الإثنين  23  أكتوبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • الخارجية الأمريكية : سنضغط على الحكومة السودانية لدفع تعويضات الارهاب البالغة مليارات الدولارات

    October 8, 2017  

    (حريات)

    أكد ستيوارت نيوبرقر(Stuart Newberger) – المحامى فى واشنطن ، والممثل لضحايا التفجير الارهابى للسفارة الامريكية بنيروبى 1998 ، أكد ان ادارة ترامب ينبغى ان تكون تحصلت على التزام الحكومة السودانية بدفع مليارات الدولارات التى صدرت بها احكام قضائية لتعويض لضحايا الهجومين على السفارتين بنيروبى ودار السلام .

    وقال نيوبرقر ، بحسب ما أوردت صحيفة نيويورك تايمز ، أول أمس  ، (ينبغى ان تكون ادارة ترامب تحصلت على التزام من الحكومة السودانية بدفع مليارات الدولارات المستحقة فى أحكام قضائية فى الدعاوى التى قدمها ضحايا ذلك الهجوم ، والهجوم الاخر فى تنزانيا) وأضاف (ان ادارة ترامب لم تذكر كلمة اليوم عن تلك الاحكام ضد السودان).

    وأضافت نيويورك تايمز ان مسؤولى الخارجية الامريكية وعدوا بالضغط على الحكومة السودانية لحل هذه القضية .

    وكانت محكمة واشنطن حكمت على حكومة السودان بدفع مليارات الدولارات كتعويض لأسر ضحايا تفجيرى السفارتين اللذين أسفرا عن مقتل 224 شخصاً وجرح أكثر من ألف آخرين ، 23مارس 2016.

    وكشفت ادلة المحكمة عن تورط حكومتى إيران والسودان في ( المساعدة والتحريض على الهجمات ) .ويقول المدعون ان تنظيم القاعدة لم تكن لديه المهارات والشبكات اللازمة عندما خطط للعملية ، لذلك وجدت القاعدة المساعدة المطلوبة من إيران والسودان. وقال الخبير ستيفن سيمون Steven Simon – من مجلس الأمن القومي الأمريكي سابقاً، وعمل بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في بريطانيا – قال فى شهادته ان الخرطوم ممثلة في سلطة الدولة كانت الشريك الرئيسي. وأضاف ( اعـتـبر جهاز المخابرات السوداني تنظيم القاعدة كـوكيل، تمامـاً بذات الطريقة التي تعتبر فيها إيران حزب الله كوكيل لها. وكوسيلة لزيادة نفوذهم، اعتبرت المخابرات السودانية انه من خلال تقاسم الموارد والمعلومات، وعن طريق مساعدة تنظيم القاعدة، يمكن للسودانيين استخدام تنظيم القاعدة لمهاجمة أعدائهم المشتركين ) .

    (المصدر أدناه):

    https://www.nytimes.com/2017/10/06/us/politics/trump-sanctions-sudan.html?_r=0

    (للمزيد أدناه):

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=199577

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...