السبت  25  أكتوبر  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • بيان من الحزب الشيوعي السوداني فرع المملكة المتحدة وايرلندا حول صلاح بندر

    January 17, 2012  

    (حريات)

    بيان من الحزب الشيوعي السوداني فرع المملكة المتحدة وأيرلندا

    الي جماهير شعبنا عامة والي السودانيين بالمهجر بصفة خاصة

    لقد ظللنا نراقب و معنا العديد من متابعي الشبكة العنكبوتية وغيرها من المنابر والساحات العامة محاولات التخريب التي يقوم بها الدكتور صلاح عباس بندر (صلاح آل بندر) لعمل القوي المعارضة لنظام الإنقاذ وخاصة الحزب الشيوعى السودانى. هذه المحاولات إتخذت أساليب متعددة مثل الكذب و التجسس و الإبتزاز و التشكيك فى مصداقية وأخلاق أعضاء وعضوات الحزب والتبخيس من قيمة مساهماتهم والإنتقاد الهدام الذى لا يرمى للإصلاح كما يدعى ، بالإضافة إلى إلقاء الإتهامات الجزافية التى لا تسندها الوقائع ولا الإثباتات. و إتسم هجومه المتوالى على أعضاء وقيادي الحزب بالمهاترة وإستخدام فاحش القول إيماءاً وتصريحاً، والتى لا يمكن وصفها بغير أنها تصب فى مصلحة النظام الذى يسعد بكل ما من شأنه إضعاف معارضيه وتشويه صورتهم لدى الجماهير. وما كان لنا الخوض فى مثل هذه القضايا لولا أنها تستهدف شق وحدة المعارضة بالخارج وإضعافها وإلهائها وشغلها عن مواجهة النظام الذي درج على توظيف وإستخدام والإستفادة من ضعاف النفوس. و قد إنكشف أمر بعضهم وإنخرط علناً في صفوف النظام وبقي آخرون يعملون لصالحه بإدعاء المعارضة. ويكفى تهليل وفرح مشايعي النظام لكتاباتات صلاح بندر ودعم خطابه العدائى للحزب والمعارضة.

    لقد نشط  المدعو صلاح بندر في القيام بدوره الهدام وفق ثلاث محاور:

    المحور الاول تمثل في التركيز علي إستهداف نشاط وأعضاء الحزب الشيوعي السوداني بالمملكة المتحدة إنطلاقا من أهمية الدور الذى يلعبه الحزب في هذه المنطقة التي ظلت تشكل نقطة إنطلاق للعديد من مبادرات العمل المعارض الذي أقلق مضاجع النظام. لذلك  بذل العديد من المحاولات لاختراقه وشق وحدته وقد تصدي الحزب لتلك المحاولات بوعي وإدراك لكل أبعادها، وظل محافظا علي وجوده الفاعل وسط  أحزاب وتنظيمات المعارضة بالمملكة المتحدة.

    المحور الثاني تمثل في تخريب عمل منظمات المجتمع المدني السودانية وخاصة تلك التي تكشف انتهاكات حقوق الانسان و التى شكلت هاجسا للنظام بتوثيق جرائمه ومواجهته بها في المحافل الدولية، مثلما فعل  بالمنظمة السودانية لحقوق الانسان بالمملكة المتحدة والتى إتهم أمينها العام الإستاذ المرحوم المناضل عبد السلام حسن عبد السلام و آخرين فى ذمتهم المالية وكتب منشوراً بهذا المعنى وزعه على المشاركين فى الجمعية العمومية ولكن باء سعيه بالفشل عندما عرضت الميزانية المراجعة والموقع عليها من مكتب المراجع القانونى الإنجليزى كما يقتضى دستور المنظمة وقوانين البلد المضيف، و قد تم فصله من المنظمة. ومرة أخرى يعاود الكرة إذ قام مع آخرين بتخريب وتحطيم عمل المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب التى صارت أثراً بعد عين فى الوقت الذى تتزايد فيه الإنتهاكات والتعذيب والإغتيالات فى السودان.

    المحور الثالث تمثل في المحاولات المتواصلة لبث الفتنة والشقاق وسط صفوف القوي المعارضة للنظام وتنظيماتها بالمملكة المتحدة بالتجسس علي عملها ومحاولات إختراق صفوفها إضافة الي تخريب الحياة الاجتماعية داخلها، وقد إستطاع إثارة العديد من القلاقل وسطها كان أخرها محاولاته لتخريب إحتفال الجبهة الوطنية للتغيير بذكرى ثورة اكتوبر المجيدة بالعمل لقيام منشط آخر في نفس اليوم ولكن محاولته باءت بالفشل.

    إن صلاح بندر وبحكم عضويته السابقة فى الحزب الشيوعى السودانى يعلم علم اليقين بأن أى تهم بشأن العضوية يتم التقصى والتدقيق فيها بصرامة وإستقامة وإذا ما توفر ما يدين العضو فستطبق فيه اللائحة والتى قد تصل فيها العقوبة لحد الفصل من الحزب.

     نؤكد باننا سنعمل مع كافة القوي المعارضة لنظام الانقاذ لكشف وعزل كل العناصرالتي يحاول النظام وسفارته في المملكة المتحدة زرعها وسط مؤسسات وتنظيمات السودانيين، سواء كان ذلك بالوكالة أو الأصالة، و ندعو جميع الوطنيين لإستخدام ما يتوفر لنا من المنابر الاعلامية وتكنلوجيا الإتصالات وتقنياتها لخدمة قضايا شعبنا في نضاله ضد الحكم الفاشي وترسيخ الثقافة الديمقراطية وأدب الحوار وإحترام الآخر وترتيب أولوياتنا بحيث ينصب جهدنا كله فى مقارعة الفيل وطعنه وليس بإهدار الطاقات فى صراعات خبرنا الغرض منها والهدف من ورائها فالفيل هو مقصدنا وليس ظله.

    عاش نضال الشعب السوداني

    الحزب الشيوعي السوداني فرع المملكة المتحدة وأيرلندا

    11 يناير 2012

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    5 تعليق على “بيان من الحزب الشيوعي السوداني فرع المملكة المتحدة وايرلندا حول صلاح بندر”

    1. nagatabuzaid في January 17th, 2012 4:56 pm

      اها ةالزول ده من وين علشان اسمه غريب زى الما سودانى فهمونا مرفتوا بره وتتشاجروا فضحتوناما تجوا تترزعوا هنا

    2. اكيج كوج في January 17th, 2012 10:21 pm

      اذا اختلف اللصان. برجوزية تعيش فى لندن وتريد تحكم الخرطوم.قال صلاح بندر قال

    3. ستو وداعه في January 17th, 2012 11:05 pm

      عاش نضال الشعب السوداني

      عاش نضال الحزب الشيوعي السوداني
      تسقط حكومة الكيزان

    4. نصر الدين وقيع الله في January 18th, 2012 2:25 am

      الموت لكل العملاء والماجورين
      الموت والعار لكل عملاء النظام
      الموت لكل من اشترى نفسة وباع وطنة من اجل البشير واركان نظام البشير
      وعاش نضال الاحرار

    5. Dr Salah Al Bander في October 21st, 2013 10:29 pm

      I was amased that your newspaper would publish such a statement by a group of communists who tried to hide behind the UK branch in order to attack me. the Editor of this newspaper take personal responsibility in doing that at the time Almidan, the official newspaper of the party, refused to publish it. I deserve an apology

    لا تتردد في ترك التعليق...