الثلاثاء  21  نوفمبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • مـسـؤولـو أمـن أوروبـيـون : عـنـاصـر مـن داعـش تـسـلـلـت مـن تـركـيـا الـى لـيـبـيـا عـبـر الـسـودان

    September 19, 2017  

    (حريات)

    أوردت صحيفة (وول استريت جورنال) ان عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) يتسللون من سوريا والعراق الى تركيا ومنها عبر السودان الى ليبيا لشن هجمات ضد اوروبا .

    وأوردت الصحيفة فى تقرير 17 سبتمبر الجارى نقلاً عن مسؤولى أمن اوروبييين ومنشقين عن داعش ان مقاتلى التنظيم – بمن فيهم السوريين والعراقيين ، اضافة الى الليبيين – يحاولون دخول ليبيا للوصول الى اوروبا.

    وقال مسؤول أمنى ليبى من القوات الموالية لطرابلس للصحيفة انهم رصدوا مجموعة من مجندى الدولة الاسلامية جاؤوا من سوريا الى السودان ويحاولون العبور الى ليبيا . وقال ربيع عبد العاطى – القيادى فى المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان – ان الحكومة السودانية تدرك ان بعض المقاتلين يحاولون التسلل عبر الحدود الغربية سهلة الاختراق الى ليبيا ، وأضاف ان الحكومة نشرت قوات لايقاف التسلل. ولكن مسؤولين امنيين اوروبيين اكدوا للصحيفة ان عناصر من الدولة الاسلامية سبق ونقلوا من تركيا الى السودان قبل ان يتوجهوا الى ليبيا .

    وفجر سلمان عبيدى ، بريطانى من أصل ليبيى ، فجر نفسه فى حضور حفل موسيقى بمانشستر مايو 2017 ، مما أسفر عن قتل (22) شخصاً ، وذلك بعد ان عاد من رحلة الى ليبيا . ويقول مسؤولو أمن اوروبيون ان نوع القنبلة التى استخدمها تشير الى انه قد يكون تدرب من قبل مقاتلى الدولة الاسلامية فى ليبيا .

    وتقدر القيادة الامريكية الافريقية (USafrican  command) بان هناك حوالى (500) مقاتل نشط للدولة الاسلامية فى ليبيا الآن . لكن مسؤولين آخرين قالوا انه من الصعب معرفة عدد مقاتلى الدولة الاسلامية حالياً ، وأضافوا ان قدرة التنظيم على العمل دون عوائق نسبياً تثير المخاوف . وقد بدأت داعش فى الاشهر الأخيرة فى اقامة قواعد خارج المدن الليبية وفى كسب الأموال عن طريق اختطاف شاحنات تجارية وابتزاز مجموعات تهريب المهاجرين والاستفادة من مخزونات الأسلحة فى دولة واسعة وغير مستقرة سياسياً .

    (المصدر أدناه):

    https://www.wsj.com/articles/in-libya-isis-seeks-revival-in-gateway-to-europe-1505678113

    (للمزيد أدناه):

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=225416

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=225128

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...