الإثنين  23  أكتوبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • رفع العقوبات .. الصفقة السرية!

    October 10, 2017  

    محمد وداعة

    حملت صحف يوم امس عناوين تتعلق بقرار رفع العقوبات، الصادرة بقرارات تنفيذية كما يلي ( بكري : لامبرر للاتكاء بعد رفع العقوبات، بنك السودان: رفع الحظر يعني الاندماج مع العالم، ايلا : رفع الحصار سيكون بداية نهضة السودان، مدير الجمارك: توقع تدفق ( كميات ) كبيرة من الاستثمارات الامريكية، حميدة : يتوقع انفراجا في المجال الصحي بعد رفع العقوبات، الامم المتحدة: ترحب برفع العقوبات، حميدتي: رفع العقوبات حافز لمكافحة الهجرة غير الشرعية، رئاسة الجمهورية: شكر الخليج، امريكا : استبعاد حدوث انتكاسة في العلاقات ، عبد السخي عباس : لن نصعد مواقفنا ضد اسرائيل و ( حنعمل نايمين ) ، الفريق طه : انا اول من ابلغت البشير برفع العقوبات ، شركات امريكية ترصد ( 10 ) مليار دولار للاستثمار في السودان ، الدولار يتراجع ، السفير البريطاني : سعيد جدا برفع العقوبات ، على محمود : رفع العقوبات مطر ونزل علينا ، ابراهيم محمود : الوطنى مهووس بخدمة المواطنين) ،

    هذا جزء يسير من بعض عناوين ثلاثة صحف فقط، ولعل اهمها خبر على محمود ( رفع العقوبات مطر ونزل علينا ). تصريحات كثيفة من كبار المسئولين الاتحاديين والولائيين وحتى الشخصيات الوطنية، وكل يغنى على ليلاه، الهيئة التشريعية القومية ستعقد جلسة طارئه للتداول حول القرار.. و لا تجد من بين هذه التصريحات للمسؤلين من اعلن للمواطنين (المكتسبات) التي ستعود عليهم وتنعكس مباشرة على معاشهم، وهذا ربما يفسر عدم الاكتراث الذي قابل به المواطنون القرار، ولعل المواطنين يتحسرون على تسعة اشهر مضت على هذا القرار، الذي كان ساريا منذ ان اصدره الرئيس اوباما في نهاية العام الماضى لمدة ستة اشهر وجدده الرئيس ترامب ثلاثة اشهر، ورفع الآن بشكل نهائي ولكنه سيخضع للمراقبة، والتاكد من استمرار الحكومة في تحسين سجل حقوق الانسان وضمان الحريات والوصول الى سلام في مناطق النزاعات، هل هناك احساس لدى اى من المسؤولين انهم اضاعوا تسعة اشهر و لم يتخذوا اى اجراءات للتعامل مع القرار ؟ اما قانون ضم السودان للدول الراعية للارهاب، وقوانين سلام دارفور وسلام السودان ، فلا مساس بها ..

    القائم بالاعمال الامريكي في الخرطوم قال ( ان السودان يعلم ماهو مطلوب منه لحذفه من قائمة الدول الراعية للارهاب ) واضاف ( ان بلاده لديها ادوات ستستخدمها في حال تقاعس السودان عن مواصلة العمل الجيد مع امريكا) .. وهذه هى العصا.

    القرار له حيثيات بعضها اعلن و بعضها فى ثنايا تصريحات المسؤلين الامريكيين، ومن بينها (التزام السودان بقرارات مجلس الامن الخاصة بكوريا الشمالية وتاكيد عدم شراء اسلحة منها) ، وفي اجابة للناطق باسم الخارجية الامريكية حول حكم المحكمة الفدرالية بتعويض ضحايات البارجة الامريكية ( كول ) بمبلغ ( 315 ) مليون دولار قال ( انهم اوضحوا للطرف السوداني بان هذه احكام قضائية يجب الالتزام بها )، وهي لغة دبلوماسية رفيعة تعني ادفعوا باللتي هي احسن، وهي تلك المحاكمة التي لم يحضرها ممثل لحكومة السودان او يترافع فيها وصدر الحكم غيابياً ، و ربما هناك مفاوضات تمت حول الاحكام الصادرة فى مواجهة الحكومة فى قضية تفجير السفارتين فى تنزانيا و نيروبى و هى ربما تصل الى سبعة مليار دولار .

    ففى الوقت الذى صدرت فيه هذه الاحكام فى غياب الحكومة، و كان من الممكن للرئيس الامريكى ممارسة صلاحياته فى ابطال الاحكام للمصلحة العامة، مثلما طلب ابطال حكم تعويض مصنع الشفاء الذى قصفته امريكا، و فى الوقت الذى ينتظر الشعب السودانى ثمرات القرار، يبدوا ان الجبل سيلد فأرآ.

    احاديث راجت فى فترات سابقة عن دور للسودان فى قوات افريكوم ، و ربما تسهيلات و قواعد عسكرية، تسمى قواعد محاربة الارهاب الذى انخرطت فيه حكومتنا حتى النخاع، هذا بعض حديث ربما يفسر الفقرة الواردة فى القرار حول ( استجابة الحكومة السودانية للاولويات التى تراها الادارة الامريكية، بما فى ذلك توسيع نطاق وصول المساعدات الانسانية، و تحسين ممارسات حقوق الانسان، و كفالة الحريات الدينية )، صمت الحكومة لن يفيد، فلن تمضى ايام و تتكشف الحقائق، و سترى الحكومة ان من الافضل كان الابقاء على العقوبات، و لم يأت بعد اوان الحديث عن رفع القرارات الاخرى، هذه ليست الجذرة و العصا، هذه عصا فحسب، وعلى نفسها جنت براقش.

    الجريدة

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...