الإثنين  27  مارس  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • شريفة شرف الدين : هَؤُلاَءِ سَبَبُ البَلْوَى وَ تَفَرْعُن البَشِيْرِ!

    January 10, 2017  

    العندو دين ما بسرق(شريفة شرف الدين)

    هَؤُلاَءِ سَبَبُ البَلْوَى وَ تَفَرْعُن البَشِيْرِ!

    شريفة شرف الدين

    ملأ نائب برلماني شدقيه و قال إنهم مع البشير حتى إن قال إن الذبح في الساق حلال! ألا يعد ذاك جواز تأليه للبشير؟

    قال شارون الهالك (لا تقتل البعوض و لكن جفف بركة الماء) يريد أن القتل المباشر للأعداء أمر شاق و مكلف يتطلب تحريك جيوش و آله حربية هائلة و الأسهل منه تجفيف مصادر تلك القوة التي من غيرها يهلك العدو من تلقاء نفسه لأنه فقد مصدر قوته.

    أمثال هذا النائب الخواء و بعقليته الهشة التي تجعله يخالف دينه صراحا يمثلون مصادر قوة البشير و حقا فالطيور على أشكالها تقع إنهم لا يقرأون التاريخ و إن فعلوا ما فهموه فأدمغتهم قد غُسلت مرارا و تكرارا بصابون ظروف تُلقى إليهم صباح مساء مقابل تبعية عمياء قادت البشير إلى التفرعن بل بات قاب قوسين أو أدنى من تأليه ذاته و العياذ بالله.

    ينسى البشير و أتباعه أن الإنسان أضعف ما يكون ففوق أنه مخلوق من ماء مهين و منكوس إلى أرذل العمر ثم مقبور ثم مبعوث ثم سائر إما إلى جنة أو نار و في كل هذه الرحلة لا حول له و لا قوة في أمر نفسه.

    الزعماء و إن عظموا فإنهم بشر يجوعون، يعطشون، يدخلون المرحاض، يمرضون، يضعفون، يخافون و بالجملة ليس ثمة من هو خارق من بينهم و إنما البطانة هي التي تعلي شأنهم و ترفع قدرهم فعلى مر التاريخ نرى منهم من صال و جال و ملأ الدنيا صخبا ثم يكون ختامه مهينا و لكن قليل من يعتبر.

    البشير الذي لم يكن أكثر من مجرد ضويبط في الجيش السوداني وجد نفسه على حين غرة آمرا ناهيا تُبْسَطُ له البسط الحمراء و يُخْضَعُ لأمره القانون الذي أقسم قسما مغلظا بإتباعه و عدم خرقه ثم وضع على كتفيه و صدره ما شاء له من نجوم، مقصات، صقور، أنواط و نياشين و لكن فعاله على مدى ثلاثة عقود أثبتت أنه ثور جامح بعقلية صبيانية طائشة قاد السودان و شعبه إلى شلل كامل و لا يزال.

    ركن كثيرون لتعزيز استمرار البشير زعيما عليهم و السبب بمنطقهم أنه هين و خفيف عقل يخدم مصالحهم و يحميهم أمام القانون إن تطلب الأمر و البشير عندهم أشبه بمن يدخل بركة أسماك ضحلة يعكر ماءها بهرجلته و هوجاته المألوفة بينما يصطاد الآخرون هانئين و الدليل أن هؤلاء النفعيين أثروا ثراء فاحشا ما كان ينبغي لهم لو لم يكن البشير على رأس السلطة .

    إن لم يكن ثمة سبيل إلى البشير المخبوء وراء ترسانة أمنية أرهقت الإقتصاد السوداني لا لشيئ فقط لحمايته و حماية نظامه، فلنعمد إلى تجفيف مصادره أينما و حيثما كانوا و هؤلاء هم الولاة، الوزراء، أعضاء حزبه، أعضاء المجالس التشريعية الذين صدق في وصفهم حسين خوجلي (بالعطالة). إن التضييق الدائب عليهم بشتى السبل و الوسائل هي السبيل إلى إضعافهم ثم النيل منهم و لن نعجز عن إيجاد وسائل أخرى تناسب حربهم.

    لن يدب اليأس فينا و طالما أن نار الثورة فينا لا تخمد فهي حارقتهم و منيرة لنا دروب الحرية بإذن الله.

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    تعليق واحد على “شريفة شرف الدين : هَؤُلاَءِ سَبَبُ البَلْوَى وَ تَفَرْعُن البَشِيْرِ!”

    1. Eltaj Yassinaa في January 11th, 2017 3:13 am

      what you said is logic and true analasi to what is happing now but where and when is the solution people are waiting

    لا تتردد في ترك التعليق...