السبت  21  أكتوبر  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • حركة الأفريقانية ….و الإسلام السياسي في غرب إفريقيا ( جامبيا منوذجاً)

    February 14, 2017  

    محمد بدوي

    إستشرفت دولة جامبيا في 17 يناير 2017 م تاريخا جديدا بطي صفحة  دكتاتورية الإسلام السياسي برحيل الرئيس السابق يحيي جامع ، الذي إمتدت فترة حكمة من 1994 -2017 م و هو بجانب رئاسته للدولة يعتبر القائد الإعلي للقوات المسلحة ، جغرافية الموقع تظهر من دولة قامبيا تبدو كلسان يخرج هازئاً من داخل دولة السنغال ممتداً ليعانق المحيط الأطلنطي ، سيطر جامع علي زمام السلطة بدولة لم يتجاوز عدد سكانها المليونين و الثمانمائة ألف نسمة 2.8 شكل المسلمون فيها نسبة 90% ، التغييرات السياسية  في المحيط الإقليمي لغرب إفريقيا من نجاح الإنتخابات النيجيرية والإنتخابات في دولة بنين ،صعود  تيار الحقوق و المحاسبة بدولة السنغال و التي أفضت إلي محاكمة الرئيس التشادي السابق حسين هبري بنهم تتعلق بإرتكابة جرائم حرب  في العام 2016م ،أضف إلي ذلك صعود تيار البان أفريكانيزم ممثلة في الجيل الثاني من مدافعي حقوق الإنسان حيث تقلد  الناشط الحقوقProf , ChidiOdinkaluo)) رئاسة مفوضية حقوق الإنسان بنيجريا ، و كذلك المدافع و النشاط (    SidikiKaba) الذي تولي وزارة العدل بدولة السنغال في 2013 م  ، مواقف المحامي و المدافع السنغالي  (Ibrahima Kane) الذي ظل يعلن عن مواقفه الواضحة في دعم حركة الإفريقيانية ، و عدم التعويل علي الدول الغربية في إحداث النقلة الديمقراطية في إفريقيا ، كل ذلك تعد  مؤشرات إلي فشل جهود دكتاتورية يحيي جامع في البقاء علي السلطة في جامبيا .

    شكلت تجربة جامبيا في التحول الديمقراطي تجربة جديرة بالدراسة و الإستفادة منها في سياق التحولات المرجوة في الدول التي إقترنت فيها الدكتاتورية بالإسلام السياسي ، من خلال سجل التجارب الإنتخابية فقد عول جامع علي عدم وحدة المعارضة ليفوز بسهولة في الإنتخابات كسابقتها  في العام 2012م ، الأمر الثاني تمثل في إعلانة لجامبيا كدولة إسلامية في12 ديسمبر 2015م في خطوة منحت تيار  التحول الديمقراطي فرصة واسعة من الدعم الإقليمي ، حيث شكلت تلك الخطوة تهديداً للأمن والسلم الإقليمي لغرب إفريقيا مقترنا بتمدد مجموعة بوكو حرام المصنفة كجماعة إرهابية في غرب إفريقيا إنطلاقاً من نيجيريا و محاولات تمددها شمالاً وغربا  نحو تشاد مما عزز التضامن الإقليمي في إتخاذ مواقف ضد قامبيا ، الأمر الثالث أنه كغيره من الدكتاتوريات ( يقرأ المكتوب بالقلبة ) حين أعلن قبولة لنتيجة الإنتخابات التي هزم فيها قبل أن يعود و يعلن سحب تصريحة و تمسكة بالسلطة ، تجربة ساحل العاج في العام 2012م التي أجبر فيها الرئيس السابق(Laurent Gbagbo ) علي المغادرة عنوة من داخل غرفة نومه كانت بمثابة ميثاق لم يمر بمراحل المصادقة لكنه منح غرب إفريقيا الريادة في التحول الديمقراطي ، بذل الرئيسين الغيني ألفا كوندي و المورتاني محمد ولد عبدالعزيز جهوداً في أقناع جامع بالمغادرة عقب خسارته للسلطة ، و ذلك لتتجنب جامبيا التدخل العسكري .

    تجربة جامع تشير إلي كيف يمكن للدكتاتوريات أن تستنفذ كل تكتيكاتها في ظل أرتفاع مد  التحول الديمقراطي ، ثقافة الحقوق ، وإتساع نطاق إستخدام وسائل التواصل الإجتماعي و إستخدامه في مجال المناصرة للتحولات المختلفة ، أسبغ جامع علي نفسه سلسلة من الألقاب التي سبقت أسمه فهو ( البروفسور الدكتور المهندس الشيخ يحيي جامع ) ، أدعي جامع أرفع الألقاب العلمية التي أشارت إلي حالة ( تضخم الذات) التي أعترته لكي يثبت أنه جدير بالمكوث بالسلطة ، بل ذهب في العام 2007م إلي إدعاء قدرتة في علاج مرض نقص المناعة (الإيدز ) ليربط بين الحاكمية الإلهية لجلوسة في السلطة و خصه بالمعجزات .

    محاولات الإتحاد الإفريقي لتحسين حالة حقوق الإنسان بقامبيا تمثلت في جعل العاصمة بانجول تستضيف مقر المفوضية الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب ، الألية المعنية بمراقبة حالة حقوق الإنسان و تنفيذ الإتفاقيات  الإفريقية في مجال حقوق الإنسان و الفصل في المنازعات في ذات الشأن بين الدول و بين الدول و الأفراد في القارة ، الإ أن ذلك ذهب ادراج الريح حيث ظل سجل قامبيا يشير إلي صعوبة الوصول إلي العدالة و الإنصاف ، التدهور مستمر في سجل الإنتهاكات إبتداءاً من التنفيذ الواسع لعقوبة الإعدام دون ضمانات للمحاكمات العادلة ، الإختفاء القسري و تدني مساحة حرية التعبير  والتنظيم (وعلقالاتحادالأوروبيبشكلمؤقتأموالالمساعداتلغامبياالعامالماضيبدعوى “سوءسجلهابمجالحقوقالإنسان” وهيتحتلالمركز 165 منبين 187 دولةبمؤشرالأممالمتحدةللتنمية)

    الحالة الإقتصادية بقامبيا ظلت تعتمد علي الزراعة كمورد أولي بالإضافة إلي السياحة ، فلم تقو جامبيا علي  الوقوف في وجه التحولات الإقتصادية في العالم من جراء العولمة فإرتفعت تكلفة الحياة في وقت وجيز و لا سيما بعد العام 2011م ، لم تفلح السياحة في رفد موارد الدولة بشكل أمثل لسوء إدارتها .

    لم ينتبه جامع إلي إرتفاع مد الوعي نحو التحول الديمقراطي فحاول التخندق بالرفض حين حان وقت مغادرتة لكنه تفأجأ بالقوات السنغالية علي حدود دولتة لتمنحة أربعة ساعات للمغادرة ، ليغادر مجبراً تاركاً كل ألقابة لكي يتسع الحيز لحمل أمواله التي سمح له بأخذها معه ، إلي جانب ذلك فقد غادرها بعد أن عزفت له الموسيقي الرسمية للدولة قبل صعوده للطائرة  ، ليقدم الشعب القامبي نموذجاً في الوعي فتلك الموسيقي لم تكن لوداع جامع بل إستقبالاُ مجيداً للتجربة الديمقراطية السلمية .

    تضاءل الخيارات أمام جامع جعله يختار دولة غنيا لينجو من الخضوع للمحاسبة  علي الإنتهاكات التي حفل بها سجل حكمه ، أختياره لتلك الدولة ظناً أنه في مأمن أمر سيحيمه الزمن فالرجل يراهن علي تدهور العلاقة السياسية بين غنيي بيساو و فرنسا ، جرائم التعذيب و الإختفاء القسري ستظل هي الكوه التي تفتح ملفات المحاسبة و أن طال الزمن .

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...