الأحد  19  فبراير  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • (الجنجويد) كقوة موازية ورادعة للقوات المسلحة !

    December 3, 2016  

    %d9%82%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%ad%d9%85%d9%8a%d8%af%d8%aa%d9%8a(حريات)

    أعلنت مليشيا الدعم السريع (الجنجويد) التى يقودها ضابط جهاز الأمن حميدتى عن حاجتها لاستيعاب ضباط (معاشيين) من القوات المسلحة .

    وعلق محلل سياسى لـ(حريات) ان الاعلان المنشور فى الصحف يؤكد استمرار سياسة السلطة الحاكمة بالصرف على الأجهزة الأمنية خصماً على التنمية والخدمات ، كما يؤكد أمانيها فى بناء قوة موازية ورادعة للقوات المسلحة .

    وأضاف ان الاعلان أحد اجراءات الحرب النفسية التى يقصد بها زرع اليأس والقنوط من التغيير ، ولكن القوات المسلحة – رغم اهمالها وتهميشها من الدفاع الشعبى سابقاً أو المليشيات القبلية حالياً – لا تزال القوة العسكرية الرئيسية بالبلاد ، وانها حين تحين لحظة الحسم وتنحاز بسلاحها وشرفها العسكرى الى شعبها لن تسطيع اية قوة موازية مواجهتها .

    وأكد ان مثل هذه الاجراءات ، ورغم عدم فاعليتها فى النهاية ، الا انها تكلف الخزينة العامة اموالاً طائلة ، وتؤكد ألا سبيل لأى اصلاح اقتصادى فى ظل سلطة الاقلية الحاكمة .

    وتشير (حريات) الى ان ميزانية عام 2015 خصصت للقطاع السيادى (2.52)مليار جنيه . وخصصت لجهاز الأمن (2.7) مليار جنيه. هذا بينما خصصت للتعليم (1.1) مليار جنيه وللصحة (4. 779) مليون جنيه ، وخصصت للزكاة 2 مليار جنيه ، بينما يبلغ المخصص لجهاز الأمن (2.7) مليار جنيه ، أى ما يزيد عن ميزانية الزكاة (بما فى ذلك أجور العاملين عليها ونفقات التسيير ) !

    و خصصت ميزانية 2015 ، للقصر الجمهورى 711 مليون جنيه ، بينما خصصت لدعم جميع المستشفيات الحكومية 349 مليون جنيه ولدعم الادوية المنقذة للحياة 245 مليون جنيه ولدعم العمليات بالمستشفيات فقط 24 مليون جنيه . بمايعنى ان مصروفات القصر تعادل أكثر من ضعف المخصص لدعم جميع المستشفيات ! وأكثر من ثلاث مرات المخصص لدعم الادوية المنقذة للحياة !! .

    وخصصت ميزانية 2016 ، (3) مليار و(356) مليون و(600) الف جنيه لجهاز الامن . وخصصت لمصروفات الاجهزة السيادية (3) مليار و(321) مليون و(595.620) الف جنيه ، ولمصروفات وزارة رئاسة الجمهورية مليار و (020) مليون و(311.200) الف جنيه . بينما خصصت لتأهيل مشروع الجزيرة مبلغ 20 مليون جنيه فقط ، و571 مليون جنيه للصحة .

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...