الأحد  25  يونيو  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • (حريات) تنشر نص تقرير الخارجية الامريكية عن حقوق الانسان فى السودان

    April 8, 2017  

    (حريات)

    أصدرت الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي حول حقوق الإنسان عبر العالم للعام 2016، متضمنا تقارير حول 199 دولة، منها السودان .

    وصدر التقرير في مارس 2017 ، ويعد مؤشراً لسياسة الولايات المتحدة، وجاء في مقدمة  التقرير من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون ان هذه التقارير تستخدم من قبل أفرع الدولة (التشريعية والتنفيذية والقضائية، كمصدر لصياغة السياسات وتوجيه القرارات، ….، وتحديد توزيع المساعدات الخارجية والمساعدات المقدمة لقطاعات الأمن. وتستخدم تقارير حقوق الإنسان أيضا في جميع أنحاء العالم لإعلام عمل المدافعين عن حقوق الإنسان، والمشرعين، والأكاديميين، والمؤسسات التجارية، والمؤسسات متعددة الأطراف، والمنظمات غير الحكومية).

    ونشرت السفارة الأمريكية في السودان في موقعها التقرير الخاص بحقوق الإنسان في السودان .

    واحتوى التقرير على رصد لانتهاكات حقوق الإنسان في السودان العام المنصرم، ووفقاً للتقرير (كانت أهم ثلاثة مشاكل لحقوق الإنسان عدم قدرة المواطنين على اختيار حكومتهم، وعمليات القصف الجوي للمناطق المدنية من قبل قوات الجيش والهجمات على المدنيين من قبل الحكومة والمجموعات المسلحة الأخرى في مناطق الصراع، بالإضافة إلى انتهاكات أخرى ارتكبها جهاز الأمن والمخابرات الوطني مع الإفلات من العقاب بفضل الصلاحيات الأمنية الخاصة التي منحها له النظام).

    وأورد التقرير (غالباً ما شملت الهجمات على القرى قتل وضرب المدنيين والعنف الجنسي والقائم على نوع الجنس، والتهجير القسري، ونهب وحرق قرى بأكملها، وتدمير مخازن المواد الغذائية وغيرها من البنى التحتية الضرورية للبقاء على الحياة، بالإضافة إلى الهجمات على الأهداف الإنسانية، بما في ذلك مرافق المساعدات الإنسانية وقوات حفظ السلام. في سبتمبر أصدرت منظمة العفو الدولية تقريراً يزعم أنه حتى شهر سبتمبر اعتمدت الحكومة تكتيكات الأرض المحروقة واستخدمت الأسلحة الكيماوية في منطقة جبل مرة في دارفور).

    وأضاف (لم تحقق السلطات الحكومية في انتهاكات حقوق الإنسان من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني ولا قوات الجيش ولا أي فرع آخر من فروع الأجهزة الأمنية، مع استثناءات محدودة تتعلق بالشرطة الوطنية. أخفقت الحكومة في تقديم تعويضات مناسبة لعائلات ضحايا إطلاق النار خلال تظاهرات أيلول/سبتمبر 2013 ،كما أنها لم تتح تحقيقاتها للعموم، ولم تحاسب مسؤولي الأمن. وبقي الإفلات من العقاب مشكلة وسط كافة فروع قوات الأمن).. و(استمر جهاز الأمن والمخابرات الوطني في إظهار نمط من التجاهل واسع النطاق لسيادة القانون، حيث ارتكب انتهاكات كبيرة مثل عمليات القتل غير القانونية والخارجة عن نطاق القضاء، والتعذيب، والضرب، والاغتصاب، وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاانسانية أو المهينة، والاعتقال التعسفي والاحتجاز من قبل قوات الأمن، وفرض ظروف قاسية ومهددة للحياة في السجون، والاحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي، والسجن لفترات مطولة قبل المحاكمة، وعرقلة المساعدات الإنسانية، وتقييد حرية التعبير، وحرية الصحافة، والتجمع، وتكوين الجمعيات، والحرية الدينية، وحرية التنقل، وترهيب وإغالق منظمات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية)..

    وأشار التقرير كذلك لفشل المجتمع الدولي في تقديم عمر البشير للعدالة (خلال العام ظلت هناك مذكرتي اعتقال بحق الرئيس عمر البشير صادرتين عن المحكمة الجنائية الدولية في عامي 2009 و 2010 بتهم ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور. وعلى الرغم من ذلك، استمر الرئيس عمر البشير في السفر تلبية لدعوات من دول من بينها إثيوبيا، والصين، ومصر، والسعودية، وأوغندا، وتشاد، ورواندا، وموريتانيا، وجيبوتي، والمغرب، وغينيا الاستوائية، والإمارات العربية المتحدة).

    (نص التقرير عن السودان (باللغة العربية) أدناه)

     

    http://photos.state.gov/libraries/sudan/231771/PDFs/sudan-hrr-2016-arabic-final.PDF

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...