الثلاثاء  26  سبتمبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • عفاريت جهل .. لنطردها من حياتنا !

    September 13, 2017  

    ياسين حسن ياسين

    تنفس بعض المسلمين الصعداء على وقوع إعصاري هارفي وإرما في الولايات المتحدة وبعض أنحاء المحيط الأطلسي، مروراً بجزر الكاريبي. وقد ترتب على هذين الإعصارين ضرر فادح لحق بالأرواح والممتلكات على امتداد مساحات شاسعة. هؤلاء المحللون اعتقدوا أن الأعاصير غضب رباني يستهدف، في نظرهم، ممارسات سياسية شائنة أو قناعات عقائدية مغلوطة! قالوا إن إرادة السماء قد غلبت حيلة المستبد، ويقصدون بذلك الولايات المتحدة الأمريكية. في هذا السياق، لست بصدد الحديث عن خطل السياسة الأمريكية، إنما يهمني هنا أن أتناول هذه الهجمة التي يبتدرها بعض الناس بيننا، وهي هجمة قوامها الجهل والخرافة وما ينطويان عليه من تأثير ضار بحاضرنا ومستقبلنا معاً.

    إن هذا المشهد الحالي لرجال الدين في العالم العربي الإسلامي يستعيد إلى أذهاننا تاريخ العصور الوسطى في أوروبا، عندما حرصت الكنيسة كل الحرص على محاربة العقل بهدف خلق أرضية ملائمة يسودها الجهل وتهيمن عليها الخرافة. بذلك وحده اعتقد رجال الدين وقتها امكانية استدامة سيطرتهم واستمرار تدفق مصالحهم الدنيوية تحت بركة السماء ومباركتها! يقول ويل ديورانت في كتابه الشهير، قصة الحضارة: «لقد سارت حياة العقل متعثرة في وسط العرافة والسحر واستحضار الأرواح..».

    بيد أن العلم الحديث لم يترك مجالاً لتخرصات المتخرصين وتناسل عفاريت الجهل في ثنايا عقل الإنسان في مطلع القرن الحادي والعشرين الذي يقف مشدوهاً أمام تقدم العلم تقدماً غير مسبوق في التاريخ . إذ يقطع علماء المناخ أن الأعاصير المدارية، والتى تحدث بمعدل سنوي يبلغ في المتوسط نحو أربعين إعصاراً، تعتبر ظاهرة فيزيائية يمكن التنبؤ بها وفقاً لمعدلات رياضية تكاد لا تخطىء أبداً. ولعلنا قد تعرفنا عبر القنوات الفضائية في الأسبوعين الماضيين على القدرات التقنية الواضحة لمحطات الرصد الأمريكية والأوروبية وتتبعها للإعصار منذ لحظة مخاضه الطويل في رحم المحيط وعلى طول مساره ومحطات زمجرته وصولاً إلى خموده المباغت وتلاشيه الكلي.

    لم يكن الإعصار مفاجئاً بالنسبة للناس هناك. بل عمدوا إلى الابتعاد من مواقع شدته. وخرج الأثرياء منهم إلى ملاذات آمنة، وتضرر من لم يجد إلى الهرب سبيلاً.

    موقع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) قال إن الأعاصير المرعبة hurricanes يقتصر حدوثها على المحيط الهادي وشرق هذا المحيط نفسه. وهي تحدث دائماً في السواحل المطلة على محيطات واسعة، وعلى مقربة من خط الاستواء. لا تخرج من ذلك قيدة أنملة. فهي مثلاً لا تضرب وسط القارات.. وليس محتملاً أن تحدث هناك على الإطلاق. وأضافت ناسا أن الأعاصير تشبه الماكينة الضخمة التي يحركها وقود في شكل كتلة كبيرة من الهواء الساخن المشبع بالرطوبة. فعندما يسخن الهواء، يرتفع إلى أعلى، مخلفاً فراغاً جوياً هائلاً وراءه. وبمجرد ارتفاعه، يبرد، وينزل إلى أسفل. وهكذا. إنها دوامة جوية مهولة تتمخض عنها المحيطات في المناطق المدارية وتكون عادةً مصحوبة بأمطار غزيرة ورياح عالية السرعة، شديدة التدمير.

    الظواهر الطبيعية جميعها، من أعاصير وفيضانات وزلازل، تخبط خبط عشواء، دون تفريق في ضحاياها بين مسلم ومسيحي ويهودي ومجوسي وبوذي. فهي نتاج ظروف فيزيائية محددة: متى توفرت هذه الظروف الجوية، فستقع تلك الظواهر لا محالة. المستكشف الإيطالي، كريستوفر كولمبس (1451 – 1506م) وصف لنا هذه الأعاصير المرعبة عند وصوله إلى الدومينكان وهاواي، وشاهدها تهز العالم الجديد قبل أن يستوطنه البشر، وقبل أن يصبح أمريكا التي نعرفها اليوم. حدث ذلك قبل أكثر من خمسة قرون من الآن.

    السونامي، مثلاً، وهو عبارة عن أمواج بحرية مدمرة تضرب السواحل، ظل مصدراً لقلق البشرية في روسيا واليابان وهاواي واستراليا وتايلندا وبلدان كثيرة أخرى. ولعلنا لا نزال نذكر أن أعنف تسونامي كان قد حدث في سنة ٢٠٠٤م، وضرب جزيرة سومطرة في أندونيسيا، مخلّفاً آلاف القتلى من بين المسلمين. كذلك اليمن وعمان، في ٢٠١٥م، ضربهما إعصار تشابالا المدمر. وكان ضحاياه جميعهم من المسلمين.

    وحتى إذا سلمنا بأن هذه الكوارث تستهدف «الأعداء»، فلماذا لا تتجه رأساً نحو البيت الأبيض والكابيتول هيل والبنتاجون، حيث تطبخ السياسة الأمريكية وترسم خطط العمل العسكري وتوضع سياسات التدخل بكافة أشكاله؟ لماذا تأخذ هذه الكوارث مسارات أخرى مختلفة، لكنها مسارات تقع ضمن خطتها الطبيعية القابلة للعقلنة. وهي خطة يمكن رصدها، بل يعكف الغرب الآن، رويداً رويداً، على السيطرة عليها بعدما استطاع تقليل مخاطرها عبر الإنذار المبكر منها. وقد قطعوا شوطاً أبعد من مجرد الإنذار، ليستنفروا القدرات البشرية والمادية اللازمة لإنشاء الملاجيء المؤقتة وإيواء السكان المحليين فيها.

    لكن بعضنا يؤثر الخرافة، ويسعى لتعم حياتنا. إن هذا المنطق الأعرج في النظر إلى ظواهر الطبيعة من شأنه أن يخدر وعينا، ويعمل على تضليلنا أوخم تضليل. كما سيؤدي ذلك إلى ركوننا إلى تفسيرات رغائبية منافية للعقل ومغيبة له. المحصلة النهائية لكل ذلك تتمثل في ضمور عقولنا من طريق مجافاتها للعلم دون مردود يعود علينا في ديننا أو دنيانا، بينما يوغل الآخرون في طريق العلم وتحكيم العقل.

    لا غرابة إذن أن يصبح المسلمون اليوم أكثر بعداً عن سنن الاستخلاف في الأرض، بعدما رضوا بالتخلف في كل شيء!

    [email protected]

     

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...