السبت  24  يونيو  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • وزارة الداخلية : إرتفاع جرائم الإغتصاب في البلاد

    April 21, 2017  

    (حريات)

    كشفت وزارة الداخلية عن إرتفاع جرائم الإغتصاب بالبلاد ، في الفترة من ابريل 2016 إلى مارس 2017م.

    وقال بابكر دقنة ، وزير الداخلية المكلف ، في تقرير الحالة الأمنية بالبلاد ، الذي قدمه أمام المجلس الوطني أمس ، ان بلاغات الإغتصاب والإتجار بالبشر إرتفعت مقارنة بما سجله التقرير في العام السابق.

    وأضاف ان جملة الجرائم الجنائية التي سجلت بمضابط الشرطة في البلاد ، في الفترة من ابريل 2016 الى مارس 2017 ، بلغت (690034) جريمة ، منها 348 جريمة إغتصاب .

    وأوضح التقرير الذي تلاه الوزير المكلف إرتفاع معدل الجرائم في ولايات دارفور مقارنة بالتقرير السابق ، حيث سُجلت (92) جريمة قتل ، و (5441) جريمة سرقة و (525) جريمة نهب .

    كما كشف التقرير عن زيادة في عدد البلاغات التي سجلت في جرائم الإتجار بالبشر ، حيث دونت (187) جريمة جريمة تهريب واتجار بالبشر.

    وانتقد أعضاء بالمجلس الوطني تقرير وزارة الداخلية ، قائلين بان التقرير قد خفف كثيراً من حجم الجرائم الجنائية التي شهدتها البلاد نتيجة للأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية المتدهورة ، وخصوصاً في دارفور .

    وقالت سهام حسن حسب الله ، النائبة بالمجلس ، ان بيان وزارة الداخلية لم يغطي كل جرائم القتل والإغتصاب والنهب في درافور.

    وتساءلت في حديثها أمام المجلس ، قائلة : (حتى لو قبلنا بأرقام التقرير حول دارفور فهل تم القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة؟).

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    3 تعليق على “وزارة الداخلية : إرتفاع جرائم الإغتصاب في البلاد”

    1. عبدالمنعم الصديق في April 21st, 2017 5:36 pm

      دى قمة جبل الجليد .

    2. suraj في April 22nd, 2017 3:57 am

      هذا كله يحدث فى الدولة الرسالية الله لا كسبكم كيزان السجم والرماد

    3. القرشى على عبد اللطيف في April 22nd, 2017 7:03 am

      الا يختشى هذا الدقنة كيف يقبل ان يتم منح مدير عام الشرطة صلاحيات الوزير الاتحادى بعد ان تقدم الفريق عصمت با ستقالته ومن المؤسف له ان مدير عام الشرطة هو الادنى رتية كما هو معلوم فكيف يستقيم منطقا ان تكون له صلاحيات الوزير الاتحادى فى ظل وجود وزير الدولة الذى يعلو عليه فى التراتبية انه عهد العهر السياسى ولكن يبدو ان احزاب الفكة ارتضى زعماءها الاضطهاد والذل فاصبحوا منبطحين ومنكسرين امام عصابة الرقاص

    لا تتردد في ترك التعليق...