الأربعاء  26  نوفمبر  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • بيان من أبناء النوبة بمحافظة لقاوة حول اعادة ولاية غرب كردفان

    April 15, 2013  

    (حريات)

    بيان رقم 3

    حول مشروع اعادة ولاية غرب كردفان

    الي جماهير الشعب السوداني  الاوفياء

    طالعتم يوم الخميس 11/3/2013 الاعلان عن مصادقة مجلس الوزراء علي مشروع اعادة ولاية غرب كردفان السابقة، وتمريره لمجلس الولايات تمهيدا للاجازة. ياتي هذا علي خلفية مسابقة النظام لفك التطويق الداخلي والخارجي عليه،  باعلان رئيسه في اول هذا الشهر اطلاق السجناء السياسيين واستعداده للدخول في التفاوض مع من سماهم بالمجموعات المسلحة، ومن ثم قيامه بعمل ترتيبات التفاوض وتحديد اطره.

    واضح جدا ان اعلان المصادقة علي هذا المشروع هو جزء اساسي من هذه الترتيبات، ومناورة تكتيكية بائسة، يلعب بها المؤتمر الوطني علي التناقضات التي صنعها هو وغذاها بكل ما استطاع، لغرض تعزيز موقفه التفاوضي حتي ولو ادي ذلك الي تصادمات في المنطقة، وذلك ليستمر بقائه في السلطة وليستمر استغلاله لشعب وثروات منطقة جنوب كردفان والسودان بصفة عامة، وليس استجابة لمصالحهم  وتطلعاتهم كما يدعي.

    جماهير الشعب السوداني الاوفياء

    لقد اشرنا في بيانين سابقين حول الموضوع، الي ايماننا بمبدا اللامركزية كآلية لتحقيق العدالة، مع احتفاظنا بحق لقاوة الكبري التاريخي في البقاء جزءا اصيلا من جبال النوبة، وفي ذلك لا نريد للمجموعات المحلية الدخول في أي نزاعات ضيقة كما يخطط لذلك المؤتمر الوطني.  كما اشدنا بموقف قبائل منطقة لقاوة الكبري بتفويتهم الفرصة حتي الان علي المؤتمر الوطني لجرهم لحرب قبلية انصرافية فيما بينهم. ودعوناهم لتوجيه اسلحتهم ضد المركز من اجل سلام عادل ودائم. ولقد دعونا كل الجماهير المستهدفة بقيام الولاية (النوبة، الحَمَر، المسيرية الُحُمُر، المسيرية الزرق، والداجو) للوقوف صفا واحدا لا فشال مخططات المؤتمر الوطني للوقيعة بينها كهدف حقيقي له من قيام الولاية، يخدم اغراضه المفضوحة في بترول المنطقة وحربه الخاسرة في جنوب كردفان، وصولا الي دحره بالكامل وانهاء استمرار استغلاله لهم كما يفعل بالمهمشين في كل مكان.

    جماهير الشعب السوداني الاوفياء

    بسبب تكتيكات المؤتمر الوطني هذه، اريقت دماء الابرياء في الفولة وضواحيها بين بطني المسيرية الحمر والزرق اولاد هيبان واولاد سرور، بسبب هذا المشروع. ولم تكد تجف دماؤهم حتي اشتعلت الحرب بين الابالة وبني حسين في دارفور، والان هي دائرة بين المسيرية والسلامات. هم وغيرهم ممن كان يعدهم المؤتمر الوطني واهما حلفاء دائمين له، يشير اليهم فياتمرون باشارته، هم الان خارج سيطرته تماما.

    ان قوة النضال الثوري وبزوغ فجر الحق قد اربك الظلاميين واعمي ابصارهم، فلم يعد لهم ما يقدمونه سوي التخلف السياسي، وفتات من المال المنهوب والمناصب الصورية، لوكلائهم من صغار اللصوص والخونة، لمباركة اوهامهم السياسية.

    ختاما نذكر الجميع بعدم تهاوننا في تبعية وبقاء كل محافظة لقاوة الكبري، بحدودها المعروفة، لاقليم جبال النوبة، واننا سوف نكون بالمرصاد وبجميع الوسائل لكل العابثين بهذا الحق التاريخي من اتباع المؤتمر الوطني ومحالفيه. ونقف مع الجميع في الصف الثوري للخروج بالشعب السوداني من ظلمات التخلف السياسي نحو اشراق فجره المرتقب.

    ابناء النوبة بمحافظة لقاوة الكبري بدول شرق افريقيا، 12 ابريل 2013

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...