلي للسودان. لكن في الوقت نفسه لم يعتبر أن هذه التحديات الكبيرة، وبغض النظر عن مسؤولية حكمه عنها، تستوجب توسيع دائرة السلطة وإشراك الغالبية الشعبية، الممثلة بأحزاب المعارضة وهيئاتها، في القرارات الصعبة التي ينبغي اتخاذها.

      وبدل الانفتاح السياسي والدخول في حوارات مباشرة وصريحة مع هذه المعارضة، عمد إلى مطاردتها واعتقال قياديين فيها. كما ترك لأجهزته العنان لمطاردة الطلاب والمحتجين في شوارع الخرطوم والمدن الكبرى الأخرى، والذين يعترضون على السياسة الاقتصادية التي تُدفع الشعب ثمن الأخطاء الكبيرة التي اقترفها الحكم، بإدارة ملف الانفصال والحوار مع جوبا، في إدارة الإنتاج الداخلي الذي اختصره بالنفط.

      لقد نجح البشير في ترحيل أزمات حكمه المتراكمة إلى مواجهات عسكرية كانت تتيح له التعبئة على أساس الدفاع عن وحدة الوطن. هذا ما كان يفعله قبل اتفاق نيافاشا الذي أوصل الجنوب إلى الانفصال، وهذا ما فعله في دارفور خلال المرحلة الانتقالية السابقة على استفتاء استقلال الجنوب.

      وبدا أن هذا الحكم لا يستطيع العيش إلا بافتعال معركة عسكرية مع طرف ما، داخلياً أو خارجياً، يبرر بها وجوده واستمراره. لكنه وصل الآن إلى ساعة الحقيقة. وبات في مواجهة مباشرة مع شعبه الذي وصلت معاناته إلى لقمة العيش، بفعل سلوك الحكم. فخرج هذا الشعب إلى الشارع ليطالب باستعادة لقمته وكرامته السياسية.

      من كل الحصيلة الكارثية لحكم مستمر منذ 1989، لم ير البشير في المحتجين إلا «شذاذ آفاق وفقاقيع». ولم ير في معالجة الأزمة المطروحة إلا المزيد من القمع والاضطهاد والمطاردة ومنع التعبير، والتهديد بإنزال «المجاهدين» (بلطجية الحزب الحاكم) ورجال الأجهزة الأمنية، لرد «كيد الخونة».

      دار الحياة

    13. mohammed ahmad في June 29th, 2012 3:28 pm

      عفوا سيدي الحجاج

      كلابك والأفاعي الحايمة من روتانا لي أمواج ..
      كاورت البلد بي حالا ..
      … ولا لقت اليقولها جر ..
      في ناس جيعانة ما قلبت حرف في صاج ..
      … في ناس عريانة ما لفحت هدم في الزيفة ..
      ما طالت ايديها رغيفه ..
      والسبب المعكر كيفا ..
      دق بنوتا بالكرباج ..
      ناس غلبانة بس دغرية ..
      ما بتعرف تخت طاقية في طاقية ..
      والدين الحنيف في شرعها الحرية ..
      زدتها في الحرج احراج ..
      وزدتها في الدجل دجال ..
      عوج شفناهو ماسمعناهو في قول زول ..
      قال بنات دقوها دق العيش ..
      ولاد ما أندقوا في شبال ..
      بقت في غصة الأيام ..
      قيم غنيتا يا قدال ..
      قيم شلناها عمة وتاج ..
      رقيص الشامة بت حمدين ..
      وخت الحنة لي يات من حضور ضفرين ..
      ونمات العديل والذين ..
      ورقصة جون مع أوهاج ..
      مشينا نقدم البنوت على ضو الرتاين ..
      خفت وهج الغنا الوهاج ..
      ورحل صوت المغني حزين ..
      ورطن صوت العنج هراج ..
      سقط في غفلة نون النسوة ..
      أخوان البنات والنخوة ..
      ستار العيوب والرسوة ..
      شيال الحمول أبعاج ..
      .. فيا حجاج أكل نارك ..
      واتلفح بشاكيرك ..
      مع طلعة شهر زو الحجة ..
      وأحرم حاج ..
      وطوف فوق الجثث طاؤوس ..
      وشعبك لا أكل لا علاج ..
      وحاج في شنو؟ ..
      معاك كل البلد هاصت ..
      وفار نحل الجباية وهاج ..
      فيا فالق نواة الحبة يافراج ..
      ويا باسط عجايب الإسرا والمعراج ..
      ويا خالق الخلايا الحية .. أمشاج ابتلت أمشاج ..
      طحنتنا طاحونة الفقر ..
      طحنتنا سنواتا العجاف ..
      يا الله تلزمنا الصبر والسترة ..
      والعيش الكفاف ..
      وترحمنا من صرة وشي ..
      في وش وليداتنا الضعاف ..
      …………..
      غرقان بيرقص منتشي ..
      ووطنا مقطوع من خلاف ..
      وبأسم الله ما خلالنا شي ..
      وفصلنا في آخر المطاف ..
      يا ناسي أقدار الرجال ..
      ما تخشى غدر الله وتخاف ..
      كتر عوج الكلام والميل ..
      وتحت الجزمة مليون ميل ..
      تحت الأزمة طاحونة حوافر الخيل ..
      سقط تلت البلد عفوا ..
      سقط نص البلد لهوا ..
      سقط كل البلد سهوا ..
      فهل صحاك ضمير الأمة في هجعة هوايد الليل ..
      على زبد الغنا الممحوق؟ ..
      شنو الخلاك تنوم تحلم على على خرطة وطن مسروق؟ ..
      وطن في السوق .. وطن أشتر ..
      مرق من ذمة التاريخ على ذمة كلاب الحر ..
      ينوم في جبة الدرويش ..
      يقوم بي بدلة العسكر ..
      .. فيا ويلك في يوم الويل ..
      ويا ويلك .. تقوم تحتك قيامة الناس ..
      أفواج الضحايا ..
      ستات الكجيك والشاي ..
      والناس البعرفو شليل ..
      حشود الطلبة والعمال ..
      وبنوت الغياب والليل ..
      طفولة مشردة ونازحين ..
      وكم حجاج .. يجيك من ديل يجيك من وين ..
      أولاد الشوارع عووك .. المعدمة ومعدومة ..
      قطامة وقرضمة وراندوك ..
      لماضة وطرقت حلقوما ..
      من كل حتة يجوك .. يوم التسود يوما ..
      ناسات حكومة الجن .. وناس جنها الحيكومة ..
      ما طالا الشوارع في .. في ولاد بعرفوا القوما ..
      ولاد راقدين .. وأولاد اسمها المايقوما ..
      ديل أولاد شريعة قوش .. المستضعفين في الأرض ..
      يبنوا ويهدوا عروش ..
      لا بتخون البعض لابتشتريها قروش ..
      في كل حته وراك تمرق تلاقي جيوش ..
      أصدق لسان الحال من نضمك المهبوش ..
      نفس الولاد جايين من طينة حضارة كوش ..
      حافظين شعر حميد ..
      فاهمين قصايد الدوش ..
      ما تمشي يا محجوب دايرين نظبط بوش ..
      يا داب عرفنا الصاح ..
      دخل الكلام الحوش ..
      وشكرا .. شكرا سيدي الحجاج

    14. الصاروخ في June 29th, 2012 3:54 pm

      نعم نحن لن نتوقف ابدا بل ستتسع المظاهرات الى كل مدن السودان بعد ان سقط شهيدان فى الابيض لن نتوقف ابدا
      هذه رساله الى كلاب الامن ستندموا اذا الوضع اصبح زى ليبيا وجميعكم شاهد ماذا حدث لجنود القذافى بعد شويه
      بتجرسوا وتقعدوا تقولوا كلنا سودانيين وناس نافع والبشير بيشردوا انتوا حتمشوا وين البلد ماشه عن طريق ليبيا

    15. عميرة محمد في June 29th, 2012 4:20 pm

      على مقهى فى الشارع السودانى (1)
      حين أحرق (بو عزيزة) نفسه فى ذاك المشهد النبيل ، بدأت تونس الخير تتململ ، و بدأت نيران تستعر فى بلاد تعشق الخضرة . وقتها ضحك الهارب (بن على ) ملء شدقيه . فالرجل ظن ان المدن التى سيطرت عليها قواته لن تمتلك القدرة على حك رأسها دون إشارة من جنرالاته فى السلطة . لكن الثورة مضت ليخرج ( بن على ) من تونس هاربا ( و للطعن منه ثورة إذا ذكرتها نفسه لمس الجنبا ) كما يقول المتنبئ . ثم بدأ الثورة فى مصر العروبة . و مثلما استخف (بن على ) بالثوار ، ظن فرعون مصر الذى كتم انفاس مصر لثلاثين عاما ، و الغى دورها العربى المعهود ، بل و حولها الى مخلب قط يؤذى العرب و المسلمين بامتياز ، ظن (قبحى ملعون – لا حسنى مبارك ) بأنه قد باع احفاد الفراعنة الى ابنه البكر و تم اغلاق المزاد الى الابد . و لكن ميدان التحرير جلس على صدر الرجل حتى اختنقت انفاسه ، لتجد قيادة الجيش نفسها فى موقف واحد : الانحياز للشعب و القاء الرجل المريض فى مذبلة التاريخ . العقيد المجنون لم يستفد من الدرس فى ليبيا . بل خرج من جحره فى قلب الصحراء ليصف الثورا بانهم مجرد جرذان ، يعاونه فى ذلك ابنه الذى حز الثوار اصبعيه فيما بعد بسبب تطاولهما على نبض الشارع الليبى البطل . ثم درات الدائرة على جرذ ليبيا لتحاك فيما بعد الاقاويل عن كيف ان الثورا جعلوه يرقصا عاريا و يؤدى ( عجين الفلاحة ) لعل ذلك يخفف من بغض اكثر من اربعين عاما . هذا قبل ان نرى الرجل ملفوفا فى ثياب حمراء و عيناه جاحظتان ، ليقابل ربا لا تضيع عنده مثقال ذرة ، و ليرحل الى حيث لا يفيد مال و لا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم . نفس السيناريو تكرر مع قيصر اليمن ، قبل ان تعقد مع حكومته الجديدة صفقة تمكنه من الجلوس فى اليمن الذى عاد الى سعادته بعد رحيل الدكتاتور بعد اكثر من اثنين و ثلاثين عاما .
      ثم تململت الخرطوم !!
      و مشكلة البشير هو انه رضع من نفس ثدى الدكتاتوريات اياه . استخف بالشعب و وصف الاحرار بانهم مجرد شذاذا أفاق و لقطاء سياسيون . ثم قال فى استخفاف لان بضعة ايام ليست ربيعا عربيا . و الجلنار ود حوش بانقا لا يعى ان الخرطوم تمتلك رصيدا نضاليا لا يستهان به . و انها لا تنتظر تونس و القاهرة و عدن لتعلمها العصيان . لكن من يمتلك قدرا قليلا من فراسة العرب القدماء يرى فى عينى الرجل رعبا كبيرا . نفس الرعب الذى تحسه ( لابدا ) وراء ابتسامة على عثمان البلهاء . كما ان صيحات المأفون ( نافع الما نافع ) لن تنفى حقيقة ان الرجل اخرج اسرته من الخرطوم بليل .
      صيحوا . غدا نعرف من سيرفع اصبعيه بشارة النصر !!

    16. حل مشكلة السودان في June 29th, 2012 4:26 pm

      نـظـام الـحـكـم التعددي

      * بقلم: مصطفي أبوجوخ
      * المقدمة

      بدأت رحلة حياتي في دولة الكويت ثم انتقلت إلي السودان وانتهي بي المطاف في كندا. خلال هذه الفترة عايشت النظام الديمقراطي والنظام الاميري البرلماني والنظام الديني فوجدت كل هذه الانظمة معتلة وعاجزة عن تحقيق العدالة والحرية والرفاهية والامان فشرعت بعون الله في وضع تصور لنظام حكم حديث يعرف بـ(نظام الحكم التعددي) قادر على تحقيق العدالة والحرية والرفاهية والامان.

      * التعريف

      نظام الحكم التعددي هو “حكم الجميع الذي يسمح بتطبيق عدة قوانين في ذات المواضيع الخلافية والاماكن الجغرافية وفقاً لانتماءات الاشخاص الطبيعية والمعنوية”. ويعتبر نظام الحكم التعددي أكثر عدالة وحرية ومرونة رغم أنه اكثر كلفة وتعقيداً.

      * توضيح النظام التعددي

      في النظام التعددي يتمتع كل شخص بحرية اختيار احد القوانين المجازة للحكم بها في قضاياه الشخصية، أما الاشخاص العاجزين عن الاختيار فيحاكمون بالقانون الوضعي.
      يشترط لاجازة القانون أن يكون عادلا في مجمله ومنطقياً في تفصيله وشاملاً في مواضيعه وقابل للتطبيق.

      في حال كان أطراف القضية الخلافية يحملون ذات الهوية القانونية فإنهم يحاكمون بذات قانون هويتهم. أما إذا كانوا مختلفين فإنه يحكم في القضية وفقاً لقانون الأطراف المجني عليهم إذا كان ارتكاب الفعل مخالفاً لقوانين الجناة والمجني عليهم.

      أما إذا لم يكن في القضية جناة أو تعذر تحديدهم أو كان المجني عليهم مختلفين الهوية القانونية فإنه يحكم في القضية بالقانون الذي يتفق عليه الاطراف أو يحكم بحكم وسيط لقوانين الاطراف في المحكمة المشتركة التي تشمل مجموعة من القضاة ينتمي كل منهم لأحد قوانين الاطراف أو لقانون أخر إذا كان عدد القضاة اثنين ويصدر الحكم بالأغلبية أو بالقرعة في حال تعادل الأراء.

      * القيادة الجماعية

      تتكون القيادة الجماعية من ثلاث اشخاص أو اكثر في قمة الهيكل الإداري يفضل أن يكون عددهم فردي يتخذون القرار بالأغلبية أو بالقرعة في حال تعادل الاراء.

      يستخدم نظام الحكم التعددي هذا النوع من القيادة في اصدار جميع الاحكام القضائية وإدارة السلطة القضائية والعسكرية والسياسية لأن قرارات القيادة الجماعية أفضل واجود من قرارات القيادة الفردية والزوجية.

      * الديمقراطية العلمية

      الديمقراطية العلمية هي “الديمقراطية التي تشترط توفر معاير علمية معينة في المرشح والناخب بدلاً عن العمر والاهلية مثل نيل درجة علمية واجتياز امتحان الذكاء ولا تسمح بالاقتراع الا للاشخاص المؤهلين للترشح للمنصب”.

      يستخدم نظام الحكم التعددي الديمقراطية العلمية لاختيار قيادة السلطة القضائية والعسكرية والسياسية.

      * الهيكل الاداري

      (1) هيكل السلطة القضائية و السياسية المحلية

      المحكمة التشريعية العليا
      (تتكون من قاضي منتخب أو أكثر بالتساوي من كل محكمة تخصصية وتحكم في المسائل التشريعية).

      المحكمة التخصصية الوسطي

      المحكمة التصنيفية الاولية
      (تشمل قاضي أو أكثر من كل محكمة تخصصية وتدرس القضية ثم تحولها لاحد المحاكم التخصصية).

      البرلمان
      (يتكون من اعضاء يمثل كل واحد منهم دائرة جغرافية يتم تحدديها وفقاً للتعداد السكاني وينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      رؤساء الدولة
      (ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      الوزراء الاتحاديين والولائيين
      (يعينهم البرلمان من بين الاشخاص الاكفاء المتقدمين لشغل الوظيفة).

      (2) هيكل المحكمة التخصصية الوسطي

      المحكمة العليا
      (تحكم هذه المحاكم ومستوياتها في الموضوع و الاستئناف وفق القانون المجاز “-علي سبيل المثال لا الحصر الوضعي، الشيعي، السني، المسيحي، اليهودي …الخ-)

      محكمة الاسئناف
      (على سبيل المثال “محكمة الاستئناف الوضعية”).

      محكمة الموضوع
      (على سبيل المثال “محكمة الموضوع الوضعية”).

      النيابة والشرطة المحاماة وحرس الحماية
      (على سبيل المثال “النيابة و الشرطة الوضعية”). (على سبيل المثال “المحاماة و حرس الحماية الوضعي”).

      (3) هيكل السلطة القضائية والعسكرية العالمية

      محكمة الامن الدولية
      (تشمل قاضي أو أكثر بالتساوي من كل دولة ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية، وتحكم في القضايا الدولية وقضايا الامن وفقاً للقانون الدولي).

      قادة الجيش الأممي
      (تشمل قائد أو أكثر بالتساوي من كل دولة ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      الجيش الاممي
      (يكون بنسبة مئوية من التعداد السكاني لكل شعب).

      * الخاتمة

      نظام الحكم التعددي يؤدي إلي العدالة والحرية المنشودة، أما الرفاهية والامان فيتحققان بتوفر أراضي سكنية للجميع ومناطق مشيدة للمعوقين والسجناء على حدا ورواتب لغير العاملين ومجانية القضاء والصحة والتعليم والطاقة والمياه والنقل والاتصالات وتكوين جيش اممي بنسبة مئوية من التعداد السكاني لكل شعب.

      إن اريد إلا الاصلاح ما أستطعت ، وما توفيقي الا بالله
      واخر دعونا أن الحمد الله رب العالمين.

    17. حل في June 29th, 2012 4:29 pm

      نـظـام الـحـكـم التعددي

      * بقلم: مصطفي أبوجوخ
      * المقدمة

      بدأت رحلة حياتي في دولة الكويت ثم انتقلت إلي السودان وانتهي بي المطاف في كندا. خلال هذه الفترة عايشت النظام الديمقراطي والنظام الاميري البرلماني والنظام الديني فوجدت كل هذه الانظمة معتلة وعاجزة عن تحقيق العدالة والحرية والرفاهية والامان فشرعت بعون الله في وضع تصور لنظام حكم حديث يعرف بـ(نظام الحكم التعددي) قادر على تحقيق العدالة والحرية والرفاهية والامان.

      * التعريف

      نظام الحكم التعددي هو “حكم الجميع الذي يسمح بتطبيق عدة قوانين في ذات المواضيع الخلافية والاماكن الجغرافية وفقاً لانتماءات الاشخاص الطبيعية والمعنوية”. ويعتبر نظام الحكم التعددي أكثر عدالة وحرية ومرونة رغم أنه اكثر كلفة وتعقيداً.

      * توضيح النظام التعددي

      في النظام التعددي يتمتع كل شخص بحرية اختيار احد القوانين المجازة للحكم بها في قضاياه الشخصية، أما الاشخاص العاجزين عن الاختيار فيحاكمون بالقانون الوضعي.
      يشترط لاجازة القانون أن يكون عادلا في مجمله ومنطقياً في تفصيله وشاملاً في مواضيعه وقابل للتطبيق.

      في حال كان أطراف القضية الخلافية يحملون ذات الهوية القانونية فإنهم يحاكمون بذات قانون هويتهم. أما إذا كانوا مختلفين فإنه يحكم في القضية وفقاً لقانون الأطراف المجني عليهم إذا كان ارتكاب الفعل مخالفاً لقوانين الجناة والمجني عليهم.

      أما إذا لم يكن في القضية جناة أو تعذر تحديدهم أو كان المجني عليهم مختلفين الهوية القانونية فإنه يحكم في القضية بالقانون الذي يتفق عليه الاطراف أو يحكم بحكم وسيط لقوانين الاطراف في المحكمة المشتركة التي تشمل مجموعة من القضاة ينتمي كل منهم لأحد قوانين الاطراف أو لقانون أخر إذا كان عدد القضاة اثنين ويصدر الحكم بالأغلبية أو بالقرعة في حال تعادل الأراء.

      * القيادة الجماعية

      تتكون القيادة الجماعية من ثلاث اشخاص أو اكثر في قمة الهيكل الإداري يفضل أن يكون عددهم فردي يتخذون القرار بالأغلبية أو بالقرعة في حال تعادل الاراء.

      يستخدم نظام الحكم التعددي هذا النوع من القيادة في اصدار جميع الاحكام القضائية وإدارة السلطة القضائية والعسكرية والسياسية لأن قرارات القيادة الجماعية أفضل واجود من قرارات القيادة الفردية والزوجية.

      * الديمقراطية العلمية

      الديمقراطية العلمية هي “الديمقراطية التي تشترط توفر معاير علمية معينة في المرشح والناخب بدلاً عن العمر والاهلية مثل نيل درجة علمية واجتياز امتحان الذكاء ولا تسمح بالاقتراع الا للاشخاص المؤهلين للترشح للمنصب”.

      يستخدم نظام الحكم التعددي الديمقراطية العلمية لاختيار قيادة السلطة القضائية والعسكرية والسياسية.

      * الهيكل الاداري

      (1) هيكل السلطة القضائية و السياسية المحلية

      المحكمة التشريعية العليا
      (تتكون من قاضي منتخب أو أكثر بالتساوي من كل محكمة تخصصية وتحكم في المسائل التشريعية).

      المحكمة التخصصية الوسطي

      المحكمة التصنيفية الاولية
      (تشمل قاضي أو أكثر من كل محكمة تخصصية وتدرس القضية ثم تحولها لاحد المحاكم التخصصية).

      البرلمان
      (يتكون من اعضاء يمثل كل واحد منهم دائرة جغرافية يتم تحدديها وفقاً للتعداد السكاني وينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      رؤساء الدولة
      (ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      الوزراء الاتحاديين والولائيين
      (يعينهم البرلمان من بين الاشخاص الاكفاء المتقدمين لشغل الوظيفة).

      (2) هيكل المحكمة التخصصية الوسطي

      المحكمة العليا
      (تحكم هذه المحاكم ومستوياتها في الموضوع و الاستئناف وفق القانون المجاز “-علي سبيل المثال لا الحصر الوضعي، الشيعي، السني، المسيحي، اليهودي …الخ-)

      محكمة الاسئناف
      (على سبيل المثال “محكمة الاستئناف الوضعية”).

      محكمة الموضوع
      (على سبيل المثال “محكمة الموضوع الوضعية”).

      النيابة والشرطة المحاماة وحرس الحماية
      (على سبيل المثال “النيابة و الشرطة الوضعية”). (على سبيل المثال “المحاماة و حرس الحماية الوضعي”).

      (3) هيكل السلطة القضائية والعسكرية العالمية

      محكمة الامن الدولية
      (تشمل قاضي أو أكثر بالتساوي من كل دولة ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية، وتحكم في القضايا الدولية وقضايا الامن وفقاً للقانون الدولي).

      قادة الجيش الأممي
      (تشمل قائد أو أكثر بالتساوي من كل دولة ينتخبهم مباشرة الناخبين المؤهلين للتصويت في الدولة وفقاً لشروط الديمقراطية العلمية).

      الجيش الاممي
      (يكون بنسبة مئوية من التعداد السكاني لكل شعب).

      * الخاتمة

      نظام الحكم التعددي يؤدي إلي العدالة والحرية المنشودة، أما الرفاهية والامان فيتحققان بتوفر أراضي سكنية للجميع ومناطق مشيدة للمعوقين والسجناء على حدا ورواتب لغير العاملين ومجانية القضاء والصحة والتعليم والطاقة والمياه والنقل والاتصالات وتكوين جيش اممي بنسبة مئوية من التعداد السكاني لكل شعب.

      إن اريد إلا الاصلاح ما أستطعت ، وما توفيقي الا بالله
      واخر دعونا أن الحمد الله رب العالمين.

    18. ام التاس في June 29th, 2012 6:43 pm

      يا الوصفوك بلص كافوري وانت لذلك اهل استحي وفوت

    19. همت في June 29th, 2012 7:51 pm

      أخيرا الدكتور : معز .. مع السودان : أهلا و سهلا

    20. بنت السودان في June 29th, 2012 11:06 pm

      حرام عليكم يا ناس حيكومةالفقر الدمار ..تقتلو طفل عمرو 15سنةفقط؟ من اجل الكرسي صح؟ تق عليكم وعلي الكرسي قسمآ انا واخواتي حنطلع من دغش الرحمن واكتلونا لأننا اصلآ الحياه غلبتنا عدييل…لا لقتل الشباب …حرام عليكم امشو خلاص م عيزنكم

    21. سوداني و يفتخر في June 30th, 2012 12:51 am

      أنا علقت وينو تعليقي

    22. سوداني في June 30th, 2012 6:34 am

      دعونا نمضي للامام _ وبنفس الحماس نرتب للجمعة القادمة _ جمعة (شذاذ الافاق)

    23. ام البنين في June 30th, 2012 8:03 am

      لا حول ولا قوه إلا بالله لماذا تقتلون طفل عمره 15 سنه حرام عليكم ..حسبي الله ونعم الوكيل..اذهب يابشير الي الجحيم وتف عليكم ياشياطين…يا اولادي لازم تستمر الاحتجاجات الي زوال هؤلاء الحراميه

    24. سوداني في June 30th, 2012 8:42 am

      صفحات يمكن من خلالها مشاهدة المواقع المحجوبة
      fevertunnel.info
      او الصفحة التالية
      proxybeud.info
      ما عليكم إلا الذهاب اي من الصفحتين بالاعلي وكتابة عنوان ا لراكوبة او حريات في المكان المحدد في الصفحة والضغط علي كلمة Go
      الرجاء ارسال هذه المعلومات لمن لا يتمكن داخل السودان من مشاهدة هذه المواقع عبر الايميل او الفيس بوك

    25. احد الثوار في June 30th, 2012 9:52 am

      عااااجل ل حريات

      بعض الثوار اقترحوا اسم الجمعة الجاية ودي قلع عديل ورسالة لنافع المهترش مشي للشحدة وجاء فاضي بيقي يرشي في عبدالرحمن عشان يوقف الثورة عبدالرحمن دا منو الثورة ثورة شعبية وردا للبشير الجمعة القادمة اقترحها بعض الثوار جمعة شذاذ افاق ..وستكون الاعنف ان شاالله والدولار وصل 7 الف …شذاذ افاق مصيرك ياالبشير سجن وانفاق

    لا تتردد في ترك التعليق...