الثلاثاء  26  سبتمبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • اسوشيتد برس : فيما أمريكا تفكر فى رفع العقوبات عن السودان ، امدادات الأسلحة لمتمردى الجنوب تثير القلق

    September 9, 2017  

    (حريات)

    أوضحت واشنطن بوست ، نقلا عن وكالة اسوشيتد برس ، انه فى الوقت الذى تنظر الولايات المتحدة الامريكية فى رفع العقوبات عن السودان ، فان اتهامات دعم المتمردين بجنوب السودان بالاسلحة تعتبر أكثر القضايا حساسية .

    وأوردت واشنطن بوست ، أول أمس ، ان منظمة بحث تسليح النزاع المستقلة (Conflict Armament Research) وثقت فى عامى 2011 و2015 دعم الحكومة السودانية لقوى المعارضة فى جنوب السودان . وأوضحت ان الحكومة السودانية كثيرا ما تعيد تغليف الذخائر أو تحجب معلومات الشحن لاخفاء مصادرها ، خصوصا مع وجود كميات كبيرة من الذخائر الصينية .

    وقال آلان بوسويل – محلل نزاعات متخصص فى جنوب السودان – ان الولايات المتحدة مارست ضغوطاً كثيفة على الحكومة السودانية العام الماضى لايقاف دعم متمردى جنوب السودان ، وأضاف ان المتمردين خسروا اراضى واسعة بعد ان صاروا يكافحون لأجل الامدادات .

    وأضاف منسق لجنة الامم المتحدة لمراقبة العقوبات على جنوب السودان كليم ريان انه يتفق مع الخبراء بان الاسلحة  كانت فى معظمها قبل عامين على الأقل .

    ولكن اسوشيتد برس تحدثت مع ثلاثة منشقين عن المتمردين فى بلدة ود دكونا ، وأكد كل منهم ان حوالى (8500) مقاتل متمرد متمركزون فى بلدتين على الجانب السودانى من الحدود . وقال أحد الجنرالات المنشقين – حارب لاربعة اعوام مع المتمردين – عن دعم الحكومة السودانية (اعطونا بنادق ورشاشات ومدفعية). وأضاف منشق آخر (هناك عقد بين رياك مشار وحكومة الخرطوم : اعطنى كل ما احتاجه وساسدد لك عندما نتخلص منهم.).

     وترفض المعارضة الجنوبية الاتهامات بان حكومة السودان تزودها بالاسلحة ، لكن قائد جيش جنوب السودان بشمال اعالى النيل اكد بانها تقدم للمعارضة الجنوبية المعدات العسكرية وكل ما تحتاجه ، وان قوات جنوب السودان استولت فى شهر يونيو على دبابتين من المعارضة قدمتا من الحكومة السودانية .

    وتقول وزارة الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة ستواصل حث الحكومة السودانية للمحافظة على التعاون مع الولايات المتحدة فى معالجة النزاع فى جنوب السودان والسعى لايقاف انماط دعم حرب الوكالة الانتقامية من السودان وجنوب السودان لجماعات المعارضة المسلحة فى اراضى كل منهما .

    وعلق جون برندر قاست – المدير المؤسس لمنظمة مشروع كفاية – لاسوشيتد برس ، اذا كان النظام السودانى لا يستطيع كبح نفسه عن زعزعة استقرار جاره الجنوبى عندما يكون لديه الكثير من المكاسب من الولايات المتحدة لعدم القيام بذلك ، فتخيل الضرر الذى سيفعله بعد رفع العقوبات وعندما لا تعود للولايات المتحدة قوة تلطف بها من أسوأ غرائزه.

     (المصدر أدناه):

    https://www.washingtonpost.com/national/as-us-weighs

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...