الإثنين  29  مايو  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • صناعة المستقبل السياسي: مقاربة بين فرنسا و السودان

    May 19, 2017  

    زين العابدين صالح عبد الرحمن

    رغم الفارق الكبير في عملية التطور السياسي و الاقتصادي بين الدولتين السودان و فرنسا، و لكن دائما الشعوب تتعلم من بعضها البعض، و التجارب التاريخية هي تقدم دروس و عبر، كما هي خير منبه للشعوب و نخبها، و بما إن الثورة الفرنسية هي الثورة التي أدت لتغيير معالم التاريخ السياسي في العالم، و تأسيس البنية الديمقراطية و حقوق الإنسان في العالم، و هناك فارقا كبيرا في مساحات الوعي السياسي بين الشعبين، و لكن العبرة في كيفية التعلم من تلك التجارب، و محاولة فهمها و هضمها ،و معرفة الميكانزمات التي ساعدت علي نهضة الدولة الفرنسية. عقب تحرير فرنسا في الحرب العالم الثانية من سيطرة القوات الألمانية، أسس الجنرال شارل ديجول الجمهورية الفرنسية الخامسة، لكي يفصل بين عهدين كان الغذو الألماني سببا في هذه القطيعة. في ظل الجمهورية الخامسة، كان الصراع السياسي ينحصر في حزبين، حزب الجمهوريين الذي أسسه شارل ديجول، و الحزب الاشتراكي، و بينهما كانت مجموعة من الأحزب الصغيرة. ثم ظهر التيار اليميني المتطرف و أسس حزب ” الجبهة الوطنية” عام 1972، الذي اسسه جان مارى لوبان، و تترأسه الآن أبنته مارين لوبان التي وصلت للجولة الثانية و خسرت أمام ماكرون حيث نالت 33%، و لكن الحزبان التاريخيان بدأت القوي الاجتماعية المؤيدة لهم تغير ميولها إلي قوي جديدة، بهدف التغير الذي يحدث في المجتمع، و تتطلع لتغير الرموز السياسية القديمة، و البرامج السياسية التقليدية.

    في السودان بعد الاستقلال كان الصراع ينحصر في الحزبين التقليديين الوطني الاتحادي و حزب الأمة، و في تلك الفترة، كان حزب الوطني الاتحادي يمثل القوي الحديثة التي كانت تمثل الطبقة الوسطى في المجتمع، و حزب الأمة يمثل المناطق التقليدية التي تمثل شبه الاقطاع في المجتمع، تراجع دور الحزبين في المجتمع و خاصة الحزب الوطني الاتحادي الذي فشل في الإنتاج المعرفي و الفكري و الثقافي، و أصبح لا يلبي طموحات القوي الجديدة، خاصة بعد ما اندمج مع حزب الشعب الديمقراطي الذي كانت تسيطر عليه الطائفية، الإندماج أرجع الطائفة للعمل السياسي وسط نخبة الطبقة الوسطي، الأمر الذي شل القدرات الإبداعية في الحزب التي تنتج الفكر. و خاصة تلك التي بدأت تتطلع إلي التغيير الاجتماعي بحكم اتساع دائرة التعليم، مما افسح المجال لكي يبرز الحزب الشيوعي كقوة مؤثرة في المجتمع، ثم الحركة الإسلامية، و الإثنان استطاعا أن يتنافسا في استقطاب القوي الحديثة في المجتمع و المؤسسات التعليمية، بينما ظل الحزبان التقليديان ينحصر وجودهما في القوي التقليدية المناصرة لهم. إن طموح القوي الجديدة ” الشيوعي – الإسلاميين” لم يكن مؤسس علي توعية المجتمع و تاسيس الدولة الديمقراطية التي تضمن الأستقرار الاجتماعي و التنمية المستدامة، لذلك أختارا طريق الانقلاب، استعجلا من خلال تغير موازين القوة في المجتمع من خلال الاتصال بالمؤسسة العسكرية، فالحزب الشيوعي غدر بالديمقراطية بمعية المؤسسة العسكرية عام 1969، و خسر نصف عضويته جراء هذا الانقلاب، حيث انقلبت عليه العناصر العسكرية، مما أدي إلي انشقاق طولي خسر الحزب نصف عضويته، و تراجع دور الحزب في المجتمع. و لم تتعظ الحركة الإسلامية بتجربة الحزب الشوعي  في الانقلاب العسكري، و كررت ذات الفعلة، و اعتقدت إنها قادرة علي تطويع العناصر العسكرية، و لكنها خسرت اللعبة و تفرقت عضوية الحزب بين السلطة و المؤتمر الشعبي، و هناك أعداد ليست بالقليلة هجرت التنظيم، و أيضا تجربتها مع المؤسسة العسكرية جعلتها تتبعثر و تتناثر في العقدين، و خرجت من السلطة، و لم يبقي غير شعارات خالية المضامين. هاتان التجربتان و معهم تجربة حزب الأمة في تسليم السلطة للمؤسسة العسكرية، لم تجعل النخب السياسية تتعظ  و تدرس هذه التجارب، و ظلت تمارس ذات الفعل و تخسر دائما أمام المؤسسة العسكرية.

    في فرنسا، و في إحدى عشر سنة، استطاع إيمانويل ماكرون أن يغير معالم الساحة السياسية الفرنسية، بعد ما تأكد له إن الأحزاب التقليدية في فرنسا ما عادت مقنعة للناخب الفرنسي، و التغيير أصبح واجب، و إلا سوف تقع فرنسا في قبضة التيار اليميني المتطرف. و يقول التاريخ إن الرئيس الفرنسي المنتخب الثامن للجمهورية الفرنسية الخامسة إيمانويل ماكرون أقتصادي مصرفي أنضم للحزب الاشتراكي الفرنسي عام 2006، ثم عين نائبا للأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية لدي الرئيس فرلنسوا أولاند، ثم وزيرا للاقتصاد و في إبريل عام 2016 كون حزب ” إلي الأمام” ذو التوجهات الوسطية و في عام 2017 تم إنتخابه في الانتخابات الرئاسية رئيسا لفرنسا، مما يؤكد أن الناخب الفرنسي بالفعل كان يبحث عن الجديد حيث إنه مل من الأحزاب التقليدية، و استطاع ماكرون أن يقنع الجمهور الفرنسي، لكي يصل لرئاسة الجمهورية.

    في السودان إن القوي التقليدية قد نفد معينها، و أصبحت تكرر في شعاراتها التاريخية، و لأنها عجزت أن تطور و تجدد ذاتها، لذلك فقدت القدرة علي مجارات الواقع و لم تستوعب التغييرات التي تحدث فيه، و ربما يعود ذلك للعقل السوداني الذي أصبح مأثورا بالتقليد دون أن يحاول أن يغير طريقة التفكير، و ظلت الساحة السياسية تشهد تراجعات مستمرة دون أية عمل جاد يخرج البلاد من محنتها، مما يؤكد إن النخبة السياسية السودانية لا تملك أية برنامج سياسي يستقطب القاعدة العريضة في المجتمع التي تستطيع أن تحدث التغيير. و القوي التقليدية لم تصبح هي القوي التي تمثل الأحزاب التاريخية، حتى الأحزاب التي انحصرت عضويتها في القوي الحديث أيضا أصبح تقليدية، بحكم العقل المتحكم فيها، فالعقلية التي تدير الأحزاب لم تستطيع أن تخرج من دائرة التراث التقليدي و تبتكر طريقة جديدة للتفكير، و حتى إنها عجزت أن تكون معامل لإنتاج الفكر و المعرفة، لكي تستطيع أن تغير الطريقة التي تدار بها هذه الأحزاب. فالحرية و الديمقراطية التي ترفع شعاراتها لا مكان لها في ثقافة الأحزاب، و هناك رأي واحد لابد أن يلتزم الجميع به، و من يعارض يجد نفسه خارج اسوار الحزب.

    إن القوي السياسية التي جاءت للحوار الوطني، جاءت بذات العقلية التقليدية، و الملاحظ ؛ إن أغلبية القوي السياسية التي تشارك في حكومة الوفاق الوطني، هي قوي منشقة من أحزابها، و كونوا أحزابا أخرى، و أخذوا ذات التسمية لكي يكسبوا بها شرعية في الصراع الاجتماعي، فالخروج لم يقدم رؤي جديدة، و لا برامج سياسية مغايرة، إنما كان الخروج بهدف المشاركة في السلطة، و العقلية التي تحصر التفكير في دائرة المصالح الذاتية، لا تستطيع أن تحدث تغيرا جوهريا في المجتمع، لأنها  ماتزال بذات الثقافة القديمة، و بذات العقلية، و التغيير يحتاج لبرنامج جديد و عقليات جديدة، و رغبة في التغيير مع أدوات جديدة مغاير و مخالفة عن السابقة التي قادت للفشل، فكيف يمكن التنبأ بإن حكومة الوفاق سوف تقود لتغيرات جوهرية في السياسة و الاقتصاد، بذات العقليات القديمة.

    فالسؤال: هل كل القوي التي خرجت علي أحزابها و أسست أحزابا جديدة قدمت برامج جديدة مغايرة، أو حتى إنها خرجت من دائرة الكارزما و القبلية و العشائرية؟ بل هي قوي لم تصارع داخل أحزابها بأفكار جديدة، لكي تستقطب قوي مؤيدة لبرنامجها كما فعل ” إيمانويل ماكرون” الذي جاء ببرنامج جديد مخالف عن برنامج الحزب الاشتراكي الذي كان ينتمي إليه، و أخذ تيارا وسطيا لكي يستقطب الطبقة الوسطي إلي جانب الرأسمالية، و لكن في السودان إن الأحزاب الجديدة حاولت أن تصارع في ذات الدوائر التقليدية، و بذات البرامج القديمة مع رفع بعض شعارات تنادي بالحرية، و لكنها لم تطبق حتى في أحزابها الجديدة. هذه مؤشرات تشير إلي أن العقلية واحدة و بالتالي لا تستطيع أن تحدث تغييرا. و نسأل الله حسن البصيرة.

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...