الإثنين  22  سبتمبر  2014
  • من نحن
  • راسلنا
  • اعلن معنا
  • ادعمنا
  • من اقوال الصحافة العالمية اليوم

    March 12, 2013  

    (CNN) — أبرزت الصحف الدولية الصادرة، الثلاثاء، طائفة من التقارير برز منها تقرير عن نقص السيافين في السعودية يدفع السلطات للاستعانة بالرصاص لتنفيذ أحكام الإعدام عوضاً عن ضرب العنق بحد السيف، علاوة على تحذير أمريكي صريح لكوريا الشمالية بعدما أعلنت الأخيرة “فسخ” اتفاقية الهدنة لإنهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

    التلغراف

    تحت عنوان “السعودية قد تنهي الإعدام بحد السيف بسبب نقص السيافين” تناولت الصحيفة البريطانية موضوعاً عن المملكة ونشرت إن السلطات هناك قد تضطر لتغيير وسيلة الإعدام المعتادة بضرب العنق بحد السيف، باستخدام الرصاص، وأن السبب وراء الإجراء هو نقص السيافين.

    ونقلت الصحيفة أن السبب في استخدام فرق الإعدام بالرصاص لتنفيذ احكام الاعدام يعود الى تأخر وصول بعض السيافين إلى ميادين العامة المحددة لتنفيذ الحد” وعدم توافرهم في مناطق معينة من المملكة كان يعني ان بعضهم ينبغي ان يسافر مسافات طويلة ليقوم بتنفيذ الحد وفي بعض الحالات كانوا يصلون متأخرين عن الموعد المحدد”.

    ومنحت السلطات السعودية الصلاحية لحكام الاقاليم لإصدار اوامرهم باستخدام الرصاص لتنفيذ احكام الإعدام، وهي وسيلة سبق استخدامها ولم يثب مخالفتها للشريعة، إلا أن التقرير لم يكشف عن أسباب نقص السيافين.

    واشنطن تايمز

    تناولت الصحيفة الأمريكية تقريرا صدر الاثنين كشف عن تعتيم واشنطن على مستندات بشأن عمليات الطائرات بدون طيار، بعد مطالبات بالكشف عنها بموجب قانون حرية المعلومات، وأشارت إلى أن العام الماضي كان الأبرز من حيث مرات رفض إدارة الرئيس، باراك أوباما، منذ توليه السلطة عام 2008.

    وجاء في تحليل لوكالة الأسوشيتدبرس الأمريكية بأن الإدارة قدمت 65 في المائة من طلبات الكشف عن وثائق سرية، ورفضت الكشف عن ما يزيد عن ثُلث تلك الطلبات بحجة عدم الإخلال بالأمن القومي، وهي نسبة تزيد قليلاً عن 2011.

    الغارديان

    حذر مستشارو الرئيس الأمريكي للأمن القومي كوريا الشمالية من أنها ستحمي كوريا الجنوبية بكامل قدراتها إن تعرضت لهجوم نووي من قبل الشطر الشمالي، كما دعا توم دونيلون، كبير مستشاري الأمن، الصين إلى الانضمام للمجتمع الدولي في عزل حكومة بيونغ يانغ، في أعقاب قرارها فسخ اتفاقية إنهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية، وتهديدها بهجمات نووية على كل من أمريكا وكوريا الجنوبية.

    وكانت واشنطن قد وصفت قرار بيونغ يانغ بطلان الاتفاق بـ”الخطابات العدائية”، إلا أن دونيلون عاد ليحذرها في كلمة بنيويورك: “أطلق مسؤولون كوريون شماليون بعض التصريحات الاستفزازية للغاية.. ينبغي أن لا يكون هناك أي شك، بأننا سنلجأ لمجموعة كاملة من قدراتنا، للحماية، والرد، على أي تهديدات لنا ولحلفائنا من جانب كوريا الشمالية”، طبقاً للغارديان.

    Share

    التعليقات

    ( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

    لا تتردد في ترك التعليق...