السبت  19  أغسطس  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • علاء الأسواني : كيف نتخلص من الهمجية ؟

    August 2, 2017  

    (dw)

    كيف نتخلص من الهمجية ؟

    علاء الأسواني

    جيرمي كريستيان شاب أمريكي أبيض ضخم الجثة يحمل تاريخا غير مشرف، فقد تم سجنه سنوات بتهم جنائية. انضم جيرمي مؤخرا إلى “النازيين الجدد” وهي واحدة من جماعات اليمين المتطرف التي ازدهرت بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة. صرح جيرمي كريستيان أكثر من مرة بعدائه للإسلام والمسلمين وفي يوم 26 مايو/ أيار الماضي استقل جيرمي القطار في مدينة بورتلاند الأمريكية، فوجد بين الركاب فتاة محجبة جالسة بجوار صاحبتها. اقترب جيرمي من الفتاتين وراح يصيح:

    – “ماذا تفعلان في أمريكا؟ يجب أن تعودا إلى السعودية. لا نريد مسلمين إرهابيين في بلادنا”.

    أُصيبت الفتاتان بالرعب وأجهشتا بالبكاء، عندئذ قام بعض الركاب البيض وتصدوا لجيرمي قائلين:

    – “لا يمكن أن نقبل توجيه الإهانات لفتاتين بريئتين. كف عن هذا الكلام العنصري”.

    أُصيب جيرمي بالغضب فأخرج سكينا حادة ووجه للمعترضين طعنات متلاحقة، فسقط قتيلان هما “تاليسين ميردين” وهو شاب عمره 23 عاما حاصل على بكالوريوس في الاقتصاد و”ريك بيست” وهو عسكري متقاعد عمره 53 عاما.

    واقعة أخرى في جامعة بمدينة نرومبيرغ الألمانية حيث قبض البوليس على طالب أفغاني بغرض ترحيله لأفغانستان بعد ما رفضت السلطات طلبه للجوء السياسي. تضامن مئات الطلاب الألمان مع زميلهم الأفغاني ثم تطور الأمر إلى اشتباكات بين البوليس والطلبة وسقط جرحي من الجانبين وفي النهاية ألغت السلطات الألمانية قرار ترحيل الطالب الأفغاني.

    في واقعة ثالثة قام إرهابي إسلامي بطعن المارة عشوائيا في مدينة هامبورغ الألمانية فقتل شخصا وجرح عدة أشخاص، عندئذ تصدى له بضعة شبان يتحدثون العربية وراحوا يقذفونه بكل ما وصل إلى أيديهم فمنعوه من طعن المزيد من الناس حتى قبض عليه البوليس.

    لا بد هنا أن نتساءل: ما الذي يدفع مواطنين أمريكيين بيض للموت للدفاع عن فتاة مسلمة ضد اعتداء رجل عنصري؟ ما الذي يدفع طلبة ألمان بيض للاشتباك مع الشرطة دفاعا عن زميل أفغانى مسلم..؟ ما الذي يدفع شبانا عرب غلى مقاومة شاب عربي مثلهم دفاعا عن المواطنين الألمان..؟

    إن الحوادث الثلاث تبرز لنا معنى الحضارة مقابل الهمجية. من الطبيعي أن يدافع الإنسان عن شخص يشترك معه في الجنسية أو الدين. أما أن يدافع شخص عن شخص لا يعرفه ويختلف عنه في الدين والجنس فهذا سلوك راق يمثل الحضارة ضد همجية العنصرية والإرهاب. العنصري مثل الإرهابي لا يرى في المختلف عنه إنسانا وإنما مجرد فرد في مجموعة من اليهود أو العرب أو المسلمين، وهو يعتبر هذا الفرد مسئولا عن تصرفات المجموعة التي ينتمى إليها. الإرهابي يعتبر الغربيين جميعا مسئولين عن الجرائم التي ارتكبها بعض الجنود الاميركيين في العراق وبالتالي فهو يريد أن ينتقم من الجيش الأمريكي بقتل أكبر عدد من المواطنين الغربيين في أي مكان.

    العنصري يستعمل نفس منطق الإرهابي فهو يعتبر المسلمين جميعا مسئولين عن الجرائم التي يرتكبها تنظيم القاعدة، لذلك فهو يضطهد المسلمين أينما وجدهم ويطالب بطردهم من الغرب انتقاما لضحايا الإرهاب من الغربيين. الإنسان المتحضر ـــ بعكس العنصري والإرهابي ـــ يرى المختلف عنه إنسانا مثله قبل أي شيء، في المنطق المتحضر ليس كل مسلم مسئولا عن جرائم اسامة بن لادن وليس كل غربي مسئولا عن جرائم الجيش الأمريكي لأن المسئولية شخصية وكل إنسان مسئول فقط عن تصرفاته. السؤال: كيف يتعامل العرب مع المختلفين عنهم في الدين..؟! في عام 2013 تجمع الآلاف من أهالي قرية أبومسلم بالجيزة وأحرقوا بيتا يسكنه بعض الشيعة ثم أجبروهم على الخروج وراحوا يضربونهم ويدهسونهم بالأقدام حتى قتلوهم جميعا.

    أثناء هذه المذبحة المروعة كان الرجال يهللون ويكبرون والنساء تزغردن فرحا لأنهم يقتلون الشيعة الكفار في نظرهم.. المصريون البهائيون يعانون من اضطهاد الدولة والمجتمع معا. الدولة ترفض الاعتراف بوجودهم وترفض تسجيل الديانة البهائية في الوثائق الرسمية والمجتمع ينظر اليهم باعتبارهم كفارا ملعونين، بل إن مصريين كثيرين يعتبرون أن من واجبهم الديني إهانة البهائيين ولعنهم أينما وجدوهم لأنهم في نظرهم كفار يستحقون القتل.. في أي قرية في صعيد مصر يكفي أن ينتشر خبر (حتى لو كان كاذبا) بأن الأقباط يحاولون بناء كنيسة جديدة في القرية، عندئذ يعتبر المسلمون بناء الكنيسة اعتداء على عقيدتهم الإسلامية فيثورون بشدة ويرتكبون اعتداءات واسعة على الأقباط غالبا ما تسفر عن حرق بيوتهم أو قتلهم.

    هذا التعصب الديني ليس قاصرا على مصر ففي كل بلد عربي سنجد أقلية دينية مضطهدة. المؤكد أن الشعوب العربية لازالت بعيدة عن السلوك المتحضر مع المختلفين دينيا وهذا التعصب الديني يعود إلى سببين: أولا أن العقل العربي لازال أسيرا لفقه قديم يفسر لنا الإسلام بنفس الطريقة التي فسره بها منذ ألف عام ونحن لا نريد أن نعترف أن هذا الفقه المتخلف عن العصر يشجعنا على الاستعلاء على غير المسلمين ويسهل علينا اضطهادهم ويقدم أساسا أيديولوجيا للعنف والإرهاب.

    السبب الثاني لانتشار التعصب الديني اننا نعيش في أنظمة استبدادية تمارس علينا إرهابا يوميا فالمواطن الذي تنتهك حقوقه الإنسانية بواسطة الديكتاتور لا يمكن له أن يدافع عن حقوق الآخرين.. لن نكون متحضرين إلا إذا نظرنا إلى المختلف عنا في الدين باعتباره إنسانا، إلا إذا أصبح انتماؤنا للإنسانية يسبق أي انتماء آخر ولا يمكن أن نصل إلى هذا الوعي المتحضر إلا إذا تخلصنا من الديكتاتورية وأقمنا دولة ديمقراطية.

    الديمقراطية هي الحل.

    http://www.dw.com/ar/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%A1

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...