السبت  21  أكتوبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • مستندات جديدة تؤكد ضخامة فساد توزيع الاراضى

    February 16, 2017  

    (حريات)

    تحصلت (حريات) على مستندات تؤكد ضخامة الفساد فى توزيع الأراضي.

    وحسب المستندات يمنح والي ولاية كسلا أراضي لافراد مكتبه والمراسم الخاصة به وحاشيته وعلى عدد من العناصر الامنية بالولاية وخارجها .

    ومما يؤكد الطابع الشامل والبنيوى للفساد ، منح الوالي قطع أراضي لمدير أمن الولاية ، مدير الأمن الإقتصادي ، مدير الشرطة الولائية ، المدير التنفيذي لمكتب مدير الشرطة ، بل شملت عطاياه مسؤوليين أمنيين من خارج ولايته بأمن البحر الأحمر والخرطوم !

    وسبق ونشرت ( حريات ) ارقام اكثر من ( 100 ) قطعة ارض في مواقع متميزة لبعض قيادات سلطة المؤتمر الوطني ، تتضمن اكثر من ( 50 ) قطعة ارض لاسرة عمر البشير المباشرة في مواقع مميزة بالعاصمة . ورغم انها عينة محدودة الا ان تشير الى حجم النهب الذي نهبته قيادات السلطة لموارد البلاد .

    وتوفى (أو اغتيل) الخميس 14 مايو2015الملازم أول شرطة غسان عبد الرحمن بابكر أحد المتهمين السابقين في قضية فساد مكتب والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر الشهيرة التي كشف النقاب عنها في اطار صراع أجنحة حزب البشير ، بعد ان (تحلل) بدفع حوالى 9 مليار جنيه سوداني ، مما اشار الى حجم فساد المجموعة الذى قدر بـ(900) مليار جنيه .

    وكما تشير (حريات) دوماً ، فان الفساد في الانقاذ فساد بنيوى وشامل يرتبط بكونها سلطة أقلية ، تحكم بمصادرة الديمقراطية وحقوق الانسان ، وتحطم بالتالي النظم والآليات والمؤسسات الكفيلة بمكافحة الفساد ، كحرية التعبير ، واستقلال القضاء ، وحيدة اجهزة الدولة ، ورقابة البرلمان المنتخب انتخاباً حراً ونزيهاً . كما يرتبط بآيدولوجيتها التي ترى في الدولة غنيمة ، علاقتها بها وبمقدراتها بل وبمواطنيها علاقة ( امتلاك) وليس علاقة خدمة . وبكونها ترى في نفسها بدءاً جديداً للتاريخ ، فتستهين بالتجربة الانسانية وحكمتها المتراكمة ، بما في ذلك الاسس التي طورتها لمكافحة الفساد .

    ويجد فساد الانقاذ الحماية من رئيس النظام الذى يشكل مع اسرته اهم مراكز الفساد ، كما يتغطى بالشعارات الاسلامية ، ولذا خلاف ارتباطه بالمؤسسات ذات الصبغة الاسلامية كالاوقاف والزكاة والحج والعمرة ، فانه كذلك فاق فساد جميع الانظمة في تاريخ السودان الحديث ، وذلك ما تؤكده تقارير منظمة الشفافية العالمية – السودان رقم (173)من(176) دولة ، وتؤكده شهادات اسلاميين مختلفين.

    وحين تنعدم الديمقراطية ، لفترة طويلة ، كما الحال في ظل الانقاذ ، يسود أناس بعقلية العصابات ، ويتحول الفساد الى منظومة تعيد صياغة الافراد على صورتها ، فتحول حتى الابرار الى فجار ، واما أدعياء (الملائكية) فانهم يتحولون الى ما أسوأ من الشياطين !.

    (للمزيد أدناه):

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=153007

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=211034

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=158074

    http://www.hurriyatsudan.com/?p=31060

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...