السبت  21  أكتوبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • حكاية سيدة سقط فوقها باب مجمع الخدمات بام درمان

    August 9, 2017  

    ابو بكر الرازي

    من كثرة الفساد والفوضي وموت حس المسئولية بين المسئولين في السودان اصبحت حياة  الناس في خطر حقيقي,بل ان موت مواطن  بصعقة كهرباء, او في حادث سقوط لوحة اعلان, او السقوط في مرحاض مدرسة كما حدث  للمعلمة  بمدرسة الثورة الحارة 13 للبنات مرحلة الأساس صار امرا عاديا لايحرك مسئولا بل ان الناس اصبحوا يطالعون مثل هذه الاخبار بلا مبالاة  كأنما هي احداث يومية واجب وقوعها ,واخر صيحات الإهمال او اخر هذه الكوارث  قصة سيدة  ذهبت الي مجمع الخدما ت بأم درمان  يوم الأثنين الماضي  لإجراء معاملة لها هناك , والمجمع  الجديد كما اشيع عنه مبني علي احدث النماذج الهندسية , غير ما حدث  لهذه السيدة  هو سقوط  الباب اللكتروني الغربي المخصص للضباط  عليها عندما حاولت الدخول  منه , فتصور  منظر امرأة  يفاجاؤها  هذا الحديد الساخن وهي من وقع الصدمة  لاتدري ما ذا  حدث لها بالضبط ولو لا  لطف الله عليها حيث سارع اهل المرؤة لإنقاذها  من تحت هذا الباب  الحديدي لكان احتمال موتها محققا ولكن شاء القدر ان يكتب لها عمرا جديدا,

    المهم في هذا الموضوع ان لا احد من المسئولين تحرك  ليقف علي حقيقة ماجري أومن المتسبب  في ذلك ,وكيف يسقط  الباب اللكتروني و يخرج من مجراه  في مجمع قيل ان  من احدث  المباني  ولم تقدم لها اي مساعدة حتي اضطرت المسكينة ان  تستغل ركشة  تنقلها الي المستشفي  حيث اسعفت  واجريت لها  سبعة قرز في وجهها ورأسها  , كما لم تجر  محاسبة العسكري المسئول عن  حراسة الباب بل عملوا علي تغطيته  من المسئولية حتي لايحاسب علي اهماله , ليس هذا فقط بل حتي الان لم نسمع بان لجنة قد تكونت  للتحقيق  في الحادث الذي كاد ان يودي  بحياة هذه المواطنة,وهذا يثير الشكوك  في  إحتمالية فساد  تمت في هذا المبني  اذ لايعقل ان يخرج الباب من مجراه لو كان تركيبه  حسب المواصفات  المطلوبة , الجدير بالذكر ان حادثة مثل هذه  اذا جرت في اي بلد   يحترم حقوق مواطنيه لأستقال المسئول فورا اذا لم يستقل وزير الداخلية نفسه, وانا  من هنا  نطالب وعلي اعلي المستويات ان تتكون لجنة  فورا  لمعرفة  الحقيقة , ومحاسبة الجهة المسئولة عن هذا الحادث, ومن حق هذه السيدة  ان ترفع  قضية ضد المسئولين في المجمع , وان تطالب بتعوض للتشويه الذي حدث في وجهها والكسور والرضوض التي  اصيبت بها.

     

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...