السبت  23  سبتمبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • الاستئناف أبو (يوم)

    May 19, 2017  

    الفاتح جبرا

    تابع الرأي العام القضية التي قام برفعها الدكتور عبد العظيم حسين خلف الله استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية ضد د.محمد عباس فوراوي مدير عام المؤسسات العلاجية الخاصة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم ود.صلاح الدين عمر رئيس قسم المستشفيات الخاصة بالإدارة ولم تكن تلك المتابعة فيما أعتقد إلا لمعرفة (ماذا يحدث عندما يشكو مواطن السلطة) !

    تقول الدعوى بأن المسؤولين في إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة قد قاما بمنع دكتور عبدالعظيم من مزاولة مهنة الطب في المستشفيات الخاصة عبر خطاب قاما بتعميمه على 82 مستشفى خاصا ومستشفيات أخرى ونشر في صحيفة الوطن بحجة وجود مخالفات في العيادة وأنها غير مرخصة علماً بأن المجلس الطبي فقط هو الجهة المخولة بإيقاف نشاط أي طبيب من مزاولة المهنة (يعني ده ما شغلهم) !

    بعد التحريات وسماع الاتهام والدفاع والاطلاع على المستندات أصدرت محكمة جنايات الخرطوم شرق برئاسة مولانا حسان الطيب حسان عقوبات رادعة في مواجهة المتهمين حيث تمت إدانتهما تحت المادة 159/89 أ إشانة السمعة والاستغلال الوظيفي وحكم عليهما بالسجن سنتين ونصف لكل متهم.. غرامة 50 ألف جنيه لكل متهم تدفع لحكومة السودان.. وتعويض أدبي 500 ألف لجبر الضرر للشاكي والذي لا يقدر بثمن و500 ألف جنيه تعويض للشاكي عما فاته من كسب.. وتم إرسالهما إلى سجن أم درمان لاستيفاء العقوبة.

    سعد كثير من المواطنين خاصة في المجال الطبي بهذا الحكم بحسبانه يشكل انتصارا كبيرا للأطباء الشرفاء ضد عدم المؤسسية واستغلال النفوذ و(قطع الأرزاق).

    ويا فرحة ما تمت عزيزي القارئ فعلى الرغم من الحيثيات المتينة المتماسكة التي صاغها قاضي محكمة الموضوع في شكل قطعة أدبية قانونية يفترض أن تدرس في كليات القانون إلا أن (محكمة الاستئناف) كان لها رأي (قانوني) آخر من الواجب احترامه فقد قامت (لأسباب تراها) بتبرئة المتهمين مما نسب إليهما وتم إخلاء سبيليهما.. وبالتأكيد فإن للشاكي فرصة الاستئناف للمحكمة العليا (وكده) ولكن تعالوا معي للتسلسل الزمني للأحداث وهذا ما يهمنا في هذا المقال:

    1. في 4 مايو 2017 أصدرت محكمة الموضوع حكمها أعلاه بإدانة المتهمين
    2. في 14 مايو 2017 استلمت دائرة الاستئنافات بمحكمة الخرطوم ملف القضية (250 صفحة فلسكاب).
    3. في 15 مايو 2017 (بعد يوم واااحد بس) أصدرت محكمة الاستئناف حكمها ببطلان حكم محكمة الموضوع وبراءة المتهمين ومن ثم إطلاق سراحهما.

    واستناداً للتواريخ أعلاه والتي تثبت (السرعة الضوئية) التي تم التعامل بها مع الاستئناف المعني أعلاه (يؤسفنا) أن نقوم بتوجيه (السؤال) التالي للسيد رئيس الجهاز القضائي والذي (يسرنا) أن نفرد له (كسرة ثابتة) إلى حين الإجابة عليه وهو:

    لو أي مواطن جاب ليكم استئناف بتشكلوا ليهو دائرة تقراهو وتفصل فيهو تاني يوم؟ لو الإجابة بنعم (تكونوا براءة) ومن بكرة أي زول يقدم استئنافو ويستلم حكمو تاني يوم.. أما إذا كانت الإجابة (بلا) فاسمح لي يا عزيزي رئيس الجهاز القضائي بالخرطوم أقول ليك إن هذا لا يمت بأي صلة للعدالة التي يجب أن يتساوى أمامها جميع المواطنبن (العندهم استئنافات بالشهور).

    كسرة:

    معقولة تستلموا الاستئناف وتشكلو الدائرة وتاني يوم القضاة يطلعوا على الاستئناف ويصدروا الحكم وتتم طباعة الحكم والتوقيع عليهو واستلامو!! ده كووولو في يوم وااااحد !!

    العبد لله شخصياً لديه استئناف مكث أكثر من شهر (للتوقيع بس) حتى قام بالشكوى لدي السيد رئيس القضاء مولانا حيدر أحمد دفع الله (الحي وموجود ده) !!

    كسرة ثابتة (جديدة لنج):

    أخبار إجابة رئيس الجهاز القضائي بالخرطوم على (الاستئناف أبو يوم) شنو (و)!

    • كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟86 واو – (ليها سبعة سنوات وشهرين)؟
    • كسرة ثابتة (جديدة):

    أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 44 واو (ليها ثلاث سنوات وتسعة شهور)

    الجريدة

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...