الأربعاء  26  إبريل  2017
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • برنارد لويس : الإسلام والديمقراطية الليبرالية: لمحة تاريخية

    October 27, 2016  

    %d8%a8%d8%b1%d9%86%d8%a7%d8%b1%d8%af-%d9%84%d9%88%d9%8a%d8%b3(حريات)

    الإسلام والديمقراطية الليبرالية: لمحة تاريخية

    برنارد لويس

    ترجمة : عبد الباسط منادي إدريسي

    ملخص:

    انطلاقاً من تعريف صامويل هنتينغتون للديمقراطية ممارسةً ومناسبة لاختيار التمثيل السياسي للشعوب لمرتين على الأقل على التوالي، يقدّم برنارد لويس جرداً لأنظمة السلطة السياسية في العالم الإسلامي من المغرب غرباً إلى إندونيسيا شرقاً.

    إنّ تركيا حسب لويس هي الاستثناء الديمقراطي الوحيد، على الرغم من هنات ديمقراطيته الفتية، الذي يصحّ وسمه بالديمقراطي، فممالك الخليج أتوقراطيات تقليدية غير واعدة، بينما تقع دول شبيهة بها في وضع أفضل، وتتّسم دائمًا حسب لويس بتسارع وتيرة التحديث، وهذه دول كالمغرب ومصر والأردن، وهي إلى حد بعيد شبيهة بدول آسيا الوسطى.

    هذا بينما تتذيل سوريا والعراق ترتيب الأنظمة السياسية في العالم الإسلامي من حيث فرص التغيير نحو الديمقراطية. ولعل الوضع الحالي للدولتين المذكورتين أكبر دليل على حصافة رأي لويس في هذا الصدد، إلا أنّ وضع العراق اليوم، وهو النتيجة الطبيعية للاجتياح الأمريكي الغاشم وللحصار الذي لحقه، والذي تزامن مع كتابة لويس لهذا المقال، لم يحظيا منه حتى بإشارة، باعتباره فاعلاً خارجيًّا في ظهور المسخ السياسي الذي يدعى اليوم «الدولة الإسلامية».

    (نص المقال أدناه):

    بى دى اف 2 

    http://www.mominoun.com/pdf1/2016-08/isslam.pdf

    ….

    برنارد لويس

    مؤرخ ومستشرق أمريكي، متخصص في التاريخ الإسلامي وشؤون الشرق الأوسط. من مؤلفاته: “أصول الإسماعيلية” (1940)، و”عودة الإسلام” (1985)، و”مستقبل الشرق الأوسط” (1997)، و”أزمة الإسلام” (2003).

    عبد الباسط منادي إدريسي

    باحث مغربي، حاصل تلاقي الثقافات، اللغة الإنجليزية وآدابها، كلية الآداب والعلوم الإنسانية-سايس- فاس. يعد أطروحة الدكتوراه في نفس الجامعة عن “إدوارد سعيد والرواية الإفريقية”.

    ..

    * مصدر المقال: “International Forum for Democratic Stduies” 13 October 1995

    (نقلاً عن مؤمنون بلا حدود).

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...