الأحد  25  يونيو  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • مـقـتـل ضـابـط جيش في مـواجـهـات مـع (الـجـنـجـويــد)

    February 17, 2017  

    (حريات)

    قتل عبدالله الطيب الجعلي ، ملازم بالقوات المسلحة  ، وأصيب ضابط آخر برتبة مقدم بإصابات بالغة ، في إشتباكات بين القوات المسلحة ومجموعة من مليشيا (الجنجويد) ، في منطقة (البورصة) بمدينة الفاشر ، ظهر أمس الخميس 16 فبراير .

    وانتقلت الإشتباكات التي أستخدمت فيها الأسلحة الثقيلة إلى وسط مدينة الفاشر التي تحولت إلى مدينة أشباح حيث خلت شوارعها من المارة ، وسُمع دوي الرصاص والمدافع الثقيلة في أرجاء المدينة.

    وقال ناشط من أبناء الفاشر لـ (حريات) ، ان مجموعة من قوات الجنجويد – المدعومة حكومياً – تتبع لقائد المليشيات عيسى محمد ابراهيم ، الشهير بـ (المسيح) ، هاجمت بالأسلحة الثقيلة دورية للقوات المسلحة بمنطقة (البورصة) شرق الفاشر ، وقتلت ضابط برتبة ملازم وأصابت آخر برتبة مقدم ، ثم قامت بالهجوم على سوق المنطقة ونهبت وسلبت المتاجر وممتلكات المواطنين .

    وأضاف بان الجنجويدي قاطع الطريق الشهير بـ (المسيح) الذي سبق والتحق مع قواته بقوات حرس الحدود قبل ان يتمرد عليها ، يحظى حالياً بدعم جهة أمنية ينفذ لها مخططاتها (الإجرامية) بنظام (القطعة) ، مضيفاً بان أفراد مليشيته ( ورغم انهم لا يتبعون لأي جهة عسكرية إلا انهم يتجولون في المدينة وهم يرتدون الزي العسكري وبكامل أسلحتهم وعتادهم)!

    وقال ان هناك حديث عن إصابة مواطنين بالذخيرة الحية جراء الإشتباكات ، تم نقلهم إلى مستشفى المدينة.

    واعترف عبد الواحد يوسف ، والي ولاية شمال دارفور، بوقوع الهجوم ، قائلاً في تصريح لتلفزيون (الشروق) :  ان قوات مشتركة من الجيش والشرطة والأمن اشتبكت مع المجموعة وأوقعت في صفوفهم قتلى وجرحى، ولا تزال تطاردهم خارج مدينة الفاشر .

    وقال خالد مريود ، مدير المكتب الصحفي لوالي الولاية ، في بيان – تنشره حريات – ان مجموعة وصفها بانها تتكون من (منفلتين ومجرمين) تسببت في الأحداث التي شهدتها المدينة صباح وظهر أمس الخميس .

    وكانت حكومة المؤتمر الوطني أعلنت الأسبوع الماضي على لسان وزير خارجيتها ابراهيم غندور ، إنتهاء العمليات العسكرية وعودة الأمن بكافة أرجاء ولايات دارفور .

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...