الأربعاء  22  أكتوبر  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • الماسونية في السودان

    May 1, 2013  

    أمير النعمان‏..

    الماسونية عبارة عن منظمة عالمية لها هدفان هدف نبيل ظاهر (عدالة – مساواة- اخاء) وهدف آخر خفي وهو الهدف الاساسي وهو تدمير الدين والأخلاق ونهب ثروات الشعوب وأغلبية اعضائها لايعلمون شيئا عن نشاطها الخفي وهي تعمر بمبداء الغاية تبرر الوسيلة.

    وهذه المنظمة منتشرة في جميع انحاء العالم ولها سفارات مرة علنية ومرة مخفية حسب الظروف وسفاراتها في الدول العربية مصر – السودان وقد كانت سفارتهم في السودان علنية وألان اختفت – المغرب وتعمل في هذه الدول بصورة جاهدة ومنظمة وهذه المنظمة تستقطب دائما رؤساء الدول وذوي النفوذ المالي والمشاهير من الفنانين والمطربين ليكونوا اعضاء في المنظمة ينفذون سياستها.

    وجماعة الاخوان المسلمين بكل مسمياتهم في الدول العربية هم القاعدة الحقيقة للماسونية العالمية والشاهد على ذلك ماهو حاصل في السودان منذ بداية حكم جماعة الاخوان (الكيزان) قاموا بالاتي :

    أولا قفل داخليات البنات ورفع الدعم عن التعليم ليكون محصورا لذوي المقدرة والا فاتخاذ طالبات التعليم وسائل اخرى للصرف على انفسهن منها بيع انفسهن او بيع المخدرات.

    ثانيا تدمير الين الاسلامي وذلك ب: 1/السماح للجمعيات التبشيرية بالعمل في شمال السودان وتنصير المواطنين هناك.

    2/السماح للشيعة الايرانية بالعمل في السودان وتشييع المواطنين وذلك باعتناقهم عقيدة فاسدة.

    ثالثا تدمير البنية التحتية للسودان ب تدمير مشروع الجزيرة وهو من اعظم المشاريع في العالم – تدمير السكة حديد تدمير التعليم – تدمير المستشفيات ففل المصانع والاعتماد على الاستيراد.

    رابعا التخلص من كل المعارضين بقتلهم او تشريدهم او اغراء بعضهم وشراء ذممهم او محاربتهم في اكل عيشهم.

    خامسا نشر المخدرات في اوساط الجامعات والمدارس برعاية حكومية خفيه.

    سادسا سرقة ونهب ثروات السودان.

    سابعا نشر الرشوة بل وتقنينها بسمى خدمات دون أي وصل.

    بمعنى ان حكومة الانقاذ تنفذ في سياسات المنظمة الماسونية وتدمر في السودان تدميرا كاملا سياسيا واجتماعيا وأخلاقيا وصحيا وتعليما وصدق من قال عصابة الانقاذ نبت وافد لاينتمون الى البلاد فصيلا.

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    15 تعليق على “الماسونية في السودان”

    1. ابوسامي في May 1st, 2013 4:33 pm

      الماسونية في السودان تتلون بلون الحزب السياسي الذي تنخر في جسده وليس الاخوان هم الماسون فقط والملاحظ أن حلفاء الاخوان هم من الماسون مثال ذلك المراغنة وبيت الصادق المهدي فهو يدخل جميع ابناءه في القصر والاجهزة القمعية من أمن واستخبارات ويتحالف مع الكيزان ضد ثوار الجامعات والناشطين وكذلك ثوار الهامش من الحركات المسلحة هذا يعني أن الماسونية موجودة وأكبر الماسون في السودان الترابي وصهره الصادق وعلي عثمان طه وحتى هيئة علماء السلطان هم ماسون

    2. معلق متابع في May 1st, 2013 5:53 pm

      مع إحترامي لك إلا إنو مقالك دا كلام فارغ! من الواضح بأنك تستخدم الماسونية (هذا البعبع الغامض) للدفاع عن مقدساتك الفكرية والدينية فيما يشبه الرهاب. لماذا تتبنى الماسونية المسيحية ضد الإسلام، والإسلام الشيعي ضد الإسلام السني؟ وكيف تستطيع منظمة لا يعلم أغلب أعضائها بمشروعها الحقيقي، كما قلت، تنفيذ ذلك المشروع؟ مع العلم بأنك (غير العضو فرضاً) عبرت عن علمك بأهدافها السرية. لقد إنتشر في السودان خلال السنوات الأخيرة تبني الماسونية كمفسر لما لم يستطع السودانيون فهمه وتفكيكه من ظواهر إنحلال حياتهم العامة ولكن من الأجدى لنا العودة إلى الدرس العقلي والتاريخي بدلاً عن غوامض المؤامرات هذه.

    3. ام حقين في May 1st, 2013 6:50 pm

      الكاتب المصرى حلمى نمنم فى بحثه عن سيرة سيد قطب قال انه كان زعيما من زعماء الماسونية ..
      وانضم بعدها الى تنظيم الاخوان المسلمين بعد زيارته لامريكا بعد ثورة يوليو 1952
      والتيار الذى يحكم مصر الان من المرشد الى التنظيم هم تيار القطبيين داخل تنظيم الاخوان المسلمين ..
      لهذا يمكننا ان نرى ما يفعله هؤلاء من تنفير كل البشر من الاسلام والمسلمين

    4. شعب جاهل في May 2nd, 2013 12:14 am

      سبحان اللة كاتب هه المقالة امير النعمان كان يشغل منصب كبير في جامعة الرباط الوطني من شباب الكيزان المعروفيين وترك البلاد كغيرة من كثير من الكيزان وهاجر الي السعودية قريبا بعد معرفتهم بان المركب يتحكم فيها شرذمة قليلة فاسدة حول البشير وبدات المركب في الغرق

    5. بنت السودان في July 29th, 2013 1:10 am

      كاتب المقال جئت لنا بكلام لا يعقل وغير منطقى مع انى معك ان حكومه الانقاذ كلها اخطاء لكن مؤكد انهم ليسوا ضد الاسلام صحيح هم ظلموا ولم يهتموا الا بانفسهم لكن الحملات التنصيريه لا يمكن ان تكون قامت بذلك ولا جلب المخدرات واكيد هى دمرت الاقتصاد لكن ذلك لا يحتاج لتبرير من هذا النوع بل هى اخطاءهم وحبهم للدنيا هو الذى اوصلنا لهذا الحال

    6. العمدة في July 31st, 2013 7:34 am

      مع إحترامي لك إلا إنو مقالك دا كلام فارغ!

    7. زول كده في August 1st, 2013 1:15 am

      معليش علي الكلام ده لكين الماثونية أبدا ما خافية مشاريعا ولا كانت ، مشروعة تملك الدنيا كلها في يدها وده الحاصل حاليا انا شخصيا ما عارف موضعه من السودان شنو لكين البعرفو انو مهمتا حكم العالم و الخطه دي ليها اكتر من ١٨٠ سنه ده المعروف حاليا واكبر مثال لي خططها إسرائيل بي مسمى اليهوديه مع انها اس الماثونية لكن ما أظن وصلة المرحلة البقوله الكاتب دي مع أنها شغال في في الحاجة دي لكين لسه شويه علي المرحلة دي و ما أظن البعملو الكيزان ده يمد للمسلمين بي صله لكن انا ما بقدر اكفر زول بي اعمالو

    8. عبدالله في January 22nd, 2014 1:01 pm

      قريبا كتابى السرى للغاية عن المأسونية و علاقتها بالسودان و نشأتها و تفكيك رموزها و ما خلف ستائرها و كشف اخطاء من بحثو عنها قريبا قريبا

    9. واحد في January 25th, 2014 10:28 am

      اطلعوا وحتصدقوا انها الماسونية وراء كل الكواث

    10. فتحى ادم في March 21st, 2014 1:32 pm

      مع احترامى لكاتب المقال … نقول له ان خوفه الشديد من المأسونية يزيد من انتشار الماسونية حيث ان الخوف الشديد ( يفك الجبارة ) بأخى نحنا عندنا الاسلام أقوى فكر على الاطلاق مما تكالبت عليه الامم قادر على البعث من جديد ياخى ( خت اليقين ) غى قلبك و التزم باسلامك تكون بمنا عن المأسونية و غيرها و الله يعصمك منها .زز

    11. عمر عبدالله في March 27th, 2014 12:17 pm

      الخطر قادم ليس الان

    12. mohilam osman malik في May 9th, 2014 5:37 pm

      عذرا سيدي الكاتب يجب ان تحترم عقلية المتلقي او الفارئ؛لأن القارئ لديه العقليه التي يميز بها الكلام المنطقي من غير,فعلاالماسونيه اصبحت الخطر الذي يهدد القادم من الابام و الدليل البحث الملموس وراء هذا الموضوع و اصبحت محور اهتمام الكثيرين,رأي الدين واضح تجاه هذا التنظيم الخطير و من مات علي هذا الفكر الماسوني فهو كاااافر,عليه يجب ان لا نكفر احد باعماله و يجب عليك عزيزي الكاتب تثقيف القارئ لا تضليله و تشتيته,فكك لنا رموز الماسونيه المعروفه لدي الجميع و احضر لنا بينه و دليل علي ماسونيتهم,عذرا فهذا تقليد سخيف اعمي جديد علينا كسودانيين.

    13. mohilam osman malik في May 9th, 2014 5:48 pm

      يجب علي من يتابع و يهتم بجمع معلومات عن التنظيم الماسوني ان يتوخي الحذر و يتأكد من انه يحمل الواقي و الدرع المانع من الكلام المعسول و الافكار الماسونيه التي يري البعض أن فيها من التناغم ما بجعل الانسان ينجرف ورأها تماما, لعل المانع و الواقي الوحيد هو الوازع الديني الاسلامي.الحمد لله ان من علينا بدين لا تضليل فيه و لا يستطيع اي تنظيم كان ان يكسر حججه.

    14. إبراهيم في July 22nd, 2014 12:37 pm

      كلامك عين العقل أخي..فعلا حكومتنا تنفذ أجندة ماسونية..والدليل على ذلك أنها تنتمي لجماعة الأخوان المسلمون التي جائت لتنفذ أجندة ماسونية وكان ذلك ع يد قادته أمثال سيد قطب الذي كان مواليا لهم كما ذكر ذلك مجموعة من الكتاب والمفكرين كالعقاد..والشخص المطلع على الماسونية يجد أنها منظمة تغريك بالمال والمغريات لتصبح موال لها وهذا بالضبط م يحدث في حكومتنا الآن..وإن المطلع على أحوال البلاد اليوم من تدهور للأوضاع وفساد و و..ستبان له الحقيقة المرة..

    15. سفيان في August 16th, 2014 9:08 am

      لا أستطيع أن أجزم أن هذا الكلام صحيح بأدلة قاطعة ولكن أجزم أنه صحيح من ناحية تحليلات عقلية على أرض الواقع.. الموضوع فقط يحتاج إلى أفق رحب لفهمه بالإضافة إلى الإيمان بأن عقيدة التوحيد والمجتمعات المترابطة الصحيحة الواعية هي المستهدفة في العالم.. وأنصح من يرغب في فهم الموضوع بجميع أبعاده أن يتعرف أكثر على اليهود والديانة اليهودية والمشروع الصهيوني ويتبحر في التاريخ الحديث والقديم

    لا تتردد في ترك التعليق...